أبوظبي – مينا هيرالد: نظمت ’الشبكة الأوروبية الخليجية للطاقة النظيفة‘ (CENII) أول ورشة عمل استشارية لمجموعات المناقشة، وذلك بحضور خبراء من القطاع ، حيث تخللها مناقشات ومطارحات مثمرة حول تعزيز التعاون بين الدول الآوروبية ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات مصادر الطاقة المتجددة، والربط الكهربائي الاقليمي واندماج أسواق الكهرباء.

وجرى تنظيم هذه الورشة التشاورية بتمويل من الاتحاد الأوروبي ودعم كل من المجلس الأعلى للطاقة في دبي (DSCE) وبتعاون مع مجلس صناعات الطاقة النظيفة (CEBC).

وأكد فرانك ووترز، مدير الشبكة الأوروبية الخليجية للطاقة النظيفة أن قطاع الطاقة يشهد تطورات هائلة في ظل نمو لافت لتقنيات الطاقة النظيفة واستخداماتها، حيث أصبحت تتبوء موقعا متقدما ضمن نماذج الأعمال في الاتحاد الأوروبي ومنطقة الخليج العربي. ولا شك بأن عوامل مثل التغير المناخي، وتزايد الحاجة إلى تأمين إمدادات الطاقة ، تدفعنا إلى التفكير جديا في سبل تمويل مشاريع البحث وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة. وباعتقادنا أن العمل المشترك وتبادل المعلومات بين الجهات المعنية في الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي سوف يعود بالنفع والعديد من النتائج الإيجابية على جميع الأطراف في هذا المجال الحيوي.

وبهذه المناسبة علق سعادة أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي قائلاً ” تلتزم دبي برؤية طموحة تتمثل في تحقيق كفاءة الطاقة المستقبلية في السنوات المقبلة وذلك عن طريق التمسك بالتوجهات التي ستمكننا من توفير ما يقارب 30% من استهلاك الطاقة الكهربائية والمائية بحلول 2030، كما تم تحديدها في استراتيجية دبي للطاقة المتكاملة 2030″.

بدوره قال جين برنارد بولفين، ممثل وفد الاتحاد الأوروبي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، “تشكل الطاقة النظيفة عنصرا أساسيا ومهما في تعزيز التعاون الثنائي بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي، وذلك وفي اطار يتيح المنفعة لكلا الطرفين خصوصا في مجالات تبادل أفضل الممارسات ونقل المعرفة والابتكار وتطوير المشاريع المشتركة وتفعيل الحوار نحو وضع السياسات السليمة التي تساهم في بناء مستقبل واعد للطاقة المستدامة.

كما سلط سعادة روبرت دي ليوو – القنصل العام لمملكة هولندا في دبي – الضوء خلال خطابه على الشراكات المحتملة المرتبطة بالطاقة على الصعيد الثنائي والإقليمي، إضافة الى الالتزام القوي من قبل دول مجلس التعاون الخليجي للتعامل مع التحديات التي تواجههم في مجال التغير المناخي وتطوير الطاقة البديلة.

تمكنت أول ورشة عمل تشاورية للشبكة الأوروبية الخليجية للطاقة النظيفة من جمع أكثر من 100 من الخبراء المتميزين في قطاع الطاقة من مناطق مختلفة، وتضمنت خطابات من شخصيات بارزة من مؤسسات القطاع العام والخاص، بينهم ممثلين عن المجلس الأعلى للطاقة في دبي، ومجلس صناعات الطاقة النظيفة، ومركز دبي المتميز لضبط الكربون، و’الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي‘، و’جمعية الشرق الأوسط لصناعات الطاقة الشمسية‘ (MESIA)، BELECTRIC Gulf LTD، ومعهد البترول، و’مركز أبحاث الطاقة الجديدة والمتجددة‘ بإسبانيا (CENER)، و’هيدروسيتي المحدودة‘، و’مؤسسة دبي للمرأة DWE‘ و’دبي للاستثمار DII‘، و’كاستيلا ستراتيجي‘، و’شركة ابوظبي للنقل والتحكم‘، وسيمنز، و’هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية‘ (GCCIA)، و’مجموعة شركاء بارينجا‘، والأمانة العامة لميثاق للطاقة وغيرها.

كما تناولت ورشة العمل مناقشات ومبادلة الآراء المتعلقة بالاستراتيجيات والمبادرات المعتمدة في الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي، ومجالات التعاون بين المجموعتين، فضلاً عن الانشطة المزمع تنفيذها عبر الشبكة على مدار الفترة المقبلة.