دبي- مينا هيرالد:  أعلنت شركة “إي إم سي” اليوم عن إطلاق قمة “إي إم سي كونكت لمدراء تكنولوجيا المعلومات” في دورتها السنوية الرابعة، والتي ستقام في فندق “ياس فايسروي”، أبوظبي يومي 25 و26 مايو. وسوف تقدم “إي إم سي” خلال الحدث الذي يستمر ليومين العديد من العروض التفاعلية وورش العمل إضافة إلى تسليط الضوء على نتائج دراسة ” التحول في تكنولوجيا المعلومات”التي وفّرت تحليلاً وافياً لأكثر من 660 من عملاء “إي إم سي” و”في أم وير” حول العالم، وتبادل الرؤى ووجهات النظر حول توجهات الاستثمارات في عملية تحول تكنولوجيا المعلومات في المنطقة .

ويستند تقرير “وضعية التحول في تكنولوجيا المعلومات” إلى تقييم وافٍ للشركات التي شاركت في ورش عمل التحوّل التي نظمتها كلّ من “إي إم سي” و”في أم وير” وتنفّذ حالياً مبادرات وخطوات لإتمام عملية التحول في تكنولوجيا المعلومات لديها. وقد قدّمت شركتا “إي إم سي” و”في أم وير” الدعم والمساعدة لهذه الشركات في تحديد الفجوات وقياس التقدم المحرز وتقييم الأهداف على امتداد مسيرة التحول في تكنولوجيا المعلومات على الأجلين البعيد والقريب.

عمليات التحول

أشار التقرير إلى أن الشركات تسعى إلى تحقيق الفعالية من حيث التكلفة بغية التمكن من توفير ما يقدر بـ 24٪ من إجمالي العمليات من خلال تحوّل بنية تكنولوجيا المعلومات. وبصرف النظر عن الصناعات التي تعمل فيها هذه الشركات فقد نوّه معظمها إلى الرغبة في تحسين استراتيجية خدمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالشركة من أجل إدارة وتشغيل عمليات تكنولوجيا المعلومات كشركة تضع احتياجات العملاء في طليعة أولوياتها.

وفي حين أشارت 90٪ من الشركات إلى أهمية وجود استراتيجية تَحوّل موثقة لتكنولوجيا المعلومات وخارطة طريق مدعومة من قبل المسؤولين التنفيذيين ونوع عمل الشركة، أقرّ ت 55٪ من الشركات التي شملتها الدراسة بعدم توثيق أي مخطط أو استراتيجية حالياً.

وأشارت 80٪ من الشركات إلى الرغبة في توحيد الخدمات في كتالوج خاص بالشركة مع موقع مخصص للخدمة الذاتية وزيادة الأتمتة لتحسين تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات والتي تشمل التالي:

  • تزويد الموارد – يعتمد تقديم خدمة متواصلة لتلبية متطلبات العملاء ومنع الانتكاسات المالية على تبسيط جميع العمليات التجارية من خلال تزويد البنية التحتية في الوقت المناسب. وقد أعرب 77٪ من المشاركين في الدراسة عن الرغبة في تزويد موارد البنية التحتية في أقل من يوم واحد أو على نحو سريع ومرن بحسب الحاجة.
  • الإدارة المالية – ذكر 87٪ أنهم يعتمدون على تغطية التكاليف على أساس سنوي، أو يقومون بتغطية تكاليف تكنولوجيا المعلومات لكل مشروع على حدة.
  • القياس – أفادت 88٪ من الشركات بالرغبة في تحقيق وضعية تتمكن من خلالها الشركة من استخدام الأتمتة لتتبع الموارد التي تستهلكها كل وحدة عمل.

التطبيقات – تسريع وتيرة تطوير التطبيقات

أحدثت خدمات الأجهزة المتحركة ثورةً في عملية إشراك العملاء، حيث غدت وسيلة ناجحة لتوسيع نطاق نفاذ كل شركة إلى قاعدة عملائها ممّا يحتّم ضرورة تزويد العملاء بإمكانية الوصول السريع إلى الخدمات عن طريق الأجهزة المتحركة. ووفقاً للتقرير، أظهرت الشركات المشاركة رغبتها في أتمتة إطار التطبيقات لمساعدة الشركة على تطوير برمجيات وتطبيقات الأجهزة النقالة بشكل أسرع. ومع ذلك أفاد أكثر من 80٪ من المشاركين بعدم توفر إطار مستقل وقابل للتوسع التدريجي للتطبيقات، وقال 68٪ من المشاركين أن شركاتهم تستغرق من 6 إلى 12 شهراً أو أكثر لاستكمال دورة حياة تطوير التطبيق الجديد.

