أبو ظبي – مينا هيرالد: إستضافت المؤسسة العليا للمناطق الإقتصادية المتخصصة وفداً يابانياً رفيع المستوى يضم مجموعة من كبار الخبراء والمستثمرين في زيارة رسمية إلى المدينة الصناعية في أبو ظبي ايكاد 1.

إطلع الوفد خلال الزيارة على النموذج الذي تتبعه إدارة المؤسسة في تطوير البنية التحتية للمدن الصناعية التابعة لها في إمارة أبوظبي لخلق بيئة تجارية إستثمارية تساهم في دفع عجلة النمو والتطور والتنوع الإقتصادي. وترأس الوفد الزائر مدير المكتب التجاري الياباني الإماراتي يرافقه كبير خبراء معهد “ناموارا” للأبحاث في اليابان لدراسة فرص الإستثمار المتاحة في أبوظبي والإطلاع على أفضل الممارسات والأساليب التي تتبعها المؤسسة في إدارة المناطق الإقتصادية.

وتحقق المؤسسة العليا نمواً متسارعاً حيث أصبحت واحدة من أهم الوجهات للإستثمار الصناعي على مستوى المنطقة، وقد إستقطبت خلال السنتين الماضيتين إستثمارات مباشرة تجاوزت قيمتها 3,7 مليار درهم من شركات دولية في مختلف أنحاء العالم. ويشمل ذلك إستثمارات لعدد من أكبر الشركات الصناعية اليابانية مثل شركة ميتسوبيشي هيتاشي لأنظمة الطاقة المحدودة وشركة أديكا وشركة نيبون ستيل وشركة سوميتومو.

وخلال الزيارة، قام الوفد بجولة على أهم المرافق الصناعية التي تتميز بأنشطتها المتنوعة وكذلك جال الوفد في المدن العمالية في المناطق الإقتصادية التابعة للمؤسسة وإطلع على محفزات الإستثمارات والبنية التحتية الصناعية المتوفرة للمستثمرين. وشملت الجولة مقر شركة نيوفارما في المنطقة الصناعية 1 وهي إحدى أكبر شركات تصنيع الأدوية في العالم.

وتندرج الزيارة في إطار زيارة رسمية إلى الدولة لوفد أوسع يضم عدد من المسؤولين الحكوميين ورجال أعمال لحضور أعمال المجلس الإقتصادي الرابع اليابان – أبوظبي برعاية دائرة التنمية الإقتصادية في أبوظبي. ويهدف المجلس إلى تعزيز العلاقات والروابط الإقتصادية بين البلدين وتعزيز التبادل التجاري والإستثمار وتشجيع تبادل المعرفة والتكنولوجيا.

وفي هذا الإطار قال سعادة سعيد عيسى الخييلي، الرئيس التنفيذي بالإنابة للمؤسسة العليا للمناطق الإقتصادية المتخصصة: “أسعدنا استقبال الوفد الياباني في المناطق الإقتصادية التابعة للمؤسسة. نعتبر أن المناطق الصناعية في أبوظبي الإختيار الأمثل للمستثمرين اليابانيين الراغبين في الدخول إلى أسواق منطقة الشرق الأوسط وأسواق الغرب بفضل البنية التحتية الصناعية التي توفرها المؤسسة والتي تحاكي أعلى المعايير العالمية والبيئة الإستثمارية الجاذبة والخالية من الضرائب التي تتميز بانخفاض تكاليف التشغيل فيها”.