الدوحة – مينا هيرالد: فازت أربعة أفلام دعمتها مؤسسة الدوحة للأفلام بجوائز مرموقة في أقسام رئيسية في مهرجان كان السينمائي الـ 69 من ضمنها جائزة أفضل سيناريو وجائزة أفضل ممثل لفيلم “البائع” الذي شاركت المؤسسة في تمويله ونافس في المسابقة الرئيسية. كما فاز فيلم “الرائعات”، الفيلم الطويل الأول للمخرجة هدى بنيامينا والحاصل على منحة تمويل من المؤسسة، بجائزة الكاميرا الذهبية ونال تنويهاً خاصاً منSACD في قسم ليلتي المخرجين في حفل توزيع الجوائز الذي أقيم أمس.

وكانت الأفلام الفائزة قد عرضت في الأقسام الرئيسية في المهرجان، ونافست مع أحدث أفلام أساتذة السينما والمواهب الصاعدة من جميع أنحاء العالم في الحدث السينمائي المرموق الذي أقيم من 11 إلى 22 مايو.

بالإضافة إلى ذلك، فاز الفيلمان الحاصلان على منح تمويل من برنامج المنح في المؤسسة، “ميموزا” و “جزيرة الألماس” بجوائز رئيسية في قسم أسبوع النقاد وليلتي المخرجين. وفاز فيلم “ميموزا” للأسباني أوليفر لاكس بجائزة نسبرسو الكبرى من لجنة التحكيم في أسبوع النقاد، بينما فاز فيلم “جزيرة الألماس” للمخرج الفرنسي الكمبودي دافي شو بجائزة SACD التي قدمتها نقابة كتاب سيناريو الأفلام الفرنسية. ومنحت SACD تنويهاً خاصاً إلى فيلم “الرائعات” في ليلتي المخرجين، وهو الفيلم الطيول الأول لهدى بنيامينا.

وقالت فاطمة الرميحي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام :”إنه شرف كبير لمؤسسة الدوحة للأفلام بأن تحصل الأفلام التي دعمتها على هذا التقدير الكبير في حدث سينمائي رائد مثل مهرجان كان السينمائي. لقد كان عاماً استثنائياً لمؤسسة الدوحة للأفلام في المهرجان، حيث بدأنا بسبعة أفلام اختيرت للعرض في أقسام رئيسية وختمنا فعاليات هذا العام بجوائز رئيسية وهي دليل ناصع على جودة الأفلام والمخرجين الذي ندعمهم”.

وأضافت الرميحي :””يسرّنا بأن تحظى موهبة المخرجين وإبداعاتهم بالتقدير والإشادة من قبل لجان التحكيم بالمهرجان ونود أن نهنئهم على نجاحاتهم المميزة، خصوصاً وأن هذه الجوائز تكرّم الأفضل في صناعة الأفلام العالمية ونحن محظوظون للعب دور في تقديم هذه الأفلام الرائعة إلى الجمهور العالمي”.

فاز فيلم “البائع” الذي تشارك مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويله بجائزة أفضل سيناريو لأصغر فرهادي بينما فاز الممثل شهاب حسين بجائزة أفضل ممثل. فيلم “البائع” من إنتاج شركة ميمنتو فيلمز للإنتاج وأصفر فرهادي للإنتاج، بالشراكة مع سينما آرتي فرانس وبالتعاون مع مؤسسة الدوحة للأفلام وميمنتو فيلمز للتوزع وآرتي فرانس.

يدور فيلم “البائع” حول عماد ورنا اللذين يجبران على ترك شقتهما بسبب أعمال خطرة تجري في المبنى المجاور، فينتقلان إلى شقة جديدة في وسط طهران. لكن حدثاً ما مرتبط بقاطني الشقة السابقين يغير حياة الزوجين بشكل دراماتيكي. “البائع” من بطولة شهاب حسيني (انفصال) وترانه علي دوستي (حول ألي). فاز فرهادي بجائزة أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية لعام 2012 عن فيلمه “انفصال” وبجائزة أفضل ممثلة في مهرجان كان السينمائي 2013 عن فيلمه “الماضي”.

فيلم “ميموزا” ملحمة ذات عناصر غامضة تدور أحداثها حول كارفان في جبال أطلس المغربية يرافق شيخاً ليدفن بالقرب من أحبائه، لكن الأمر يأخذ منحى آخر عندما يفارق الشيخ الأكبر الحياة خلال مسيرتهم. فاز الفيلم الطويل للمخرج الأسباني أوليفر لاكس بجائزة نسبرسو الكبرى في أسبوع النقاد وحصل على الجائزة من لجنة التحكيم.

وسلمت نقابة كتاب سيناريو الأفلام الفرنسية جائزة SACD إلى المخرج الفرنسي الكمبودي دافي شو عن فيلمه “جزيرة الألماس”. “جزيرة الألماس” هو الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرج ويدور حول فتى يبلغ من العمر 18 عاماً يغادر قريته للعمل في مواقع البناء في جزيرة الألماس، وهو مشروع عمراني فاخر للأثرياء ورمز لكمبوديا في المستقبل. هناك، يجتمع من جديد مع شقيقه الأكبر صاحب الشخصية الكاريزمية الذي فقد قبل خمسة أعوام ليقدمه إلى العالم الجديد والمثير.

بعد حصوله على تنويه خاص من SACD، فاز الفيلم الطويل الأول للمخرجة هدى بنيامينا “الرائعات” بجائزة الكاميرا الذهبية بعد عرضه في ليلتي المخرجين. ويدور الفيلم الدرامي الطريف والمشوق والمثير عاطفياً عن فتاة مراهقة وساذجة اسمها “دنيا” تسعى لتصبح ثرية أو تموت وهي تسعى لتحقيق ذلك. أما صديقتها الحذرة ميمونة فهي تتمتع برغبة أقل لاتباع هذا النمط من الحياة لكنها تنزلق بسرعة في هذا الركب.

منحت لجنة التحكيم في أسبوع النقاد جائزة نسبرسو الكبرى إلى واحد من سبعة أفلام طويلة في المسابقة بالإضافة إلى جائزة نقدية بقيمة 15 ألف يويو للمخرج الفائز. وفاز بالجائزة من قبل كل من جيف نيكولز عن فيلم “تيك شلتر” (2011)، أنطونيو منديز إسبرازا عن فيلم “أكي يي آلا” (2012)، فابيو غراسادينو وأنطونيو بيازا عن فيلم “سالفو” (2013)، ميروسلاف سلابوشيتسكي عن فيلم “القبيلة” (2014) وفي العام الماضي سانتياغو ميتر عن فيلم “بولينا”.

منخت جائزة SACD التي تمنحها نقابة كتاب سيناريو الأفلام الفرنسية إلى واحد من سبعة أفلام في المسابقة في قسم أسبوع النقاد، كما حصل المخرج الفائز على جائزة نقدية تبلغ 4 آلاف يويو. وتضم لجنة التحكيم مخرجين أعضاء في مجلس إدارة SACD.