دبي – مينا هيرالد: نجح نور بنك في تسعير أول صكوك دائمة له بقيمة 500 مليون دولار من الشق الأول لرأس المال. فمن بين العديد من الجهات المصدرة للصكوك إقليمياً والتي تسعى لزيادة رأس المال، استطاع نور بنك أن يقوم بإصدار أول صكوك إضافية من الشق الأول AT1 بسعر تنافسي جداً على خلفية الطلب الكبير من قبل المستثمرين، وهو أول إصدار دائم من الشق الاول في دولة الإمارات في عام 2016.

وجاء هذا التسعير النهائي عقب جولات عالمية قام بها البنك وشملت منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا، بسجل طلب تجاوزت قيمته المليار دولار.

وتعليقاً على إصدار الصكوك، قال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لنور بنك: “نحن سعداء جداً بالنتائج الملفتة التي حققها إصدارنا الأول من الشق الأول، والذي مكننا مجدداً من إرساء معايير رائدة عبر تحقيق واحد من أكثر الأسعار تنافسية في دبي لصكوك من الشق الأول وفق معايير بازل 3. كما حافظت الصكوك التي أصدرناها العام السابق على قوتها التنافسية كواحدة من أقل الصكوك تسعيراً في دولة الإمارات حتى الآن”.

وأضاف: “إن الطلب القوي الذي شهدناه من المستثمرين خلال عملية الإصدار يعد شهادة على المكانة الرائدة التي تحظى بها علامتنا التجارية في أسواق رأس المال العالمية، وهذا يعكس أيضاً ثقة المستثمرين العالميين باستراتيجية النمو التي ينتهجها نور بنك. كما أن الإصدار المقترح سيعزز إلى حد كبير من نسب كفاية رأس المال مما سيشكل دعماً كبيراً لنمو ميزانيتنا العمومية مستقبلاً”.

وقد تم اختيار سيتي بنك وبنك ستاندرد تشارترد كمنسقين عالميين لعملية الإصدار، في حين تم اختيار بنك دبي الإسلامي وبنك الإمارات دبي الوطني كابيتال وبنك الخليج الأول ونور بنك ومصرف الشارقة الإسلامي، كمدراء رئيسيين لعملية الإصدار. كما شارك مصرف عجمان وبنك الاتحاد الوطني في إدارة عملية الإصدار.

وكان نور بنك قد أنجز أول عملياته في الأسواق الدولية في أبريل 2015 عقب نجاحه في تسعير إصداره الأول من الصكوك البالغة قيمتها 500 مليون دولار بفترة سداد خمسة سنوات.