جده – مينا هيرالد: فازت “أڤايا”، المزود العالمي الرائد للأنظمة وخدمات حلول التواصل بين العملاء وفرق عمل المؤسسات، بعقد تطوير البنية الشبكية وتوفير حلول التواصل اللاسلكية لمجموعة شركات “يوسف بن أحمد كانو”، إحدى أكبر شركات الأعمال العائلية المستقلة في منطقة الخليج، ومركزها في البحرين.

وبموجب هذا العقد، ستقوم “أڤايا” بتقديم حلولها للتواصل اللاسلكي لضمان ربط 60 فرعاً للمجموعة في دول مجلس التعاون الخليجي، موفّرةً بذلك خدمة فائقة للعملاء ولفرق العمل، في الوقت الذي تقوم فيه بتدعيم الكفاءات التشغيلية عبر متاجر ومكاتب المجموعة في دول مجلس التعاون الخليجي.

ومع اكتمال المشروع المقرر في يونيو 2016، سيحظى عملاء مجموعة “يوسف بن أحمد كانو” وموظفوها بتجربة تواصل سلسلة وآمنة من خلال الاعتماد على حلول “أڤايا” المتطورة، والتي سيتم اعتمادها عبر جميع منافذ المجموعة ومكاتبها في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، والتي ستساهم بتمكين إدارة المجموعة من توفير احتياجات العملاء وتعزيز تجربتهم، إضافة إلى رفع إنتاجية الموظفين.

وبمناسبة هذا الإعلان، قال جميل ال شرف، رئيس تقنية المعلومات في مجموعة يوسف بن أحمد كانو: “تعتبر قدرة فريق العمل على التنقل من موقع لآخر أحد أهم متطلبات العمل في مجموعة’ شركات يوسف بن أحمد كانو‘، وذلك نظراً لتنوع مجالات أنشطتنا وانتشارها في العديد من المناطق الجغرافية. ولهذا، فقد جاء اختيارنا لحلول ’أڤايا‘ اللاسلكية، والتي ستساهم بتعزيز التواصل بين فرق عملنا، وزيادة فاعليتهم وإنتاجيتهم، إضافة إلى قدرة هذه الحلول على إتاحة المجال لفرق المبيعات للوصول إلى البيانات اللازمة في أي وقت ومن أي مكان، مما سيحسن مستوى رضا العملاء إلى حدّ كبير من خلال الاستجابة السريعة لمتطلباتهم”.

ومن خلال الإدارة المركزية للشبكة اللاسلكية، ستتاح لمسؤولي الشبكة في مجموعة “يوسف بن أحمد كانو” إمكانية التمييز بين عملاء المجموعة والزائرين، مع الرؤية الشاملة والتحكّم الكامل بالشبكة على امتدادها وصولاً إلى مستوى المستخدم الفردي. وتتم إدارة الشبكة عبر أنظمة سحابية مركزية خاصة، مما سيساعد على خفض النفقات التشغيلية بنسبة تقدر بـ 30%.

ويشمل العقد الذي حازت عليه “أڤايا” توفير على تقنياتها والتطبيقات الشبكية المختلفة بما في ذلك حلول المؤتمرات الصوتية والمرئية.

وفي هذا الإطار، قال جميل ال شرف: “مع مواصلة جهودنا لتحقيق مستويات أعلى من الكفاءة، وتطوير إنتاجية موظفينا، ستُخفّض حلول الاتصال المرئية والمسموعة المتكاملة من تكاليفنا التشغيلية وتُحسّن من خبرات التعاون بين فرق العمل في مختلف المكاتب المنتشرة في أسواق الخليج العربي”.

وبدوره، قال محمد عارف، نائب الرئيس في شركة “أڤايا” الشرق الأوسط وأفريقيا: “تجسد شراكتنا مع مجموعة يوسف بن أحمد كانو مدى الوعي الذي تتمتع به المؤسسات في المنطقة نحو أهمية اعتماد حلولٍ تقنية تساعدهم على تطوير الخدمات التي يقدمونها. تشكل المرونة عنصراً أساسياً للبنى التقنية، وهو ما يبحث عنه عملاؤنا عند تطوير البنى التقنية ضمن مؤسساتهم. ولهذا، فقد قمنا بتطوير الحلول والخدمات التي نوفرها لهم لتلبية كافة احتياجاتهم.”

وأضاف محمد عارف: “تشهد السوق البحرينية معدلات نموٍ عالية خلال الفترة الحالية، ومن شأن هذه الشراكة أن تساهم بدعم هذا النمو وتعزيزه من خلال الحلول اللاسلكية التي نقدمها. ومن ناحية أخرى، فإن هذه الحلول تمتاز بخصائص السلاسة والمرونة والأمان التي يتطلع عملاء ’أڤايا‘ للحصول عليها، مما يسمح لهم لمواجهة التغيرات التي تشهدها الأسواق في جميع أنحاء المنطقة، وتعزيز كفاءة وإنتاجية موظفيهم.”

تأسست مجموعة شركات يوسف بن أحمد كانو في البحرين عام 1890، وتنوّعت مجالات عملها بين التجارة والنقل البحري وغيرها من القطاعات الحيوية الأخرى، والتي تشمل: السفر؛ والمكائن؛ والمواد الكيماوية؛ والخدمات اللوجستية؛ والعقارات؛ والطاقة؛ والتكنولوجيا وغيرها من نشاطات قطاع التجزئة التجارية. كما تُدير المجموعة أكبر شركة للسفر والترفيه في الشرق الأوسط. وبمساعدة حلول “أڤايا” تسعى المجموعة إلى تحقيق طموحها بالمزيد من التوسع على المستوى الدولي.