أبوظبي – مينا هيرالد: أشار تقرير “المراجعة السنوية – الطاقة المتجددة والوظائف 2016″، الصادر اليوم عن “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” (IRENA) خلال الاجتماع الحادي عشر لمجلس الوكالة، إلى أن أكثر من 8,1 مليون شخص حول العالم يعملون اليوم في قطاعات الطاقة المتجددة وهذا يعادل زيادة بنسبة 5% عن العام الماضي. ويوفر هذا التقرير كذلك تقديرات عالمية حول عدد الوظائف التي توفرها مشاريع الطاقة الكهرومائية الكبيرة، كما يتوقع إضافة 1,3 مليون وظيفة مباشرة في القطاع على مستوى العالم.
وبهذه المناسبة، قال عدنان أمين، مدير عام “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة”: “إن استمرار نمو فرص العمل في قطاع الطاقة المتجددة هو أمر بالغ الأهمية كونه يعاكس الاتجاهات السائدة في قطاع الطاقة عموماً. ويعزى هذا النمو إلى انخفاض تكاليف تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتمكين أطر عمل السياسات. ونتوقع أن يستمر هذا التوجه في الصعود بالتزامن مع استمرار الزخم الاستثماري لقطاع الطاقة المتجددة، وسعي الدول لتحقيق أهدافها المتفق عليها بشأن المناخ خلال مؤتمر باريس”.
وكشف التقرير أن إجمالي عـدد الوظائف المتاحة في قطاع الطاقة المتجددة قـد ارتفع في عام 2015 على مستوى العالم، فيما انخفض هذا العدد في قطاع الطاقة عموماً. وعلى سبيل المثال، شهدت الولايات المتحدة ارتفاع مستوى التوظيف في قطاع الطاقة المتجددة بنسبة 6%، بينما انخفض بنسبة 18% في قطاع النفـط والغـاز. وبالمثل، وظّف قطاع الطاقة المتجـددة في الصين 3,5 مليون شخص مقابل 2,6 مليون شخص في قطاع النفط والغاز.
وكما في الأعوام السابقة، لازال تمكين أطر عمل السياسات داعماً رئيسياً لتوفير فرص العمل. وكانت هناك العديد من العوامل التي ساهمت في رفع وتيرة التوظيف ومنها المزادات الوطنية والحكومية في الهند والبرازيل، والإعفاءات الضريبية في الولايات المتحدة، والسياسات الملائمة في آسيا.
وبحسب التقرير، تضمنت قائمة البلدان التي سجلت أعلى معدلات التوظيف ضمن قطاعات الطاقة المتجددة في عام 2015 كلاً من الصين، والبرازيل، والولايات المتحدة، والهند، واليابان، وألمانيا. ولا يزال قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية المزود الأبرز للوظائف الجديدة عالمياً بما يعادل 2,8 مليون وظيفة (وهذا يمثل زيادة عن 2,5 مليون وظيفة المسجلة في آخر إحصاء) موزعة على مجالات التصنيع، والتركيب، والتشغيل والصيانة. واحتل قطاع الوقود الحيوي السائل المرتبة الثانية عالمياً في توفير الوظائف مع تسجيله 1,7 مليون وظيفة، تلاه قطاع طاقة الرياح الذي شهد ارتفاعاً بنسبة 5% ليسجل 1,1 مليون وظيفة على مستوى العالم.
وأضاف أمين: “مع تسارع وتيرة التحول الذي يشهده قطاع الطاقة حالياً، من المتوقع أن يحافظ نمو الوظائف في قطاعات الطاقة المتجددة على قوته. وقد رجّح التقرير السنوي الصادر عن ’الوكالة الدولية للطاقة المتجددة‘ أن تفضي مضاعفة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي بحلول عام 2030 – بما يكفي لتحقيق الأهداف العالمية في مجالي المناخ والتنمية – إلى توفير ما يزيد على 24 مليون فرصة عمل عالمياً”.
