برشلونة – مينا هيرالد: أعلنت شركة سيتا، المتخصصة في تكنولوجيا معلومات قطاع الطيران، اليوم، عن تحقيقها إيرادات بلغت قيمتها 1.7 مليار دولار أمريكي لعام 2015، رغم التقلبات العالمية في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والجغرافية، والتي أثرت بالتالي في أسعار العملات.

وأشارت “سيتا” إلى ارتفاع العائدات المحققة للمجموعة بنسبة 3.2 بالمئة مقارنة بالعام 2014 بناءً على أسعار العملات الثابتة محافظة بذلك على مسار النجاح للشركة.

وأظهرت النتائج، التي صادقت عليها الجمعية العمومية السنوية للمجموعة، بأنها ثمرةً للأداء المتميز للمجموعة، من خلال تحقيق الاستقرار في نمو إيرادات الشركة، حيث أسهمت هذه النتائج في تعزيز السيولة النقدية، والقروض التي تكاد تكون منعدمة بالنظر إلى الهامش الصافي للمجموعة والذي ارتفع بنسبة 10 بالمئة عن العام الماضي.

وعلاوة على ما سبق، فإن ما شهدته “سيتا” من إقبال شديد وصدى ردود عملاء مدهش ورصيد متميز من العملاء الأوفياء مع النتيجة المبهرة التي قدمها مؤشر قياس التقييم المجتمعي (Community Value Index) مؤخراً، ما هو إلا شهادة نجاح للشركة لما وفت به على مستوى القطاع والعملاء على حد سواء.

وفي هذا السياق، قال فرانشيسكو فيولانتي، الرئيس التنفيذي لشركة سيتا: “تواصل سيتا تحقيق الأداء المتميز بفضل رؤيتها الاستراتيجية طويلة الأمد وما حققته من استثمارات خلال الأعوام الماضية، حيث قطعنا هذا العام شوطًا كبيراً في مختلف المجالات الرئيسية مثل تطورات محفظة الأعمال، وتميز الخدمة واعتماد النهج الإبداعي، الذي نشترك فيه مع أعضائنا ومجتمع النقل الجوي الأكثر توسعاً”.
وأضاف فيولانتي: “وتستفيد سيتا من العمليات وجودة الخدمات وتميز الموظفين، وما هم جميعاً إلا سبب في صدارة وريادة شركة سيتا في مجال اتصالات النقل الجوي وحلول تكنولوجيا المعلومات”.
وتعتبر قمة تكنولوجيا المعلومات للنقل الجوي، آخر قمة يترأسها فرانشيسكو، حيث يتوقع رحيله من منصب الرئيس التنفيذي لسيتا في الأول من يوليو 2016.
وقال الدكتور عمر جفري، رئيس مجلس إدارة سيتا: “اتقدم بجزيل الشكر والتقدير للسيد فرانشيسكو باعتباره الرئيس التنفيذي، وبالإنابة عن مجلس إدارة سيتا، لقيادته المتميزة وجهوده والتزامه، وهي النقاط التي أسهمت بتحويل سيتا على مدار 10 أعوام مضت، ورفعت مستوى أداء سيتا، وجعلتها تتصدر منافسيها بقوة”.
وأضاف جفري: “سيستمر فرانشيسكو في قيادة الشركة حتى موعد انتهاء خدماته، مع ضمان المحافظة على مصالحنا المشتركة في المقام الأول قبل ذلك”.
ومن المتوقع تكليف السيدة باربرا داليبارد، والتي عينتها الشركة في منصب الرئيس التنفيذي خلفاً لفرانشيسكو، اعتباراً من الأول من يوليو المقبل.

وتعليقاً على هذا الإعلان، قال فيولانتي: “أنا فخور بأن الشركة وخلال السنوات العشر الماضية شهدت تطورًا وتحولاً كمزود لحلول تكنولوجيا المعلومات في قطاع النقل الجوي على نطاق واسع، وأنها ستحافظ على هذه المكانة خلال السنوات العشر المقبلة”.
وأضاف فيولانتي: “إنني على ثقة تامة بأنه عند تسليم منصبي للسيدة باربرا في يوليو المقبل فإن الشركة سترتكز على أساس متين تعتمد عليه خلال الأعوام المقبلة، مع خالص تمنياتي لها ولمجموعة سيتا بمستقبل باهر”.