دبي – مينا هيرالد: بحث معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير دولة رئيس مجلس ادارة هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس “مواصفات” مع معالي خليفة محمد المزروعي رئيس مجلس إدارة مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة الخطط المستقبلية للتعاون المشترك والنشاطات التي سيتم إدراجها ضمن الخطط الإستراتيجية للهيئة والمجلس في كافة القطاعات وتعزيز إجراءات حماية الأسواق من المنتجات غير المطابقة للوائح وأنظمة الهيئة و تكثيف الدعم الفني لقطاعي الصناعة والتجارة في الدولة في مجالات البنية التحتية للجودة.
جاء ذلك خلال اجتماع عقد بمقر الهيئة بدبي بحضور سعادة عبد الله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس تم خلاله استعراض آليات تعزيز التنسيق بين “مواصفات” و مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة لتوفير مظلة شاملة للسلامة و الحماية الصحية و البيئية و حماية المستهلك في الدولة في إطار جهود الهيئة لتلبية احتياجات الشركاء الاستراتيجيين من اللوائح الفنية و المواصفات القياسية عن طريق اعداد و تبني و مراجعة و اصدار المواصفات القياسية و اللوائح الفنية في القطاعات المختلفة.
وقال معالي الدكتور راشد أحمد بن أن هذا الاجتماع جاء في إطار ترسيخ مبدأ التكامل بين أنشطة وخطط الهيئة كجهة إتحادية والجهات المحلية العاملة في مجال تطوير وتحديث البنية التحتية لقطاع الجودة الإماراتي.
و أكد معاليه في بيان صحفي أصدرته الهيئة اليوم أهمية الجهود المبذولة من جانب كافة الجهات العاملة في مجالات التقييس والجودة ومختبرات المعايرة والشركاء الاستراتيجيين العاملين في البنية التحتية للجودة التي ساهمت في رفع مكانة دولة الإمارات وسمعتها في مجال المترولوجيا على المستوى الاقليمي والدولي حيث اصبح معروفا لدى الجميع مدى التطور الذي شهدته الدولة في السنوات الاخيرة في توفير معايير للمطابقة والقياس على أعلى المستويات في كافة المجالات.
وأضاف معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد أن استراتيجية الهيئة تهدف للمساهمة في تنفيذ رؤية الدولة في أن تكون الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021 حيث تشكل إستراتيجية الحكومة الاتحادية الأساس الذي تنبثق عنه استراتيجيات “مواصفات” ومشاريعها المستقبلية وبموجبها تعمل الهيئة على إصدار المواصفات القياسية واللوائح الفنية لكافة السلع والمنتجات ذات العلاقة المباشرة بصحة المستهلك وسلامة البيئة ودعم الاقتصاد الوطني مشيرا معاليه إلى أنه من الأولويات الرئيسية للهيئة تفعيل وترسيخ دورها لتلبية احتياجات المجتمع بالتعاون والشراكة مع كافة الجهات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص والشركات والمؤسسات الصناعية وتوسيع نطاق المنتجات الخاضعة لبرامج تقويم المطابقة بالإضافة الى اعتماد مزيد من مختبرات الفحص والمعايرة وجهات التفتيش سواء الحكومية أو الخاصة.
و أكد معاليه أهمية الشراكة الوثيقة القائمة بين هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس والمجلس التي تهدف إلى حماية المستهلك من خلال رفع مستوى الرقابة في أسواق ابوظبي بشكل مستمر وتلبية احتياجات القطاع الصناعي والتجاري و القطاعات الأخرى في الإمارة من اللوائح الفنية و المواصفات القياسية مشيرا معاليه إلى أن ” مواصفات ” تسعى دائما لتعزيز القدرات الفنية من خلال شراكاتها العالمية والعمل على تعزيز الشراكات التجارية لدولة الإمارات مع الدول الاخرى.
و قال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد أن هناك تنسيق دائم ومستمر بين هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة بهدف تحسين مستوى الجودة والكفاءة في تقديم الخدمات التي تعزز بناء البنية التحتية للجودة في إمارة أبوظبي من خلال تحسين الخدمات التقنية المقدمة وتعزيز معايير السلامة لدى كل أفراد المجتمع مشيرا معاليه إلى أن الهيئة أن تحرص على تكثيف الجهود بالتعاون مع الجهات الإتحادية والمحلية المعنية لضمان المطابقة المستمرة للمنتجات الخاضعة للرقابة وفقا للوائح السلامة وتلبية احتياجات المجتمع وتحسين كفاءة المنتجات والخدمات محليا .