دبي – مينا هيرالد: انتهت شركة التصميم الدنمركية “سيبرا” CEBRA من وضع اللمسات الأخيرة على تصميم المدرسة التي سيتم بناؤها في المدينة المستدامة، المشروع السكني الأول من نوعه في دبي. ويهدف هذا التصميم إلى إعادة صياغة مفهوم بيئة التعليم بطريقة مستدامة، وذلك من خلال استغلال المحيط الخارجي، وخلق جو تفاعلي للطلبة مع بيئة المدينة المستدامة بشكل عام.
يقدم التصميم بديلاً حديثاً للفصول الدراسية التقليدية في الدول ذات المناخ الحار، والمقيدة بمساحات مغلقة ومكيفة، عن طريق إيجاد رابط بين الفصول الدراسية والمساحات الخضراء المفتوحة والمظللة، إضافة إلى أبراج الرياح التي تسهم في تلطيف المناخ حول المدرسة، لتسهيل التعليم خارج قاعات الفصل كما الداخل. وتمتد المساحات الخضراء في محيط المدرسة وحتى واجهات وأسوار المبنى، وتشجع الطلبة على المساهمة في زراعة حدائقهم ومنتجاتهم الخاصة.
وقال فارس سعيد الرئيس التنفيذي لشركة “دايموند ديفيلوبرز”: “تم تصميم كافة مباني المدينة المستدامة لتندمج بسلاسة مع المدينة ككُل، تشكل هذه المدرسة جزءًا أساسيًا من المشروع، إذ نرغب من خلالها في توفير بيئة تعليمية ممتعة ومحفزة لجيل المستقبل، تتيح للطلبة التعلم خارج نطاق الفصول الدراسة وأسوار المدرسة، لتكون رديفًا للتعليم داخلها”.
يذكر أن المدرسة تمثل أحد مكونات المدينة المستدامة في دبي، حيث يضم هذا المجمع السكني المتكامل 500 فيلا مستوحاة من التصميم التراثي لمنطقة البستكية، بالإضافة إلى مزرعة تشمل 11 قبة خضراء لزراعة الخضراوات والأعشاب، إضافة إلى فندق مستدام ومنتجع ومركز للابتكار والتطوير.