جدة – مينا هيرالد: تتوقع البيانات المقدمة من مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس) أنه ستطرأ زيادة بنسبة ٤٣% في عدد السياح الوافدين المتوقع قدومهم إلى المملكة العربية السعودية بحلول عام ٢٠٢٠، حسبما كشفت شركة ديلويت في مؤتمر فيجن الذي انعقدت جلساته في مدينة جدة.

ووفقًا للأرقام الصادرة عن مركز المعلومات والأبحاث السياحية (ماس)، تشير التقديرات إلى أن عدد الرحلات الدولية إلى السعودية سيرتفع من ١٨ مليون في عام ٢٠١٥ إلى ٢٥,٨ مليون رحلة في عام ٢٠٢٠.
وكان جرانت سالتر، رئيس قسم استشارات السفر والضيافة والترفيه لمنطقة الشرق الأوسط في شركة ديلويت، قد قدم عرضًا لهذه التوقعات في سياق حديثه عن موضوع “أداء السوق والاتجاهات والمشاريع في المملكة العربية السعودية” في الدورة السنوية الثانية من مؤتمر فيجن الذي من المقرر أن تختتم أعماله اليوم (١٩ مايو ٢٠١٦، من الساعة ٤ عصرًا إلى الساعة ١٠ مساءً).
وفي إطار حديثه في جلسات المؤتمر، قال سالتر: “تشهد المملكة بالفعل أرقام سياحة قوية، كما أن معدلات إشغال الفنادق كانت مرتفعة نسبيًا من الناحية التاريخية. وهناك أكثر من ٤٩ ألف غرفة فندقية جديدة تحت الإنشاء أو في مرحلة التخطيط النهائي في شتى أنحاء البلاد لتلبية طلب هذه الزيادة الكبيرة في عدد السياح. وقد تم إعداد هذه الأرقام قبل إعلان الحكومة لرؤية ٢٠٣٠ التي من المقرر بموجبها أن تلعب السياحة دورًا أكثر أهمية في الاقتصاد السعودي. ونحن نعتقد أنه مع هذه الرؤية، وإدخال تحسينات على عروض الضيافة والترفيه في جميع أنحاء المملكة، هناك فرصة جيدة لأن تتم تلبية الزيادات المتوقعة، إن لم يتم تجاوزها إلى مستويات أعلى”.
وتنعقد جلسات مؤتمر فيجن على هامش الدورة السنوية الرابعة من معرض تجهيزات الفنادق المملكة العربية السعودية، حيث يحتشد متحدثون خبراء من هيلتون العالمية، ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية، وفنادق ومنتجعات وان تو وان، وآيكونسلت هوتلز، وفيغجام، وهوكتيف فيكون، وريس نت وورلد، وروم نت تي في، وغيرها لتبادل رؤى ثاقبة حول أحدث اتجاهات مجال الضيافة التي تؤثر على المملكة.
وفي جلسات المؤتمر أيضًا، تحدث إسماعيل الكمال، المدير بشركة التطوير البارزة في السعودية الكمال الدولية، في محاضرة حول “منهج الشركة الناشئة الرشيقة ومدى ارتباطها بمشاريع الضيافة”.
وكشف إسماعيل الأسرار التي تكمن وراء بعض المشاريع الأكثر إبهارًا لشركة التطوير. ومن بين المشاريع المثيرة للإعجاب بوجهٍ خاص التي تم إلقاء الضوء عليها؛ أنه أثناء تولي أعمال تجديد رئيسية لفندق هيلتون في مكة المكرمة، تمكّن الفريق من تنفيذ الأعمال على مطعمين جديدين وثلاثة مصاعد بارتفاع ٣٠ طابقًا بينما كان الفندق بمعدل إشغال ١٠٠%.
وأوضح إسماعيل: “لم يكن أي من نزلاء أو موظفي الفندق على علم بأن فريقنا كان ينفذ الأعمال. وللحد من حالات التأخير وزيادة الإنتاجية، جربت شركتنا عددًا من مناهج إدارة المشاريع”.
واليوم من ٤ عصرًا إلى ١٠ مساءً، تنعقد الجلسات النهائية لمؤتمر فيجن والتي تتناول آخر اتجاهات “الاستدامة” و”التصميم” للفنادق في مركز جدة للمنتديات والفعاليات، وتشمل هذه الجلسات محاضرات من المجلس السعودي للأبنية الخضراء، وشركة إل جي إلكترونيكس، وفنادق رمادا، وشركة إتش أو كيه، وبروفيكتوس،وأيه بي بي السعودية، ومجموعة زومتوبل.
وتجدر الإشارة إلى أن معرض تجهيزات الفنادق المملكة العربية السعودية ٢٠١٦ تتولى تنظيمه شركة الميس العربية بالاشتراك مع شركة دي إم جي إيفنتس. وللحصول على مزيد من المعلومات أو لتسجيل بياناتك لحضور اليوم الأخير من هذا الحدث (مجانًا)، يُرجى زيارة: www.thehotelshowsaudiarabia.com.