دبي – مينا هيرالد: رعى معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، المعهد الرائد في المنطقة في مجال التعليم والتدريب للقطاع المالي والمصرفي، مشاركة اثنين من المصرفيين الإماراتيين في ورشة عمل “مستقبل الحياة السليمة” في البحرين التي استضافها الكاتب والمتحدث ومدرب مهارات الحياة الشهير، ديباك شوبرا.

وتطرقت ورشة العمل، التي نظمها معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية على مدى يوم كامل، إلى الوسائل التي تساعد على تحقيق نتائج إيجابية في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والنفسية والروحية والمادية للحياة. وركزت على نحو خاص على تعزيز الوعي حول جودة الحياة في الشركات وتعزيز فهم الحضور للنواحي المتعلقة بالصحة الشاملة والحياة السليمة، كما بحثت في كيفية إجراء تغييرات بسيطة على أنماط الحياة وتأثير ذلك على ضخ الطاقة الإيجابية لتعزيز الثقة بالنفس والتفوق في العمل.

وتعليقاً على الدورة التدريبية، قال جمال الجسمي مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: “نحن سعداء برعاية اثنين من مواطني دولة الإمارات تماشياً مع التزامنا بمبادرة التوطين التي أطلقتها حكومتنا الرشيدة. فنحن في المعهد ملتزمون بتوفير برامج عالمية للتدريب المهني للموظفين الإماراتيين. ونعتقد أن المشاركة في مثل هذه الفعاليات كتلك التي يدريها مدرب مهارات الحياة الشهير ديباك شوبرا توفر خبرات لا تقدر بثمن للمشاركين، ويمكن أن تساعدهم في تعزيز كفاءتهم وتمنحهم الطاقة الإيجابية التي تعد ضرورية للتطور الوظيفي في أيامنا هذه”.

ويحظى ديباك شوبرا، وهو مؤسس مؤسسة شوبرا وشارك في تأسيس مركز شوبرا للرفاه، بشهرة عالمية واسعة كأحد الرواد في الطب المتكامل والتحول الشخصي، وقد قام بتأليف أكثر من 80 كتاباً، جرى تصنيف العديد منها كأكثر الكتب مبيعاً من قبل نيويورك تايمز.

يشار إلى أن معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية قد ساهم بشكل كبير عبر تعاونه مع المؤسسات البحثية والأكاديمية الإقليمية والدولية ومراكز التدريب المهني وقطاع الأعمال بشكل عام، في دعم وتعزيز النمو المهني للطلاب والموظفين في قطاع الخدمات المصرفية المالية.