أبرز نتائج التقرير:
• يعدّ قطاع الطاقة الكهروضوئية الشمسية المساهم الأكبر في توفير فرص العمل ضمن قطاعات الطاقة المتجددة، حيث أضاف 2,8 مليون وظيفة عالمياً بزيادة نسبتها 11% عن آخر إحصاء. وشهدت وتيرة التوظيف ارتفاعاً في اليابان والولايات المتحدة، واستقراراً في الصين، وانخفاضاً في دول الاتحاد الأوروبي.
• أدى ازدياد مشاريع طاقة الرياح في الصين والولايات المتحدة وألمانيا إلى زيادة بنسبة 5% في عدد وظائف هذا القطاع على مستوى العالم لتبلغ 1,1 مليون وظيفة، علماً أن الولايات المتحدة لوحدها شهدت زيادة بنسبة 21% في فرص عمل القطاع.
• انخفضت وتيرة التوظيف في قطاعات الوقود الحيوي السائل، والتسخين والتبريد باستخدام الطاقة الشمسية، ومشاريع الطاقة الكهرومائية الكبيرة والصغيرة. ويعزى ذلك إلى عوامل مختلفة مثل زيادة الاعتماد على الآلات، وتباطؤ أسواق العقارات، وإلغاء الدعم الحكومي، وانخفاض عدد مشاريع التركيب الجديدة.
• تصدرت الصين جميع دول العالم لجهة التوظيف في عام 2015 مع تسجيلها 3,5 مليون وظيفة واستئثارها بأكثر من ثلث الإضافات في سعة إنتاج الطاقة المتجددة على مستوى العالم.
• وفي الاتحاد الأوروبي، تصدرت المملكة المتحدة وألمانيا والدنمارك قائمة بلدان العالم لجهة عدد الوظائف المتاحة في قطاع طاقة الرياح البحرية. وعموماً، انخفض عدد الوظائف المتاحة في دول الاتحاد الأوروبي للسنة الرابعة على التوالي جراء ضعف النمو الاقتصادي، حيث تراجع عدد الوظائف هناك بنسبة 3% ليبلغ 1,17 مليون وظيفة في عام 2014، وهو آخر عام تتوافر معطيات حوله. ولا تزال ألمانيا المساهم الأكبر بعدد الوظائف ضمن قطاعات الطاقة المتجددة في الاتحاد الأوروبي، فهي توفر تقريباً نفس عدد الوظائف الذي توفره فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا مجتمعة.
• شهد معدل التوظيف ضمن قطاعات الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة ارتفاعاً بنسبة 6% نظراً لنمو قطاعي طاقة الرياح والطاقة الشمسية. وازداد عدد الوظائف المتاحة في قطاع الطاقة الشمسية بنسبة 22%، أي أسرع بمعدل 12 مرة من وتيرة نمو فرص العمل في اقتصاد الولايات المتحدة – متفوقاً بذلك على قطاعي النفط والغاز. أمّا قطاع طاقة الرياح، فقد شهد زيادة بنسبة 21% في عدد الوظائف.
• حققت اليابان خلال السنوات الأخيرة إنجازات مهمة في قطاع الطاقة الشمسية الكهروضوئية، ما أدى إلى زيادة بنسبة 28% في عدد وظائفه خلال عام 2014.
• وفي الهند، شهدت أسواق طاقتي الشمس والرياح نشاطاً استثنائياً مع ترجمة أهداف البلاد الطموحة في قطاع الطاقة المتجددة إلى أطر عمل ملموسة.
• وشهدت أفريقيا تطوير العديد من المشاريع المهمة التي أثمرت عن زيادة فرص العمل، بما يشمل مشاريع قطاعي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في مصر والمغرب وكينيا وجنوب أفريقيا.
• وتشير أبحاث “الوكالة الدولية للطاقة المتجددة” إلى أن قطاع الطاقة المتجددة أسهم بتأمين فرص عمل للنساء بنسب أكبر من قطاع الطاقة عموماً.