أبو ظبي – مينا هيرالد: شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب 96 دولة من مختلف أنحاء العالم في الدورة الحادية عشرة من اجتماعات مجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” الذي عقد هذا الأسبوع في أبوظبي.
وترأس معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة والممثل الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، وفد الدولة المشارك في اجتماعات المجلس الذي انعقد لمناقشة مدى التقدم الذي أحرزته “آيرينا” في تنفيذ برنامج عملها والاعتبارات الاستراتيجية الناشئة في ضوء أهداف التنمية المستدامة 2030 واتفاقية باريس للتغير المناخي.
وإبان إطلاق الدورة 11 من اجتماعات المجلس، أقامت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” في مقرها الرئيسي حفل استقبال رسمي للاحتفال بالنجاحات التي تم إحرازها في قطاع الطاقة المتجددة خلال السنوات الخمس الماضية. وألقى معالي الدكتور ثاني الزيودي الكلمة الرئيسية التي سلط الضوء من خلالها على إنجازات الوكالة على مدى الأعوام الخمسة الماضية في قطاع الطاقة المتجددة، مشيداً بنجاحها في التجاوب مع التغيرات الديناميكية في قطاع الطاقة، ورفع مستوى الوعي العالمي بالدور الحيوي الذي يقوم به قطاع الطاقة المتجددة كأداة رئيسية في مواجهة تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة.
كما أكد معالي الدكتور الزيودي أيضاً على التزام دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” ودعم إنجازاتها في تعزيز النمو وتطوير حلول الطاقة المتجددة على الصعيدين المحلي والدولي.
وقال معاليه: “شهدت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” نمواً هائلاً على مدار الخمسة أعوام الماضية، فهي تضم اليوم 147 عضواً، وتتصدر، أكثر من أي وقت مضى، طليعة الزخم العالمي نحو عالم أكثر استدامة. وقد كانت دولة الإمارات العربية المتحدة شريكاً داعماً فعلياً لوكالة آيرينا منذ تأسيسها، وحافظت على التزامها بدعم هدف الوكالة في أن تصبح قوة ضغط دولية تدفع باتجاه الاستخدام الواسع والمستدام للطاقة المتجددة في كافة أنحاء العالم.”
ومن جانبه، قال عدنان أمين، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”: “يشهد قطاع الطاقة المتجددة تأييداً عالمياً غير مسبوق، حيث يتنامى الوعي حول أهمية مصادر الطاقة المتجددة ودورها في مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. وخلال الخمسة أعوام الأولى من تأسيسها، حققت وكالة آيرينا قفزات نوعية في قطاع الطاقة المتجددة وشهدت تطورات غير مسبوقة في انتشارها على الصعيد العالمي. وقد تمكنا من تحقيق ذلك النجاح بفضل الدعم الكبير الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة، الدولة المضيفة للمقر الرئيسي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”، ونحن نطمح إلى تحقيق المزيد من الإنجازات خلال الأعوام المقبلة.”
وخلال انعقاد المجلس، الذي شهد أكبر عدد من الدول المشاركة في أي من المجالس السابقة على الإطلاق، أطلقت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” مراجعتها السنوية “الطاقة المتجددة وفرص العمل” للعام 2016، وعرضت نتائج نسخة العام 2016 من تقريرها الرئيسي REmap “خارطة الطريق لمستقبل قائم على الطاقة المتجددة”. كما ناقش الأعضاء أيضاً قضايا تتعلق بنشر الطاقة المتجددة في مناطق ضمن أمريكا اللاتينية وغرب أفريقيا، وإمكانية الحد من تكاليف استخدام تقنيات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
تجدر الإشارة إلى أن 6 أبريل 2016، شهد الذكرى السنوية الخامسة لتأسيس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” كأول منظمة مشتركة بين الحكومات ومكرسة بالكامل نحو الطاقة المتجددة.
ويعتبر مجلس آيرينا مسؤولاً أمام الجمعية العامة وهو يتكون من 21 عضواً يتم انتخابهم لمدة عامين على أساس التناوب لضمان المشاركة الفاعلة لكل من الدول النامية والدول المتقدمة، والتوزيع الجغرافي العادل والمنصف وكفاءة عمل المجلس. ويقوم المجلس بتسهيل التشاور والتعاون بين الأعضاء ويناقش مسودة برنامج العمل ومسودة الميزانية والتقرير السنوي، إلى جانب غيرها من المسؤوليات الأخرى.