دبي – مينا هيرالد: وقعت كلاً من شركة امكريديت في دبي والمملوكة من قبل دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، ومؤسسة إس إم كي لوجوموشين العالمية لحلول الدفع الذكية عبر الهواتف النقالة (اليابان)، مذكرة تفاهم للعمل على تطوير وإطلاق منتجات وخدمات مبتكرة وآمنة للدفع بواسطة الهاتف المتحرك للعملاء المحليين والبنوك وشركات التمويل والاتصالات.

وقام بتوقيع الاتفاقية كل من علي إبراهيم، نائب مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، والعضو المنتدب لشركة “امكريديت”؛ ويوشيوكي كاكو، رئيس شركة “إس إم كي لوجوموشين”، إلى جانب حضور عدد من المسؤولين والمدراء التنفيذيين من كلا الجهتين.

سيقوم الطرفان بالاستفادة من خبرة امكريديت المحلية وخبرة إس إم كي لوجوموشين العالمية في تصميم حلول للدفع عن طريق الهاتف المتحرك تكون سهلة الاستعمال لمختلف شرائح العملاء في الإمارات العربية المتحدة انطلاقاً من التعاملات المصرفية الذكية والآمنة والفعالة.

تقدم إس إم كي لوجوموشين عن طريق بطاقة LGM الخاصة بها حلولاُ للدفع بواسطة الهاتف المتحرك اعتماداً على تقنية التواصل قريبة المدى NFC، حيث يتم إدخال هذه البطاقة كبطاقة ذاكرة SD في الهاتف المتحرك لتمكين عمليات الدفع اللاسلكية في الجهاز. وتكون البطاقة بذلك غير مرتبطة بشركة اتصالات محددة أو بنوع خاص من الهواتف. ويمكن أن تعمل بطاقة LGM أيضاً كبطاقة تعريفية للموظف أو بطاقة هوية أو لتخزين معلومات التذاكر والتوقيع الإلكتروني وغيرها. ويتاح للمستخدمين تحكم كامل بالعمليات الشرائية التي تتم عن طريق البطاقة بواسطة هواتفهم المتحركة.

وقال علي إبراهيم معلقاً على الشراكة أن حلول الدفع المبتكرة تعزز القدرة التنافسية وسهولة مزاولة الأعمال وتدعم تحوّل دبي إلى مدينة ذكية. وأضاف: “تعزز هذه الشراكة بين إمكريديت وإس إم كي لوجوموشين من قدرة كلا الطرفين في توفير عالم من الإمكانيات غير المحدودة لعملائنا بفضل التحوّل الذي أحدثته تقنية NFCفي حلول الدفع عن طريق الهاتف المتحرك”.

وعلى نحو متصل، قال يوشيوكي كاكو رئيس إس إم كي لوجوموشين: “تروج اتفاقية الشراكة هذه للمزيد من التطوير والتحسين في البنية التحتية من خلال توفير خدمات ذات فعالية وكفاءة على صعيد خدمات الاتصالات والخدمات المصرفية لكل من القطاعين الحكومي والخاص من خلال حلول مناسبة وموثوقة وبأسعار تنافسية”.