أبوظبي – مينا هيرالد: أطلقت شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” اليوم هويتها المؤسسية الجديدة تماشياً مع توجهها الاستراتيجي لتعزيز مكانتها وضمان استمرارية المرونة والتنافسية والقدرة على التكيف المستقبلي.
وأعلن معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، بحضور المديرين التنفيذيين في الشركة عن الهوية المؤسسية الجديدة إلى جانب الرؤية والرسالة والقِيَم التي تم تطويرها لتساهم في تعزيز الاستراتيجية التي ستتبعها شركة أدنوك للمضي قدماً نحو المستقبل.
وتجسد الهوية المؤسسية الجديدة لأدنوك امتداداً لإرثٍ عريق من النجاحات التي حققتها الشركة على مدى العقود الأربعة الماضية، وتعبيراً عن التطور الذي تشهده من خلال التركيز على استشراف المستقبل وذلك بالاعتماد على أربعة ركائز أساسية تتمثل في: رفع الكفاءة، وتعزيز العائد الاقتصادي والربحية، والارتقاء بالأداء، والاستثمار في الكوادر البشرية، مع الالتزام الراسخ والدائم بأعلى معايير الجودة والصحة والسلامة للعاملين والعمليات التشغيلية وحماية البيئة.
وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: “الهوية المؤسسية الجديدة لشركة أدنوك تأتي في إطار الجهود المستمرة التي نبذلها لترجمة توجيهات القيادة في الحفاظ على دور دولة الإمارات مورداً رئيساً للنفط والغاز والمنتجات المكررة والبتروكيماويات في العالم، فضلاً عن تعزيز مكانة شركة أدنوك وتطويرها المستمر لتصبح أكثر مرونة وقدرة على التكيف للحفاظ على التنافسية في قطاع الطاقة العالمي. وستسهم هذه الجهود في تعزيز دور أدنوك كشريك رئيسي وفعّال في استشراف المستقبل وتحقيق التطلعات الطموحة في مجال التنمية وتنويع الاقتصاد في دولة الامارات”.
وأضاف: “جميع القرارات تصب في مصلحة الهدف الأسمى للشركة المتمثل بتعزيز القيمة للمجتمع من خلال ضمان قدرة أدنوك على تعزيز العائد الاقتصادي ورفع مستويات الأداء مع خفض التكاليف بما يتماشى مع أفضل الممارسات في القطاع. وستكون جهود التطوير عملية مستمرة كعامل أساسي للحفاظ على مكانة أدنوك كشركة عالمية المستوى”.
وتتلخص الرؤية الجديدة لأدنوك في أن تكون الدافع والمحرك لعجلة التنمية والتطور والازدهار في دولة الإمارات من خلال الاستثمار الأمثل لرأس المال البشري والثروات الطبيعية.
وتركز رسالة أدنوك الجديدة على اعتماد ثقافة الأداء المتميز ودعم الابتكار والاستثمار في الثروات البشرية وتعزيز قيمة الموارد لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية من الطاقة.
ولضمان التطبيق الناجح للرؤية والرسالة الجديدة، حددت أدنوك مجموعة من القيم التي توضح مبادئ وقواعد العمل والتي تشمل: المرونة والحيوية لمواكبة تطورات السوق، والكفاءة من خلال التركيز على الاستثمار الأمثل للموارد، والتعاون والشراكة لتحقيق المزيد من خلال تضافر الجهود وتوحيدها، وتعزيز القيمة لزيادة العائد الاقتصادي وتعزيز الربحية في كافة جوانب العمل، والموثوقية والاعتمادية لضمان مكانتها كمزودٍ لإمدادات الطاقة داخل دولة الإمارات وخارجها.
ولتعزيز العائد الاقتصادي والربحية، اعتمدت أدنوك نموذجاً تشغيلياً جديداً يضمن الارتباط الوثيق بجميع العمليات التشغيلية للشركات التابعة لها، حيث ستعمل أدنوك على الإشراف وإدارة الاستراتيجية والتخطيط والتنسيق ومتابعة الأداء المالي والتشغيلي للمجموعة وشركاتها.
وأوضح معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر النموذج التشغيلي الجديد للشركة قائلاً: “نموذج التشغيل الجديد سيكون له دور رئيسي في تحقيق أولوياتنا الاستراتيجية التي تشمل تعزيز العائد الاقتصادي والربحية في مجال الاستكشاف والإنتاج، وتعزيز القيمة الإضافية لعمليات التكرير والبتروكيماويات، وزيادة وضمان استدامة إمدادات الغاز، وتطوير وتمكين الكوادر البشرية المواطنة”.
وكانت أدنوك قد عيّنت مؤخراً عدداً من المديرين والرؤساء التنفيذيين من أصحاب الكفاءات المتميزة من ضمن الشركة لتولي أدوار قيادية في دوائر وشركات المجموعة، حيث ستسهم خبراتهم وأفكارهم في تحقيق الأولويات الاستراتيجية للشركة وتعزيز مصادر الدخل الحالية وإيجاد مصادر جديدة، والاستمرار في التركيز على تحسين العائد على الاستثمار.
وأكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر أن الاستثمار في تطوير رأس المال البشري، خاصة الكوادر المواطنة الشابة، يشكل ركيزة أساسية للنمو المستقبلي للشركة، موضحاً بأن أدنوك ستعمل على تطوير أصحاب الكفاءات المتميزة لإعداد جيل جديد من قادة الشركة بما يضمن تحقيق المزيد من النجاح خلال العقود القادمة.
وستستمر أدنوك بالتزامها بالعمل على ضمان الجودة والأداء والاستدامة المالية لعملياتها غير المرتبطة بالنفط والغاز، مثل المعهد البترولي ومدارس أدنوك ومراكز أدنوك الطبية، وذلك لكونها عنصراً مهماً ضمن المسؤولية الاجتماعية للشركة ومساهمتها في البنية التحتية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات.
ومن الجدير بالذكر أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تضم مجموعة كبيرة ومتنوعة من شركات النفط والغاز والبتروكيماويات، وتنتج 3.1 مليون برميل نفط يومياً، وتشمل عملياتها التشغيلية الاستكشاف والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات.