أبوظبي – مينا هيرالد: قام وفد من جمهورية كوستاريكا برئاسة معالي مانويل غونزاليس سانز وزير الشؤون الخارجية أمس، بزيارة إلى مقر صندوق أبوظبي للتنمية في إطار الزيارة التي يقوم بها لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث التقى سعادة محمد سيف السويدي مدير عام الصندوق وعدداً من المسؤولين فيه.
وتناول الجانبان خلال اللقاء مجالات التعاون المشترك، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين الصندوق وحكومة كوستاريكا وبحثا الاستفادة من الفرص التنموية القائمة.
وقدم السويدي خلال اللقاء شرحاً للوفد الكوستاريكي حول أهداف الصندوق التنموية ودوره في تقديم القروض الميسرة لحكومات الدول النامية لتحقيق النمو الاقتصادي المستدام، إلى جانب إدارة المنح التي تقدمها حكومة دولة الإمارات لتمويل المشاريع التنموية في الدول النامية وضمان حسن تنفيذها وتحقيق الأهداف المرجوة منها.
وبين السويدي أن الصندوق يتعامل مع حوالي 78 دولة نامية حول العالم في مجالات العمل الإنمائي لتحقيق التنمية المستدامة في تلك الدول، حيث التزم الصندوق ومنذ تأسيسه بدعم تلك الدول والمساهمة في تحقيق تطلعات شعوبها عبر مواصلة تمويل مشاريع تنموية تتمتع بجدوى بعيدة المدى تحقق التنمية المستدامة.
ورحب السويدي بالتعاون مع حكومة كوستاريكا في مجال العمل الانمائي، مؤكداً أن الصندوق يتطلع ضمن خططه الاستراتيجية لتمويل المشاريع التنموية في دول أمريكا الوسطى ومنها كوستاريكا.
من جانبه، عبر معالي مانويل غونزاليس سانز عن شكره وتقدير لدولة الإمارات وصندوق أبوظبي للتنمية على جهودهم الرامية إلى مساعدة الدول النامية في تحقيق أهدافها التنموية من خلال تمويل المشاريع البنية الأساسية التي تنعكس بصورة مباشرة على مختلف نواحي الحياة.
وقال: “نأمل من خلال هذه الزيارة إيجاد قنوات مشتركة للتعاون في عدة مجالات تهم الجانبين”، لافتاً إلى أن الصندوق لديه خبرات كبيرة في مجال العمل التنموي على مستوى عالمي وهناك فرص كبيرة للتعاون في المستقبل القريب”.
ويشار إلى أن دولة الامارات وجمهورية كوستاريكا يرتبطان بعلاقات صداقة وتعاون منذ عام 1980 عندما قررت حكومة دولة الإمارات وجمهورية كوستاريكا إقامة علاقات دبلوماسية بينهما على مستوى السفراء.