دبي – مينا هيرالد: أكد مؤتمر كينوت 2016 والذي انطلقت أعماله اليوم 30 مايو 2016 في دبي على الأهمية الكبيرة للتقنيات الحديثة في التعاملات الرقمية ودورها في إحداث التغيير في تقديم الخدمات المستقبلية، لما توفره هذه التقنية من تكاليف منخفضة، بالإضافة إلى الدقة والسرعة في تقديم الخدمات، كما أكد المؤتمر على أهمية توعية الجهات الحكومية والشركات بهذه التقنيات مع توفير البنية التحتية المناسبة لتتمكن هذه التقنية من تحقيق الانتشار المطلوب على المستوى العالمي خلال السنوات المقبلة.
كما شهد المؤتمر إطلاق أولى مبادرات المجلس العالمي للتعاملات الرقمية لتطوير آليات تشغيل الأنظمة المتعلقة بهذه التعاملات، والتي تتمحور حول إطلاق عدداً من المشاريع الأولى من نوعها عالمياً، وهي: مركز دبي المالي العالمي لتوثيق الممتلكات، وشركة لويال للترويج السياحي، ومركز دبي للسلع المتعددة، والذي يهدف إلى تطوير طرق وأنواع التجارة وخصيصاً تجارة الألماس.
وأكد سعادة سيف العليلي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل في كلمته الافتتاحية التي ألقاها في المؤتمر أن تنظيم المؤتمر يبرز التزام مؤسسة دبي للمستقبل لتعزيز مكانة دبي ودولة الامارات الريادية كمنصة عالمية لتقنيات المستقبل وكحاضنة للأفكار الفريدة المرتبطة بكافة المجالات وبما يحقيق الازدهار والتطور وتحويل الأفكار لواقع ملموس”.
وقال سعادته: “المؤتمر يوفر فرصة فريدة للتحاور حول الأفكار المبتكرة في هذه التقنية كما أنه أولى ثمرات المجلس العالمي للتعاملات الرقمية، الذي أطلقناه في وقت سابق هذا العام بهدف الارتقاء بهذه التقنيات من خلال طرح الأفكار التي تسهم في تطوير الجيل الجديد من التكنولوجيا والاعتماد على الابتكار واقتصاد المعرفة”.
وبين سعادته أن نظام البلوك تشين من شأنه الارتقاء بقطاع الخدمات على اعتباره تقنية تساعد في تسريع عمل مؤسسات القطاع المالي مع توفير خدمات أقل كلفة وأكثر فعالية، حيث أن الاستثمار في هذا القطاع يشهد تزايداً ملحوظاً وقد بلغ نحو 75 مليون دولار أمريكي بعام 2015 أي ضعف حجم الاستثمار الذي كان عليه في العام2014 وحسب موقع “أسايت” فإنه من المتوقع أن تتزايد الاستثمارات لخمسة أضعاف بحلول العام 2019 حيث سيحدث البلوك تشين تغيراً كبيراً على مستقبل المال والأعمال و سيلعب دوراً مهماً في تسهيل تقديم الخدمات للقطاعات المختلفة.
واختتم سعادته حديثه قائلاً: “المؤتمر بجلساته المتنوعة والغنية يؤسس لانطلاقة جديدة نحو تحقيق نمو نظام البلوك تشين، ويؤكد هذا التجمع الكبير لخبراء وممثلي الحكومات والشركات العالمية والمصارف والمناطق الحرة وشركات التقنية الخاصة بتطوير نظام بلوك تشين على أهمية التعاون والعمل سوية لإيجاد حلول مستقبلية لهذه التقنية لتكون أكثر فعالية في المجتمع.
وقالت الدكتورة عائشة بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية: “تكنولوجيا البلوك تشين هي واحدة من أكثر التقنيات تطوراً وقدرة على أتمتة العمليات المتعلقة بتقديم الخدمات المالية، كما أنها تقدم فرصة كبيرة لزيادة كفاءة هذه الخدمات وتوفير الوقت وتقليل التكاليف. كما أن هذه التقنية ستلعب دوراً مهماً في دعم التحول إلى مدينة دبي الذكية من خلال مساعدة الأفراد والشركات والجهات الحكومية على إجراء التعاملات الخاصة بهم بطريقة أكثر فعالية وكفاءة”.