وبالإضافة إلى ذلك، أبدى معظم الشركات الرغبة بوجود بنية للسحابة الهجينة في الشركة تكون مخصصة لتطبيقات الإنتاج في غضون الأشهر الـ 18إلى 24 المقبلة.

أبرز النتائج بحسب القطاع

  • قطاع الرعاية الصحية – تُعتبر الشركات العاملة في قطاع الرعاية الصحية الأقل نضجاً في عملية تحول تكنولوجيا المعلومات حيث تبوأت أدنى مرتبة في الكثير من المجالات وتركزت أولويات سد الثغرات لديها في أكبر عدد من المجالات بالمقارنة مع أي صناعة أخرى.
  • قطاع البيع بالتجزئة – ذكرت هذه الشركات أيضاً تطوير غالبية تطبيقاتها باستخدام إطار تطبيقات مستقل وقابل للتوسع المتدرج.
  • قطاع الاتصالات – تبوأ المشاركون من هذا القطاع الصدارة في مجال الشبكات الافتراضية حيث أفادت الشركة العادية ضمن هذه الفئة بتحقيق 40٪ من بناء الشبكة الافتراضية في حين أحرز خمس الشركات الأبرز والأكثر تفوقاً في هذا القطاع نحو 80٪ من هذه العملية.
  • الخدمات المالية – سجّل المشاركون معدلات أعلى من المتوسط في معظم مجالات مبادرات التحول في تكنولوجيا المعلومات حيث يمتلك نحو 40٪ من هذه الشركات استراتيجية وخارطة طريق للتحول موثّقة ومدعومة بشكل كامل.
  • القطاع الحكومي – ذكر خمس الشركات الأبرز  وجود أكثر من 20٪ من تطبيقات الإنتاج على سحابة هجينة وتطبيق التقنية الافتراضية على نحو 100٪ من عمليات الحوسبة والتطبيقات.

وفي هذه المناسبة، قال حبيب  ماهاكيان، نائب رئيس شركة “إي إم سي” في منطقة الخليج وباكستان: “ينبغي على الشركات التكيّف مع تغير مطالب واحتياجات المستهلكين التي تتطور بوتيرة متسارعة، ممّا يحتم على مدراء تكنولوجيا المعلومات ضرورة وضع تصوّر بعيد الأمد لاستراتيجية تهدف إلى إضفاء المزيد من القيمة على عملية إشراك المستهلك وتعزيز وتحسين الميزة التنافسية من خلال تحقيق كفاءة تنظيمية غير مسبوقة. ومع استمرار تغير احتياجات العمل وتطور الدور الذي يضطلع به مدراء تكنولوجيا المعلومات في العصر الحديث، دقّت ساعة التحول في تكنولوجيا المعلومات من أجل تمكين تطوير وتوسيع الأعمال بصورة متدرجة وسلسة. وقد أظهر تقرير إي إم سي حول وضعية التحول في تكنولوجيا المعلومات أن الشركات في مختلف القطاعات قادرة على الاستفادة من تطوير استراتيجيتها في مجال خدمات تكنولوجيا المعلومات من خلال اعتماد التقنيات المعرفة بالبرمجيات. ونحن بدورنا نتطلع إلى مساعدة عملائنا على اعتماد وتبني استراتيجية تحوّل وبالتالي ريادة الأعمال ودعم هذه الشركات في تحقيق قيمة أكبر.”

 المنهجية

أجري هذا البحث من قبل شركتي “إي إم سي” و”في أم وير” بهدف تقييم الوضع الحالي لبنية تكنولوجيا المعلومات المعتمدة من قبل 660 شركة من عملائهما العالميين وتحديد الثغرات التي تعيق تحقيق أهداف العمل. وقد حضرت الشركات التي شملها التقرير ورش عمل التحول في تكنولوجيا المعلومات التي نظمتها شركتا “إي إم سي” و”في أم وير” حول العالم من عام 2014 إلى منتصف عام 2015. وقامت الشركتان عبر هذه الدراسة بتقييم قدرات البنية التحتية لكل شركة ومقارنتها مع نظيراتها في الصناعة كما هدفتا إلى مساعدة ودعم الشركات في تحديد أهداف العمل وترتيب أولويات الخطوات القادمة من أجل تحقيق تلك الأهداف.