دبي – مينا هيرالد: أعلن فريق من الخبراء الحكوميين وخبراء في التكنولوجيات الذكية عن صدارة دبي عالمياً في دعم المنهجيات الريادية لتحفيز سعادة الناس وتشجيع الاقتصاد الرقمي المبني على المعرفة.

جاء ذلك ضمن فعاليات المجلس الخاص الذي عقد في دبي في قاعة المرجان بمركز مؤتمرات مدينة جميرا تحت عنوان “مواطنو المستقبل: إدارة حكومية سعيدة”، بحضور كل من سعادة سعيد محمد الطاير رئيس مجلس إدارة مكتب دبي الذكية، وسعادة عبدالله عبدالرحمن الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي وسعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام مكتب دبي الذكية، وسعادة سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك بدبي وبيل ماكديرموت الرئيس التنفيذي لشركة “إس إيه بي” الرائدة عالمياً في مجال التكنولوجيا.

وقال سعادة سعيد محمد الطاير:” تماشيًا مع رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، التي تتجاوز حدود الحاضر وتستشرف المستقبل، نسعى لأن تصبح إمارة دبي المدينة الأذكى في العالم بحلول العام 2017.

وأضاف سعادته: ” تجسدت رؤية مدينة دبي الذكية وباتت واقعًا ملموسًا بفضل إلتزامنا المتواصل وإعلاء مفهوم التعاون المتبادل مع شركائنا الاستراتيجيين من القطاعين العام والخاص، والعمل وفق مبادرة دبي الذكية التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله، الرامية إلى أن تصبح إمارة دبي المدينة الأذكى والأسعد عالمياً ونموذجاً يُحتذى للمدن الذكية في شتى المجالات، وفق أفضل المعايير العالمية”.

وأشار سعادته إلى أنه: “إن مكتب مدينة دبي الذكية يأخذ على عاتقه قيادة منظومة ومسيرة التحول الذكي للمدينة في الوقت الحاضر، حيث لا ندخر جُهدًا من أجل توحيد وتضافر الجهود والمساعي، وتعزيز التعاون المثمر بين القطاعين العام والخاص على مختلف الصُعد وفي شتى مناحي الحياة، لتشمل كافة الجوانب من اقتصاد، وبيئة، ورعايةٍ صحية، ومواصلاتٍ عامة، وبياناتٍ متاحة، وتعليمٍ مستمر، على نحوٍ غير مسبوقٍ في أي مدينة أخرى على مستوى العالم. ويقود مكتب مدينة دبي الذكية، من خلال تبادل البيانات، والتعاون البنّاء، والمشاركة مع كافة الأطراف المعنية، مسيرة التحول الذكي لإمارة دبي، حيث تتم الاستفادة من أفضل التقنيات وتطبيق أحدث الابتكارات للمساهمة في الارتقاء بجودة الحياة ومستويات المعيشة في المدينة والوصول بها لمستوياتٍ غير مسبوقة، لتصبح دبي المدينة الأذكى والأسعد عالميًا”.

ومن جهتها قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر:”يرغب المواطنون في مدينة دبي أن تكون المعاملات الحكومية بمنتهى السهولة التي يجدونها في أي تعاملات أخرى. ويعمل مكتب دبي الذكية بالتعاون مع الأمم المتحدة على تطوير معايير قياسية عالمية للمدن الذكية واستخدام منصّة رقمية آنية لتوحيد وقياس ودعم الخدمات المبتكرة التي تحقّق سعادة المواطنين وتلقى رضاهم”.

وتماشيا مع خطة دبي 2021، يتوّلى مكتب دبي الذكية الإشراف على عملية التحوّل الرقمي في مدينة دبي بقطاعيها الحكومي والخاص، لتحقيق هدفها المتمثل بتحويل دبي إلى المدينة الأسعد في العالم.

وأشاد بيل ماكديرموت، الرئيس التنفيذي لشركة “إس إيه بي”، بريادة دبي عالمياُ في مجال تعزيز وترسيخ الابتكارات الصاعدة التي تقودها الحكومة، وعبّر عن فخره بمشاركة “إس إيه بي” في هذه الجلسة النقاشية المثمرة. وقال: “تواجه المدن في مختلف أنحاء العالم العديد من التحديات ضمن مسيرتها نحو التطور الحضاري وتعزيز التفاعل مع المواطنين. وانطلاقاً من ذلك فإننا نرى فرصاً وآفاقاً مميزة لتحسين حياة الناس عبر مساعدة الحكومات على الاستفادة من الوصول الفوري للبيانات وتحليلها”.

وتعمل شركة “إس إيه بي” بالتعاون مع جهات حكومية في الإمارات العربية المتحدة، مثل هيئة كهرباء ومياه دبي والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء على ابتكار مشروعات ومبادرات مشتركة وتبادل أفضل الخبرات مع أكثر من 4500 حكومة على المستوى العالمي، وذلك من خلال “منصّة مدن المستقبل” “Future Cities Platform” التابعة لشركة “إس إيه بي”.