دبي – مينا هيرالد: أعلنت غرفة دبي عن تأسيس مجلس الأعمال البرتغالي في دبي والإمارات الشمالية ليشكل خطوة إيجابية نحو توحيد صوت رجال الأعمال والشركات البرتغالية العاملة في الإمارة، وتطوير مجالات التعاون التجاري والاقتصادي بين مجتمعي الأعمال في دبي والبرتغال.

وبتشكيل المجلس يرتفع عدد مجالس الأعمال التي تنضوي تحت مظلة غرفة دبي إلى 48 مجلس عمل تمارس مهامها في دبي. ويأتي تأسيس مجلس الأعمال البرتغالي بمبادرة من أكثر من 25 عضواً يمثلون نخبة من كبرى الشركات والشخصيات البرتغالية ورواد الأعمال العاملين في دبي.

واعتبر عتيق جمعة نصيب، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الخدمات التجارية في غرفة دبي ان تشكيل مجلس الأعمال البرتغالي خطوة هامة على صعيد العلاقات الثنائية بين الجانبين، مشدداً على التزام غرفة دبي الواضح بتوفير كل الإمكانات والتسهيلات التي تساعد شركات القطاع الخاص على النمو والتطور، وتساهم في خلق بيئة محفزة للأعمال في دبي.

ولفت نصيب إلى ان مجموعات ومجالس الأعمال تلعب دوراً هاماً في دعم النهضة الاقتصادية في إمارة دبي، وهي المكوّن الرئيسي لمجتمع الأعمال حيث تساهم في دفع الحركة التجارية إلى الأمام من خلال استثمار القدرات والخبرات في تعزيز القدرة التنافسية لمجتمع الأعمال بالإمارة.

وأكد نصيب قائلاً:” إن التعاون مع الإخوة البرتغاليين قائم منذ فترة، ونتطلع إلى مساهمة الشركات البرتغالية في مسيرة نمو اقتصاد دبي، حيث بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين دبي والبرتغال حوالي 500 مليون دولار أمريكي خلال العام الماضي، ونأمل أن يساهم تأسيس المجلس في نمو حجم التبادل التجاري غير النفطي إلى حوالي مليار دولار أمريكي خلال العام 2017.”

وقال سعادة جايم لايتاو، سفير جمهورية البرتغال لدى الدولة:” لقد أدركت من خلال الـ 30 عاماً من الخبرة الدبلوماسية وجود قوة وتأثير إيجابي من مجالس الأعمال على العلاقات بين الدول، وإنني على ثقة بأن البرتغال ستكون المستفيد من هذا المجلس في توطيد العلاقات الثنائية الاقتصادية مع دبي.”

ويبلغ عدد مجالس الأعمال العاملة تحت مظلة غرفة دبي 48 مجلس أعمال، في حين يبلغ عدد مجموعات العمل 27 مجموعة عمل، ليرتفع عدد مجالس ومجموعات الأعمال المنضوية تحت مظلة غرفة دبي إلى 75 مجلس ومجموعة عمل، مما يعكس التنوع في بيئة الأعمال في دبي .

وتقوم غرفة دبي حالياً بتوفير كل ما تحتاجه مجموعات ومجالس الأعمال من تسهيلات مختلفة مثل دعوتهم للمشاركة في الفعاليات المختلفة التي تنظمها الغرفة، وتنظيم لقاءات الأعمال لمساعدتهم على تعزيز علاقاتهم التجارية. كما تتواصل الغرفة مع مجالس ومجموعات الأعمال وتقوم بنقل توصياتها ومقترحاتها إلى الجهات الحكومية المعنية حيث تعمل الغرفة كحلقة وصل مباشرة بين القطاع الخاص ومختلف الجهات الحكومية في الدولة.

وتولي غرفة دبي اهتماماً كبيراً بمصالح مجتمع الأعمال في القطاعات التجارية والصناعية والخدماتية في دبي، حيث تركز على الحوار مع أعضائها من مجموعات ومجالس الأعمال، ومتابعة شؤونهم ودراسة توصياتهم للتعرف على أولوياتهم واهتماماتهم، ومساعدتهم في تطوير أعمالهم في الداخل والخارج ومواجهة المنافسة العالمية المتزايدة وتسهيل مشاركاتهم في الفعاليات الإقليمية والدولية ذات الصلة بأنشطتهم وفي استكشاف الفرص الجديدة لهم.