دبي – مينا هيرالد: وقعت دائرة التنمية الاقتصادية بدبي اتفاقية تعاون مشتركة مع جمعية المدققين الداخليين لتعزيز علاقات التعاون المشتركة بينهما وتبادل المعلومات في المجالات ذات الاهتمام المشترك مثل التدقيق والرقابة الداخلية، والتي من شأنها تعزيز مصالحهم وأهدافهم الاستراتيجية والتعرف على الأساليب المطورة والفعالة. وستعمل اقتصادية دبي على تشجيع موظفي الوحدات المالية، والمحاسبة والتدقيق المالي، للاشتراك في عضوية الجمعية لما لها من دور في تعزيز المعرفة، وتطبيق أفضل ممارسات الرقابة في ميدان العمل.

وقام بتوقيع الاتفاقية، التي جرت في مبنى اقتصادية دبي بقرية الأعمال، كل من محمد هلال المروشدي، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة الداخلية في دائرة التنمية الاقتصادية بدبي؛ وعبدالقادر عبيد علي، رئيس مجلس ادارة جمعية المدققين الداخليين، بحضور عدد من المسؤولين والمدراء التنفيذيين من كلا الطرفين.

وقال محمد هلال المروشدي: “تهدف الاتفاقية مع شركائنا من جمعية المدققين الداخلين إلى تعزيز العلاقات وتبادل المعرفة في مجالات العمل المشتركة، وعليه نطمح إلى تطوير مفهوم العمل لبلوغ أفضل المعايير في شراكتنا، حيث ستلعب هذه الاتفاقية دوراً حيويا في مجال تبادل المعلومات والبحوث، والدراسات والأنشطة المتعلقة بمجالات التدقيق”.

وأضاف المروشدي: “نتطلع إلى تشجيع موظفي القطاع على كسب الخبرة التي تتمتع بها جمعية المدققين، والاستفادة من البرنامج والدورات التي تقدمها لأعضائها من المنتسبين. ونحن على ثقة بأن هذه الخدمات ذات تأثير إيجابي في رفع مستوى الأداء، وتطوير القدرات الوظيفية والمهنية، من خلال الدورات التدريبية والندوات المتخصصة التى تقدمها الجمعية بشكل مستمر لأعضائها، إلى جانب التسويق لجميع فعاليات وأنشطة الطرفين من خلال قاعدة البيانات المتاحة لكل من اقتصادية دبي وجمعية المدققين الداخلين”.

ومن جانبه، قال عبدالقادر عبيد علي: “نفتخر بهذه الشراكة، حيث نسعى إلى تعزيز مفهوم الشفافية والحوكمة في مجالات العمل المختلفة، بالإضافة إلى الالمام بالمخاطر التي قد تواجه المؤسسة وأساليب التغلب عليها وكيفية عزيز مفهوم الرقابة. إن دائرة التنمية الاقتصادية من الدوائر السباقة في مجال الارتقاء بالعمل وتنمية قدرات الموظفين في مجالات العمل المختلفة والمتعلقة بالتدقيق الداخلي وفق المعايير والممارسات العالمية والمعتمدة من المعهد العالمي للمدققين الداخليين”.