دبي – مينا هيرالد: اختتم وفد الإمارات العربية المتحدة مشاركته رفيعة المستوى برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، في اجتماعات الدورة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة والتي عقدت في العاصمة الكينية نيروبي خلال الفترة من 23-27 مايو الجاري بمشاركة وزارء ومسؤولين رفيعي المستوى من أكثر من 195 دولة أعضاء في الأمم المتحدة.
وشهد المؤتمر انعقاد العديد من الاجتماعات والجلسات على المستوى الوزاري وعلى مستوى الخبراء وعشرات الفعاليات الجانبية لمناقشة كافة التحديات البيئية العالمية والإقليمية والوطنية وتقييم مدى قدرة الحكومات وغيرها من أصحاب المصلحة على النجاح في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة ذات العلاقة وعلى مختلف المستويات، بالإضافة إلى مناقشة العديد من القضايا المالية والإدارية التي تخص المنظمة وتبني عدد من القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها خلال الفترة القادمة، كما تم على هامش هذه الاجتماعات الإعلان عن اختيار السيد إيريك سولهيم كمدير تنفيذي جديد للمنظمة.
وجاءت مشاركة وفد الدولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة في نيروبي مثمرة للغاية، حيث ركّز معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، في كلمة الدولة بالاجتماع الوزاري رفيع المستوى، على الجهود التي تبذلها الدولة لحماية البيئة وتعزيز إجراءات التحول نحو الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة. كما شارك معالية كمتحدث رئيسي في منصة الحوار الوزاري والتي أكّد فيها على أهمية دعم الجهود الدولية وتعزيز الخطوات الواجب اتخاذها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 وخاصة تلك المتعلقة بالاستدامة البيئية. وعقد معاليه العديد من الاجتماعات الثنائية مع الوزراء والمسؤولين رفيعي المستوى من المنظمات الدولية ذات العلاقة كالمدير التنفيذي الجديد لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ورئيس المبادرة المالية للبرنامج البيئي للأمم المتحدة والمدير العام للمعهد العالمي للنمو الأخضر.
كما تم على هامش الاجتماعات الإعلان عن استضافة دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بوزارة التغير المناخي والبيئة لاجتماعات الطاولة المستديرة لمبادرة التمويل لعام 2016 (UNEP FI) في أكتوبر القادم، وذلك بالتعاون مع البنك المركزي في الدولة. وجاء الإعلان عن الاستضافة خلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده على هامش فعاليات الدورة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة للبيئة بحضور كل من معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، والسيد إيريك أشر، رئيس مبادرة التمويل لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وعدد كبير من المسؤولين و ممثلي وسائل الصحافة والإعلام العالمية.
وقال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي: “تأتي استضافة دولة الإمارات لهذا الحدث العالمي في دورته الـ 14، تعزيزاً لمبادرة “دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله في العام 2013 وكذلك لدعم الجهود الدولية لتوفير المزيد من التمويل اللازم لتحقيق التنمية المستدامة.”
تجدر الإشارة إلى أن دبي سوف تستضيف هذا الحدث، برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، خلال الفترة من 25 ولغاية 27 من أكتوبر القادم بحضور أكثر من 400 ممثل من المؤسسات المالية والحكومية، والمجتمع المدني من مختلف دول العالم.