دبي – مينا هيرالد: زار معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة، مبنى هيئة كهرباء ومياه دبي المستدام في القوز، وكان في استقبال معاليه، سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي. ورافق معالي الوزير من وزارة الطاقة كل من سعادة/ المهندسة فاطمة محمد الفورة الشامسي، الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء والطاقة النظيفة ومياه التحلية، وطلال الفليتي مدير مكتب معالي الوزير، وعلياء الياسي، مدير إدارة الاتصال الحكومي.
كما حضر اللقاء، كل من المهندس عبدالله عبيدالله، النائب التنفيذي للرئيس قطاع المياه والهندسة المدنية في هيئة كهرباء ومياه دبي، والمهندس عبدالله الهاجري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع خدمات المتعاملين في الهيئة، ومروان بن حيدر، مستشار الإبتكار والمستقبل، والمهندس محمد الشامسي، نائب الرئيس لقطاع مشاريع الهندسية المدنية وصيانة المياه، وعدد من كبار موظفي الهيئة.
وتأتي هذه الزيارة ضمن سلسلة الزيارات التي يقوم بها معالي وزير الطاقة للجهات المحلية المعنية بشؤون الطاقة في الدولة والتي تهدف إلى تعزيز التواصل بين وزارة الطاقة وشركائها الاستراتيجيين وبحث سبل التعاون المشترك من أجل تنويع مصادر الطاقة لتحقيق التنمية المستدامة.
ورحب سعادة الطاير بمعالي الوزير والوفد المرافق، مصطحباً معاليه في جولة على مختلف أقسام المبنى المستدام، الذي يعد أكبر مبنى حكومي في العالم يحصل على التصنيف البلاتيني الخاص بالمباني الخضراء، حيث شملت الجولة زيارة نظام الإشراف على التحكم وجمع البيانات “سكادا”، التي تتيح سرعة تحكم في شبكات المياه، ومحطات شحن السيارات الكهربائية، والمساحات الخضراء على سطح المبنى إضافة إلى الألواح الكهروضوئية التي يتم استخدامها لتزويد المبنى بالطاقة الشمسية، ومركز الاتصال، والحضانة ودار المعرفة “المكتبة”، والنادي الصحي.
كما شملت الزيارة مركز خدمات المتعاملين (إسعاد المتعاملين)، والخدمات الذكية المتوفرة، حيث تتبنى الهيئة منظومة اتصال متكاملة وتستخدم أحدث التقنيات الذكية والحلول التكنولوجية المتطورة لتحقيق أعلى معايير التواصل بين موظفي مركز رعاية المتعاملين ومختلف المعنيين بالهيئة بما في ذلك المتعاملين والشركاء والمقاولين والمطورين. وقد حقق مركز رعاية المتعاملين في الهيئة نتائج لافتة خلال عام 2015 حيث وصلت نسبة جودة المكالمات إلى 93.76% بينما بلغ معدل سرعة الرد على المكالمات 12 ثانية.
كما اطلع وزير الطاقة على مركز رعاية المتعاملين في الهيئة الذي ينفرد عن بقية مراكز الاتصال بالدولة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام بخدمتين مبتكرتين هما خدمة “أشر” والمخصصة للمتعاملين من ذوي الإعاقة السمعية لتمكينهم من التواصل مع موظفي مركز رعاية المتعاملين بلغة الإشارة، وخدمة “حيّاك” وهي عبارة عن قناة تواصل لكافة المتعاملين تمكنهم من التواصل مباشرةً مع موظفي مركز رعاية المتعاملين عبر تقنية المحادثة المرئية والكتابية والصوتية المتوفرة على كل من تطبيق الهيئة الذكي والموقع الإلكتروني. حيث تعمل الهيئة بشكل دائم على تعزيز التواصل مع متعامليها عبر كافة الوسائل، وتحرص على وضع ملاحظاتهم التطويرية موضع التطبيق الفعلي بما يساهم في تحقيق تطلعاتهم وتحقيق سعادتهم.
وقال معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة: “تتعاون الوزارة مع جميع الجهات الحكومية المحلية والاتحادية لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة لتعزيز التنمية المستدامة ورؤية الإمارات 2021 التي تسعى إلى جعل دولة الإمارات من أفضل دول العالم وتتضافر جهودنا جميعاً لتحقيق رؤية وتوجهات القيادة الحكيمة والعمل بروح الفريق الواحد للوصول بدولة الإمارات العربية المتحدة للمراتب الأولى عالمياً. وتهدف الهيئة من خلال هذا المبنى المستدام إلى ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه والمحافظة على مواردنا الطبيعية الثمينة، وتعزيز الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة وتكثيف جهودنا الرامية إلى حماية البيئة بغية الوصول إلى هدفنا طويل الأمد المتمثل في تحقيق التنمية المستدامة في إمارة دبي وخلق مستقبل أفضل لأجيالنا القادمة.”
ومن جهته، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير: “من دواعي سروري أن أرحب بمعالي وزير الطاقة في هذا المبنى الذي يعد أول مبنى حكومي مستدام في دولة الإمارات وأكبر مبنى حكومي في العالم يحصل على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمباني الخضراء ( لييد). ويسهم المبنى في ترشيد نحو 66% من الطاقة ويتضمن محطة للطاقة الشمسية بقدرة 660 كيلووات إضافة إلى ترشيد 48% من كمية المياه المستهلكة. ويأتي هذا الإنجاز الصديق للبيئة انسجاماً مع توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للمحافظة على مكانة الدولة عالمياً، والمبادرة الوطنية طويلة المدى التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي- رعاه الله، تحت شعار “اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة” بهدف تحقيق التنمية المستدامة في إمارة دبي، وتعزيز مكانة الإمارة كقطب عالمي للمال والأعمال والسياحة، وتماشياً مع رؤية الهيئة لتكون مؤسسة مستدامة مبتكِرة على مستوى عالمي.”
وفي ختام جولته أثنى معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة، على جهود هيئة كهرباء ومياه دبي وحرصها على الالتزام بكافة معايير الاستدامة البيئية خلال عملية تشييد المبنى واختيار المواد المستخدمة فيه بعناية فائقة، الأمر الذي يسهم في الارتقاء بمكانة مشاريع الهيئة على الصعيدين المحلي والدولي.