وقال غريغوري سيمون الرئيس التنفيذي والمؤسس الشريك لشركة لويال: “هناك الكثير من الجهات حول العالم تطبق الخدمات الرقمية، إلا أنه مازالت هناك جاحة إلى إيجاد نوع أكثر من التوعية بهذه التقنية، ولاسيما من قبل المستخدمين لها كالجهات الحكومية والخاصة حتى تحقق الانتشار المطلوب، مع ضرورة أن يترافق ذلك بإيجاد نوع من تطوير للأدوات والوسائل التي تسهم في تحقيق الفائدة القصوى من تطبيق هذه التقنية التي تحتاج إلى منظومة تقنية متكاملة لتحقيق أعلى قدر من الفاعلية والاستخدام الأمثل في القطاعات الحيوية والاسترايتجية.
وأوضحت علا دودين المؤسس لشركة بيت أواسيس أن الأهمية الكبيرة لتطبيق هذه التقنية الحديثة يكمن فيما تمتلكه من خصائص تقود إلى تميزها وإمكانية تطبيقها في جميع المجالات، فهي تمتاز بالدقة والشفافية وبالسرعة والتكلفة المنخفضة، بالإضافة إلى السهولة في تقديم الخدمات المختلفة، وهذه تعتبر الأمور الأساسية في أية تعاملات رقمية والتي يحتاجها العاملون في جميع القطاعات الاستراتيجية في المجتمع، وبينت أن جميع الجهات سواء كانت حكومية وخاصة يمكنها استخدام هذه التقنية ولهذا فإنها تعتبر وسيلة مهمة وأساسية في الوصول إلى مدن المستقبل.
وسلط المؤتمر الضوء على حال التعاملات الرقمية وتطبيقات عملات نظام البلوك تشين، كما ناقش نهج التفكير المستقبلي الذي يقف وراء نجاحات دولة الإمارات من خلال تطبيق هذه التقنية، كما طرح المؤتمر مواضيع متنوعة تناولت أنواع العملات الرقمية، وتطبيق تكنولوجيا البلوك تشين في كل النشاطات الاقتصادية ودوره في زيادة كفاءة عمل المؤسسات.
كما ناقش المؤتمر توسيع نطاق الخدمات المدفوعة باستخدام عملات رقمية افتراضية وتقليص التكلفة المالية المترتبة، وتطبيق أنظمة التعاملات الرقمية. وإمكانية تحويل كافة الأنشطة التجارية وكل التعاملات للمؤسسات إلى تعاملات رقمية من خلال تبني أنظمة البلوك تشين وأثرها الإيجابي العائد على المؤسسات نتيجة هذه الممارسة الحديثة، كما تناول موضوع عملة البيتكوين منذ نشأتها وتطور مراحل استخدامها إلى الآن واستخدامها في المستقبل ضمن نظام البلوك تشين، هذا بالإضافة إلى طرح التحول إلى اقتصاد المعرفة، و إمكانية تقديم نظام البلوك تشين أكاديمياً وتقديم استراتيجيات عالمية لإدخاله في عملية التعليم.
وتأتي استضافة مؤسسة دبي للمستقبل للمؤتمر في ظل الشراكة التي أبرمتها مع كينوت العالمية ضمن إطار برنامج شركاء المستقبل المدرج في أجندة دبي المستقبل المعتمدة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”.
ويعتبر المؤتمر حاضنة توفر التحفيز والدعم للشركات الناشئة في العديد من المجالات مثل مسارات التوظيف والاستثمارات، بالإضافة إلى توفير الفرصة للمشاركين للتواصل مع خبراء الابتكار في تكنولوجيا “البلوك تشين” في الشركات الأخرى.