ممفيس – مينا هيرالد: أعلنت شركتا “فيديكس كوربوريشن” (المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز FDX) (مقّدم العرض) و”تي إن تي إكسبريس” (“تي إن تي إكسبريس”)، اليوم عن استحواذ “فيديكس” على “تي إن تي إكسبريس” بموجب صفقة بلغت قيمتها 4,4 مليار يورو.
وتسهم هذه الصفقة في دمج مكامن القوة لدى “فيديكس” التي تمتلك أكبر شبكة للشحن الجوي السريع في العالم، وشركة “تي إن تي إكسبريس” التي تعد إحدى أبرز شركات النقل البري في أوروبا. كما تساعد الصفقة على توسيع محفظة “فيديكس” الحالية وإعادة تشكيل ملامح قطاع النقل والخدمات اللوجستية في العالم.
وبهذه المناسبة، قال فريدريك سميث، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “فيديكس كوربوريشن”: “تبشر صفقة الاستحواذ هذه ببزوغ مرحلة جديدة في القطاع، وهي تعكس التزمنا الراسخ تجاه موظفينا وعملائنا ومساهمينا على حد سواء. ونحن فخورون بدمج اثنتين من كبريات شركات الشحن في العالم، وامتلاك فريق ضخم يضم نحو 400 ألف موظف يلتزمون جميعاً بخدمة العملاء في أنحاء العالم”.
وأضاف سميث: “تأتي هذه الصفقة في وقت مهـم وسط الظروف الراهنة للسوق، وتسجيل معدلات نمو من خانتين في قطاع التجارة الإلكترونية العالمية. وإن إضافة إمكانات ’تي إن تي‘ إلى محفظة خدماتنا عالية المستوى – بما يشمل إمكانات شركة ’جينكو‘، وشركة ’فيديكس كروس بوردر‘ التي تم إعادة إطلاقها مؤخراً – سيساهم إلى حد كبير في تعزيز روابط الأعمال على مستوى العالم”.
وأردف سميث: “على مدى 43 عاماً، ركزت ’فيديكس‘ على إحداث نقلة نوعية في قطاع الشحن، بدءاً من إطلاق خدمة النقل السريع المدعومة بضمان استرجاع الأموال ووصولاً إلى ابتكار مفهوم الشحن عبر الإنترنت. وبالتوازي مع تطويرنا لقطاع شحن الطرود البريدية المحلية عبر الولايات المتحدة وصولاً إلى إطلاق شركة ’فيديكس جراوند‘ اليوم، نتوقع أن يساهم الاستحواذ على’تي إن تي‘ في تغيير نظرة العملاء تجاه الخدمات التي تقدمها ’فيديكس‘ حول العالم”.
بدوره قال آلان جراف، نائب الرئيس التنفيذي والمدير المالي في “فيديكس”: “لا شك أن عملية الاستحواذ الاستراتيجية هذه ستضيف قيمة كبيرة إلى مساهمي وأعضاء وعملاء ’فيديكس‘ حول العالم، وخاصة في أوروبا التي ستشهد بزوغ منافس قوي على مستوى القطاع. وسيجلب أعضاء فريق ’تي إن تي‘ خبرات متنوعة تمتد إلى 70 عاماً لتتكامل مع خبرات فريق ’فيديكس‘ بما يدعم تحقيق النجاح”.
وفي ضوء استحواذ “فيديكس” على “تي إن تي إكسبريس”، سيبدأ على الفور تطبيق عملية التكامل بين الشركتين. وسيلعب سجل “فيديكس” الحافل بعمليات التكامل والاستحواذ الناجحة في الولايات المتحدة والعالم دوراً محورياً في تعزيز الاندماج بين الشركتين. ويهدف ذلك إلى الاستفادة من الاستثمارات في مجال التكنولوجيا والبنية التحتية والمرافق والإمكانات التشغيلية، الأمر الذي يرسخ مكانة الشركتين ويمكنهما من تحقيق النمو والنجاح على المدى الطويل.
وقريباً سيتاح للعملاء التفاعل مع كلتا الشركتين تماماً كما اعتادوا سابقاً، وسيحصلون كذلك على خدمات عالمية المستوى ترقى إلى مستوى تطلعاتهم. وعند الانتهاء من عملية التكامل، تتوقع “فيديكس” أن يستفيد العملاء من محفظة منتجات عالمية ترتكز على الخبرة الواسعة لكلتا الشركتين.
وستواصل “فيديكس” و”تي إن تي إكسبريس” إحداث فرق ملموس في حياة الناس حول العالم، كما ستواصلان دعم المجتمعات التي يعيش ويعمل فيها الموظفون، بالإضافة إلى تعزيز التواصل بين عدد أكبر من الناس.
فترة القبول في مرحلة ما بعد الإغلاق
قد يقوم المساهمون بعرض حصصهم للبيع بموجب العرض ضمن فترة القبول خلال مرحلة ما بعد الإغلاق (NA-aanmeldingstermijn) التي بدأت في الساعة 09:00 بتوقيت أمستردام يوم 19 أيار 2016 وتنتهي عند الساعة 5:40 بتوقيت أمستردام يوم 1 يونيو 2016 (فترة القبول خلال مرحلة ما بعد الإغلاق). وأكد مقدّم العرض قبوله عطاءات حاملي أسهم الإيداع الأمريكية ذات القيود الدفترية لغاية الساعة 5:00 بتوقيت نيويورك يوم 1 يونيو 2016.
وبالنسبة للمساهمين الذين لم يقدموا عروض بيع حصصهم، فستتاح أمامهم فرصة القيام بذلك ضمن فترة القبول خلال مرحلة ما بعد الإغلاق. أما المساهمون الذين لا يرغبون ببيع حصصهم خلال هذه الفترة، فيتوجب عليهم التمعن ملياً في أقسام “وثيقة العرض” التي توضّح لهم أهداف مقدّم العرض و/ أو “فيديكس”، وذلك بما يشمل (على سبيل المثال لا الحصر) القسم 6.13 (“الأهداف بعد الإعلان عن العرض بشكل غير مشروط”)، وصولاً إلى القسم 6.16.6 (بعنوان “تدابير أخرى”)، والذي يتضمن تأثيرات محددة قد يواجهها المساهمون خلال مساهمتهم المستمرة في “تي إن تي إكسبريس”.