دبي – مينا هيرالد: أعلن مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي إطلاق مساق “الابتكار في العمل الحكومي” للتعلم الجماعي مفتوح المصادر (MOOC)، بالتعاون مع المنصة الإلكترونية العربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر “إدراك”، ليكون أول مساق أكاديمي شامل موجه للناطقين بالعربية في مجال الابتكار.
ويهدف المساق إلى رصد الاتجاهات السائدة في الابتكار الحكومي، واستشراف مستقبل الحكومات في المنطقة العربية وحول العالم، وإلى التعريف بالابتكار وأهمية الحاجة للتغيير، وشرح أهمية الابتكارات في عمل الحكومة.
ويمثل إطلاق هذا المساق الذي يشكل ثمرة للتعاون والشراكة مع مؤسسة الملكة رانيا التي أسست منصة “إدراك”، مرحلة جديدة من عمل مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، الهادف إلى نشر وتعميم ثقافة الابتكار وبناء القدرات الوطنية، وتوفير بيئة حاضنة للابتكار، بما ينسجم مع الإستراتيجية الوطنية للابتكار، نحو تحقيق رؤية الامارات، والوصول إلى مصاف أكثر حكومات العالم ابتكاراً بحلول عام 2021.
جاء ذلك، خلال ندوة “ابتكر” التي عقدها مركز محمد بن راشد في كليات التقنية العليا للطلاب في دبي، بحضور نحو 800 موظف من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية.
وقالت هدى الهاشمي مساعد المدير العام للاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، إن إطلاق المساق العلمي مفتوح المصادر يجسد رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأن “الابتكار في الحكومات ليس ترفاً فكرياً، أو تحسيناً إدارياَ، الابتكار في الحكومات هو سر بقائها وتجددها، وهو سر نهضة شعوبها وتقدم دولها”.
وأضافت الهاشمي أن الابتكار هو مقياس نجاح الحكومات وأهم أدوات بناء المستقبل، وأن إطلاق المساق يأتي ترجمة لأهداف مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي والتي تتضمن دعم نشر وتعزيز ثقافة الابتكار على مستوى المنطقة، وجعل الامارات منصة عالمية لاحتضان ولجذب المبتكرين.
ودعت المشاركين في الندوة إلى المبادرة بالتسجيل للمساق عبر منصة “إدراك” الإلكترونية (www.edraak.org) ، حيث ستبدأ الدراسة في سبتمبر المقبل.
تمكين الدارسين من مفاهيم الابتكار الحكومي وأدواته
ويتكون المساق من 4 ساعات دراسية، تمكن الدارس من المفاهيم والأدوات الأساسية للابتكار الحكومي، ويمنح عقب إتمامها شهادة باجتياز المساق بنجاح.
ويستعرض إطار الابتكار الحكومي الذي أعده مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وأدوات عملية للابتكار في الخدمات، ويعرض تجارب عالمية للحكومات المبتكرة.
الجدير بالذكر أنه تم اطلاق منصة “إدراك” تحت مظلة مؤسسة الملكة رانيا عام 2014، وهي منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs).
وتستخدم هذه المنصة تكنولوجيا “إدكس” المفتوحة التي طورت بالشراكة بين جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتقنية “أم.آي.تي”، وقد بلغ عدد المسجلين على المنصة أكثر من 500 ألف متعلم من مختلف أنحاء العالم العربي، بعد أن تم طرح أكثر من 32 مساقاً في مختلف المجالات العلمية والإنسانية وريادة الأعمال وغيرها.
الابتكار الحكومي .. المفهوم .. الأدوات .. التحديات
وتم خلال ندوة “ابتكر” تقديم عرض شامل تناول مفهوم الابتكار الحكومي وأهم عناصره، وأهميته، وارتباطه بمحاور الأجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021، وتم استعراض عدد من التجارب المبتكرة حول العالم، والسياسات الكفيلة بتمكين الابتكار، وتحويله إلى ثقافة مجتمعية ومنهج عمل حكومي.
وعرض فريق مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي على المشاركين إطار الابتكار الحكومي في دولة الإمارت الذي أطلقه المركز وصممه خصيصاً ليتوافق مع احتياجات الحكومة، انطلاقا من رؤية استشرافية للمستقبل باستخدام أدوات ذكية لتطوير الأداء الحكومي.
ويقدم إطار الابتكار الحكومي إرشادات حول كيفيّة توظيف الإبتكار في العمل، وما تشتمل عليه عمليّة الابتكار من فرص وتحديات، وآليات توليد الأفكار وتطويرها واختبارها وتنفيذها، ويسلط الضوء على دور التمويل في تعزيز فرص نجاح الابتكار، ويستعرض أدوات قياس أثر ونجاح الابتكار التي تعتمد على معايير الحداثة، والفعاليّة، وإمكانيّة الاستفادة منه وتطبيقه في جهات أخرى، وأهميّته، ومدى إسهامه في تحقيق قيمة إضافيّة.
تطوير منظومة متكاملة من الأدوات
ويهدف مركز محمد بن راشد للإبتكار الحكومي إلى تطوير منظومة متكاملة من الأدوات الحديثة لمساعدة الجهات الحكومية على الابتكار في مجالات العمل والإدارة الحكومية والخدمات المقدمة للجمهور، وإلى ترسيخ ثقافة الإبتكار في مختلف مجالات العمل الحكومي وتحويلها لثقافة مؤسسية، ويقوم نموذج عمل المركز على ثلاثة أسس رئيسية هي: أفكار مبتكرة، قدرات مبتكرة، ثقافة مبتكرة.
ويعمل المركز على تنظيم سلسلة من الفعاليات ومختبرات الابتكار الحكومية لدعم الجهات في تطوير الخدمات وإيجاد حلول للتحديات، كما يعمل على تدريب الكوادر الوطنية وبناء قدراتها في مجال الابتكار الحكومي، وبناء شبكة شراكات عالمية مع الجامعات والمعاهد المتخصصة.