دبي – مينا هيرالد: استضافت هيئة كهرباء ومياه دبي اليوم حلقة شبابية تحت عنوان “الشباب والاستدامة” في إطار مبادرة “حلقات شبابية” التي تعقد بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتعزيز التواصل المستدام مع شباب الإمارات، والاستماع لهم والتعرف على أفكارهم وآرائهم في إيجاد الحلول للتحديات، حتى تستطيع الحكومة توفير أفضل بيئة حاضنة لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم، وتمكينهم من لعب دور أساسي في مسيرة البناء والازدهار.
شارك في الحلقة الشبابية، التي نظمتها الهيئة في خيمة “القراءة طاقة إيجابية” في حديقة زعبيل، معالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وسعادة سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ومجموعة من موظفي الهيئة الشباب الذين تفاعلوا مع موضوع الحلقة وساهموا في إثراء النقاش بأفكار بناءة حول سبل مساهمة الشباب في تحقيق التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكدت معالي شما المزروعي خلال الحلقة: “إن الإمارات دولة شابة وقيادتها تعول على الشباب في صناعة المستقبل، وأن الحلقات الشبابية هي إحدى الأدوات التي تعتمدها الحكومة لتحقيق هذا الهدف حيث يتم خلالها التركيز على أهم المحاور المستقبلية، والاستدامة أحد أهم المحاور الحيوية المستقبلية والتي تهمنا نحن كشباب بشكل خاص، لأننا من سيتحمل نتائج استمرار الاعتماد الكبير على مصادر الطاقة التقليدية غير المتجددة، وفي المقابل نحن من سنجني ثمار تحقيق الاستدامة في مختلف المجالات الحيوية”.
وأضافت معاليها أن “الاستدامة ليست شأناً متعلقاً حصراً بعمل الحكومة، بل موضوع يهم كل واحد منا وتنعكس تأثيراته على المجتمع والأفراد، كل منا مسؤول عن دعم جهود دولة الإمارات في تنفيذ برامج الاستدامة، والشباب هم الطاقة المتجددة لتوليد الأفكار المبتكرة، والوصول إلى الحلول الكفيلة بمواجهة تحديات المستقبل”.
وثمنت المزروعي مبادرة هيئة كهرباء ومياه دبي إلى تنظيم الحلقة الشبابية، مؤكدة أن أفكار الشباب ورؤاهم واقتراحاتهم تشغل حيزاً كبيراً من اهتمام الحكومة والقيادة، وستجد طريقها إلى التنفيذ من خلال الشراكة الفاعلة بين الحكومة والشباب وكافة شرائح المجتمع وفعالياته.
ودعت معالي شما المزروعي كافة الجهات الحكومية ومؤسسات وشركات القطاع الخاص إلى أخذ المبادرة بتنظيم حلقات شبابية تلتقي خلالها بموظفيها وتستمع لهم، وتعمل على تحويل هذه الرؤى والأفكار والطاقات إلى برامج عملية وحلول مبتكرة للتحديات التي تواجه عملها.
من جهته، شكر سعادة الطاير معالي وزيرة الشباب ومجلس الإمارات للشباب على التعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي على تنظيم حلقة الشباب والاستدامة كأول حلقة تستضيفها جهة حكومية ضمن مبادرة حلقات شبابية. كما أثنى على موظفي الهيئة الشباب الذين شاركوا في الحلقة.
وأضاف سعادته: “من دواعي سروري أن يتم تنظيم هذه الحلقة في خيمة “القراءة طاقة إيجابية” التي أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، في إطار تنفيذ توجيهات قيادتنا الرشيدة بأهمية تنشئة جيل قارىء مُطّلع يساهم في تعزيز مسيرتنا الثقافية. يقول سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: “التفكير بشكل جماعي والحوار المفتوح مع فرق العمل يولد أفكاراً أفضل وأقرب دائما للنجاح”. وتحرص هيئة كهرباء ومياه دبي على المساهمة الفعالة في المبادرات الخاصة بالشباب سواء بين موظفي الهيئة أو في المجتمع بشكل عام، في إطار سعينا لتحقيق خطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي موطناً لأفراد مبدعين وممكنين ملؤهم الفخر والسعادة والانتماء للوطن، ورؤية الهيئة في أن تكون مؤسسة مستدامة مُبتكرة على مستوى عالمي، وجهودنا للمساهمة في مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها إمارة دبي في إطار استراتيجية خفض الانبعاثات الكربونية ، والتي تستهدف خفضها بنحو 16% بحلول عام 2020، وذلك عبر تمكين الشباب بالمشاركة مع مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة في امارة دبي، وتوفير فرص وظيفية لهم في جميع القطاعات المتعلقة بالاستدامة وذلك من خلال المشاركة الإيجابية في تعزيز مسيرة النمو والازدهار التي تشهدها دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على المستويات كافة”.
وتابع سعادته: “تساهم الهيئة في دفع عجلة الاستدامة في الإمارة بأشكالها الثلاثة “الاستدامة البيئية والمجتمعية والاقتصادية”ضمن قطاعات الطاقة والمياه والبيئة والخدمة المجتمعية، وتنفذ العديد من المشروعات الكبرى في إطار تحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، في نوفمبر 2015، وتهدف إلى تحويل الإمارة إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، وزيادة نسبة الطاقة المتجددة لتصل إلى 7% بحلول 2020 و25% بحلول 2030،و 75% بحلول 2050”.
وتساهم هيئة كهرباء ومياه دبي في تحقيق هذا الهدف عن طريق مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، وسينتج 5000 ميجاوات بحلول 2030، ويساهم في تخفيض 6.5 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنوية
واختتم سعادته بالقول: “يأتي تنظيم هذه الحلقة الشبابية تحت عنوان “الشباب والاستدامة” إدراكاً منا بأن الشباب هم القوة الدافعة لبناء مستقبل أكثر إشراقاً، فشباب اليوم هم قادة المستقبل وحجر الأساس في عملية التنمية المستدامة التي تتبناها قيادتنا الرشيدة، انطلاقاً من رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، بأن المستقبل مرهون بقدرة الشباب على التطوير ومرتبط بمشاركتهم في عملية البناء والتطوير، وتوجيهات سموه بتعزيز التواصل المستدام مع شباب الإمارات والاستماع لهم والتعرف على أفكارهم وآرائهم في إيجاد الحلول للتحديات حتى تستطيع الحكومة توفير أفضل بيئة حاضنة لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم وتمكينهم من لعب دور أساسي في مسيرة البناء والازدهار”.
شهدت الحلقة الشبابية مناقشات مثمرة حول موضوع الاستدامة حيث طرح الشباب المشاركون آراء بناءة من شأنها المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأفكار التي تمت مناقشتها دور الشباب في نشر المعرفة وأفضل ممارسات الاستدامة عن طريق وسائل الإعلام، وخاصة قنوات التواصل الاجتماعي، وإنتاج أفلام قصيرة حول الاستدامة وتضمينها في الأعمال الفنية. كما تمت مناقشة تفعيل الاستدامة كأسلوب حياة للشباب عن طريق تغيرات بسيطة وسهلة على نمط الحياة اليومية للشاب، وإدخال الاستدامة ضمن المناهج الدراسية وتوسيع التخصصات في مجالات الاستدامة، ونشر كتب إلكترونية في مجال الترشيد، وتطوير تطبيقات ذكية تعنى بموضوع الاستدامة وترشيد الاستهلاك، وتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في مجال الاستدامة.