دبي – مينا هيرالد: دشّنت اليوم شركة أكسنتشر (أسهمها متداولة في بورصة نيويورك بالرمز:ACN)، مركزاً لتسريع التحول الرقمي في مدينة دبي للإنترنت، يرمي إلى دعم رؤية حكومة دولة الإمارات الرامية إلى إحداث قفزات نوعية شاملة في مجالات الابتكار والرقمنة والتقنيات الذكية في البلاد، من شأنها أن تمكّن الشركات من تحقيق التحوّل الرقمي.

وسوف يعرض المركز الجديد مزيجاً لافتاً من البرمجيات والأجهزة من تقنيات الجيل المقبل، مثل أدوات التحليل المتقدمة للبيانات، والتقنيات القابلة للارتداء، وأنظمة الشبكات، والروبوتات، وغيرها من التقنيات التي تعمل على طمس الخطوط الفاصلة بين العالمين الرقمي والمادي، لدعم إنترنت الأشياء ورسم ملامح جديدة لتجربة المستخدم. ومن المنتظر أن يعمل مركز تسريع التحول الرقمي، من خلال ذلك، على تمكين العملاء من تحقيق رؤاهم المستقبلية عبر إحداث التحوّل الرقمي المنشود في شركاتهم، في الوقت الذي سيساعدهم على رفع مستوى رضا عملائهم.

وبهذه المناسبة، قال عمر بولس، المدير التنفيذي لشركة أكسنتشر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن وتيرة التغير التقني المتسارع باتت تحتّم على الشركات أن تصبح أكثر مرونة وقدرة على التكيف والمواءمة من خلال تبني أحدث التقنيات الرقمية لتخلق نفسها مزايا تبقيها قادرة على المنافسة والتفوق على غيرها، وأضاف: “يُعتبر مركز تسريع التحول الرقمي في دبي الوحيد من نوعه الذي يضع الأفكار المبتكرة حيز التنفيذ، وهو مجهز بكل ما من شأنه دعم العملاء طوال رحلتهم نحو التحول الرقمي وتسريع عملية التحوّل”.

ويساعد مركز تسريع التحول الرقمي العملاء في المنطقة في الوصول إلى مستقبلهم الرقمي بسرعة، بفضل الجمع بين التميز في خدمات أكسنتشر وحلولها، التي تشمل أرفع الإمكانيات في مجال التسويق الرقمي، والقدرات التنقلية والتحليلية مع المعرفة المتعمقة في مختلف القطاعات المتخصصة. وسيعرض المركز أحدث الابتكارات، ويقيم دورات متخصصة للعملاء الإقليميين مصممة وفق احتياجاتهم، فيما يعمل الخبراء فيه على تطوير حلول متخصصة بناء على احتياجات العملاء المستقبلية في العالم الرقمي، مع التركيز على الاهتمام بإثراء تجربة المستخدم والتسليم الشامل والمنتجات المتصلة وإدارة البيانات وتسييل الأصول، وغيرها من الحلول المستندة على إنترنت الأشياء. وتتماشى هذه الحلول مع الهدف الذي حددته دولة الإمارات في أن تصبح دولة ذكية ذات منظومات اقتصادية واجتماعية مترابطة رقمياً.

وتعمل أكسنتشر مع شركات ومؤسسات وهيئات حكومية في جميع أنحاء المنطقة لمساعدة هذه الكيانات على إعادة تصوّر الطريقة التي تخدم بها عملاءها المتصلين رقمياً، فضلاً عن الطريقة التي تدير بها مشاريعها ومبادراتها العاملة على مدار الساعة. ويمكن للمديرين التنفيذيين من مختلف الجهات اللجوء إلى مركز أكسنتشر لتسريع التحول الرقمي من أجل استكشاف إمكانيات جديدة لإحداث التحويل المنشود في شركاتهم ومؤسساتهم عبر اللجوء إلى الخبراء وإلى أحدث التقنيات الرقمية، وسوف يكون هؤلاء قادرين على التفاعل مع العروض الخاصة بأحدث الخدمات والحلول، والوصول إلى فهم أفضل للإمكانيات التي تنطوي عليها التقنيات الرقمية في شركاتهم.

