دبي – مينا هيرالد: بتاريخ 23 يونيو القادم، سيتم اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت المملكة المتحدة ستبقى في الاتحاد الأوروبي أم لا. ومن المرجح أن يؤدي قرار التصويت بالإيجاب خلال الاستفتاء إلى تقلبات حادة في الأسواق، ومن وجهة نظر أحد الاقتصاديين لدى كلية لندن للأعمال، فإن ذلك سيؤدي إلى أزمة في الجنيه الاسترليني.

ريتشارد بورتيس – بروفيسور في الاقتصاد

“يتفق معظم الاقتصاديين على أن الآثار القصيرة والمتوسطة الأجل لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) على الاقتصاد البريطاني سيكون سلبياً كما أنه سيكون سلبياً على سوق العمل (سواء عالي أم منخفض المهارات) وعلى قطاع الصادرات والقطاع المالي. في حال توقعت نتائج الاستطلاع تحقيق هذا الخروج، كما نتوقع ارتفاع معدل التذبذب في أسواق السندات وأسعار الصرف، وعلى الفور بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) من الممكن أن يكون هناك أزمة على العملة البريطانية المتمثلة في الجنيه الاسترليني، مع انعكاس لتدفقات رأس المال التي تعمل على تمويل المستويات القياسية لعجز الحسابات الجارية لدينا. فما الذي ستكون عليه أوروبا على الأفق البعيد ومن منظور واسع؟”

لوكريسيا ريشلين – بروفيسور في الاقتصاد

“إن الأثر الاقتصادي الفوري لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) على الاقتصاد البريطاني غير مؤكد ولكن التقلبات من المرجح أن تسود حتى استقرار الأسواق، وهذا من شأنه أن يكون له آثار سلبية ضمن المدى القصير على الانتعاش في المملكة المتحدة. ومع ذلك، فإن السؤال الأكثر إثارة للاهتمام حول الأفق البعيد هو: كيف ستبدو أوروبا عند خروج المملكة المتحدة وما الذي سيترتب على مستقبل المملكة المتحدة من هذا الخروج؟
“ويمكن ذكر الاحتمالات المندرجة تحت التشرذم السياسي والاقتصادي مثل: أزمة اليورو والتحرك نحو الوحدة النقدية ذات سرعتين، خروج اسكتلندا من المملكة المتحدة، والحالة الجديدة في لندن كدولة داخل دولة. ما الفوائد والتكاليف ولمن ستكون؟ ”

أندرو سكوت – بروفيسور في الاقتصاد

“إن العواقب الممكنة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) هي بشكل واضح لا شيء سوى أخبار السيئة بالنسبة للاقتصاد. ومع ذلك، فإنه من الصعب تقييم مدى السوء فيها لأننا لا نعرف حتى ما ستسفر عنه المفاوضات أو فترة استمرارها.
“وعلى المدى الطويل (وأعني هنا المدى الطويل جداً جداً) فإنه من الصعب تقييم ما هو أفضل، فكل ذلك يتوقف على ما إذا كنت تعتقد أن الحكومات البريطانية أفضل حالاً من حكومات الاتحاد الأوروبي والمزايا المحققة من الانتماء إلى منطقة اقتصادية ذات نطاق أوسع. وسواءً كان ذلك صحيحاً أم لا، فإن هذه تعتبر قفزة تعتمد على الإيمان والمعتقد ولا تخضع بالضرورة إلى نظم التحليلات الاقتصادية والتي يجب أن تحاول التركيز في تحليلاتها على “إصلاح” مدى سوء الضرر أو الأثر الذي سيكون في أعقاب الخروج، بالإضافة إلى فهم ما إذا كان هذا الخروج لا يؤدي حقاً إلى زيادة في السيادة الاقتصادية”