ويقع مركز أكسنتشر لتسريع التحول الرقمي في مدينة دبي للإنترنت التابعة لتيكوم، والتي تعتبر موقعاً رئيسياً للاقتصاد القائم على الابتكار، فضلاً عن كونها موطناً لمنظومة غنية من الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومقدمي الخدمات والخبراء في السوق العالمية ومنظومات التقنية، ما يُنتظر أن يصبح معه المركز بؤرة للإبداع الرقمي للشركات الإقليمية. وسيتخذ المركز مكانة رفيعة في قلب منظومة الأعمال هذه، حيث يمكن أن يعمل على تعزيز النقاش البنّاء، وسد الثغرات، وتسهيل التواصل، بُغية استكشاف أفكار وآراء جديدة في التقنيات الذكية ودعم الابتكار الرقمي.

قال ماجد السويدي، المدير العام لمدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للتعهيد: “نعتقد أن إطلاق مركز “أكسنتشر” الخاص بالتطوير الرقمي في مدينة دبي للإنترنت يشكل دفعة قوية لتطوير بيئة مناسبة لريادة الأعمال في دبي، الذي يعتبر هدفاً استراتيجياً لمجموعة تيكوم. ونحن ملتزمون بتعزيز المبادرات الساعية لتحويل الإمارة إلى اقتصاد يقود الابتكار، وأن تصبح دبي من أذكى المدن في العالم”.

وأضاف: “ضمن استراتيجية الابتكار في مجموعة تيكوم، قمنا بإطلاق مركز in5 لتكنولوجيا المعلومات في مدينة دبي للإنترنت في 2013، كما نقوم بتطوير مركز الإبداع بهدف تحفيز الابتكار في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والإعلام الجديد والتعليم الذكي والعلوم”. أكدت مدينة دبي للإنترنت نجاحها كمجمع أعمال لأكثر من 16 عاماً، حيث تسهم في قيادة ونمو قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم اختيارها شريكاً استراتيجياً لمبادرة دبي المدينة الذكية لتركيزها على تعزيز بيئة ريادة الأعمال في قطاع تكنولوجيا المعلومات في دبي.”
واختتم حديثه قائلاً: “نتطلع قدماً إلى مواصلة العمل مع “أكسنتشر” لتشجيع الابتكار والإبداع ودعم نمو القطاع.”

بدوره، قال جيراردو كانتا، المدير التنفيذي لممارسات الاتصال والإعلام والتقنية لدى أكسنتشر في الشرق الأوسط وإفريقيا وروسيا وتركيا، إن مركز أكسنتشر الذي يدور حول موضوع “الحياة مترابطة الأركان” يقدّم تجربة ذكية وجذابة وشاملة للعملاء، لافتاً إلى أنه يهدف كذلك إلى مساعدة الزوار على فهم الكيفية التي يمكنهم بها العمل على تسريع مسيرة التحول الرقمي وتسهيل تحقيق إمكانيات الحياة المترابطة في جميع مناحي الحياة اليومية، وأضاف: “سينصبّ اهتمام المركز أيضاً على استقطاب المواهب المحلية ورعايتها، ما يتيح المجال أمام أفضل الموظفين في المنطقة لتعزيز مسيرتهم المهنية وإضفاء قيمة عالية عليها، والمساهمة في دعم برامج التنمية والابتكار في بلدانهم، من خلال إطلاق كثير من المبادرات؛ مثل فعاليات الهاكاثون وبرامج الابتكار والتدريب في الشركات”.

وسيتيح مركز أكسنتشر الجديد المجال أمام عملاء أكسنتشر للوصول إلى حلول متخصصة تستفيد من تزايد الربط الرقمي في البيئات المحيطة. وتشمل هذه الحلول “القوى العاملة المترابطة”، التي تحوّل الإجراءات الثابتة إلى إجراءات ميسرة عن طريق اللجوء إلى وسائط متعددة أكثر كفاءة تتسم بالبساطة والسهولة، وتتيح الحصول على إفادات فورية وتوثيق قابل للتحديث رقمياً بصورة أكثر دقّة، و”الصحة المترابطة”، التي تنطوي على تطبيق تقنيات الرعاية الصحية بصورة منهجية لتسهيل الوصول إلى المعلومات وتبادلها، وتمكين إجراء تحليل لاحق للبيانات الصحية عبر النظم، علاوة على “صناعة الموضة المترابطة”، والتي تسمح للمستخدمين بالتحكم في تصميم ملابس عصرية مصنوعة خصيصاً عن طريق تطبيق متاح على الأجهزة المحمولة.

ويُبرز مركز أكسنتشر الجديد لتسريع التحول الرقمي في دبي التزام الشركة تجاه السوق المحلية، وهو يشكّل جزءاً من حزمة عالمية من المرافق والإمكانيات التي تساعد الشركات على استشراف المستقبل الرقمي وتحقيق التحول المنشود للوصول إليه.