دبي – مينا هيرالد: شهد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، حفل تخريج الدفعة الخامسة من طلاب وطالبات جامعة روتشستر للتكنولوجيا – دبي التي تتخذ من واحة دبي للسيليكون مقرا لها ، والتي تضمنت 70 طالباً وطالبة في 8 تخصصات ضمن برامج البكالوريوس و4 تخصصات في برامج الماجستير.
وأثنى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم – عقب توزيع الشهادات على الخريجين والخريجات – على الجهود التي تبذلها المؤسسات التعليمية والأكاديمية الرائدة في الإمارة والدولة بصفة عامة ودورها الرئيسي في تخريج أجيال من الطلبة المؤهلين أكاديمياً وتدريبياً من خلال برامج تعليمية متميزة وإعدادهم لمواجهة تحديات سوق العمل.
وأكد سموه على أهمية هذه الجهود في تعزيز النهضة العلمية في الدولة، لاسيما فيما يتعلق بقطاع التعليم العالي، معرباً سموه عن أمنياته لكافة الخريجين والخريجات بمزيد من التوفيق والنجاح في حياتهم العلمية والعملية.
وحضر الحفل الذي أقيم في فندق جراند حياة بدبي مساء أمس الأول، الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة الجامعة والدكتورمحمد الزرعوني نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، بالإضافة إلى الدكتور ويليام دستلر رئيس الجامعة الأم في أمريكا، وباربارا ليف السفيرة الأمريكية في الدولة، وعدد من المسؤولين والقيادات التربوية والتعليمية في الدولة وأولياء الأمور وذوي الخريجين والخريجات.
من جانبه أوضح الدكتور يوسف العساف رئيس جامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي أن الدفعة الخامسة ضمت أقسام إدارة الأعمال والهندسة الميكانيكية والكهربائية والتسويق والتسويق الدولي والإدارة والتمويل، والأعمال الدولية، في برامج البكالوريوس، أما في برامج الماجستير فقد ضمت الهندسة الكهربائية والميكانيكية وبرامج القيادة والإبداع وإدارة الشبكات.
وأضاف الدكتور العساف أنه تم تكريم 15 من الطلاب والطالبات المتميزين والفائزين بجوائز محلية، من ضمنهم 4 طلاب فائزين بـ 10 مشاريع عالمية.
وكان حفل التخرج قد استهل بكلمة للدكتور يوسف العساف كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكداً اعتزاز الجامعة وهيئتها التدريسية وخريجيها بالرعاية الكريمة التي يوليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لمسيرة العلم والتعليم في الدولة، وبالغ التقدير والامتنان للاهتمام الكبير الذي يحيط به سموه الأجيال الشابة والذي يتجسد في حرص سموه على منح المؤسسات التعليمية العاملة في دولة الإمارات كل المقومات التي تعينها على تخريج أجيال جديدة قادرة على حمل راية التطوير في شتى مجالات التنمية ليس فقط داخل الدولة ولكن على امتداد المنطقة، مؤكدا أن الجامعة تضع مسألة تأهيل وتدريب الطلبة لسوق العمل نصب أعينها.
وأضاف أن الجامعة تدعم مساعي دبي لتصبح مدينة ذكية في غضون السنوات القليلة المقبلة، حيث أطلقت بالتعاون مع واحة دبي للسيليكون برنامج الدبلوم في المدن الذكية الذي يهدف إلى توعية القطاعين الحكومي والخاص حول أهمية التحول إلى المدن الذكية، مشيرا إلى أن الجامعة تتطلع من خلال مبادراتها المبتكرة إلى ترك أثر ملموس في المجتمع والعالم، وتجسيد هذه الجهود المشتركة بين القطاعين العام والخاص وسيلة لتوظيف التفكير متعدد التخصصات الذي تسعى الجامعة لترسيخه بين طلبتها كي يتمكنوا من تحسين حياتهم مستفيدين من التفكير الإبداعي والتكنولوجيا المتقدّمة.
ولفت إلى أن هناك 25 شركة محلية وعالمية توفر برامج تدريبية لطلبة الجامعة، مشيراً إلى أن ثمة العديد من الشركات على قائمة الانتظار أبدت استعدادها لتوفير برامج تدريبية متخصصة لطلبة الجامعة، حيث تساهم هذه البرامج بتحضير الطلبة وتوفير المهارات اللازمة التي تؤهلهم لدخول سوق العمل فور تخرجهم. كما يستفيد الطلبة من راتب شهري مجزٍ من الشركة خلال فترة التدريب من دون أن يترتب عليهم دفع أية رسوم خلال هذه الفترة.
وأكد الدكتور العساف أن الجامعة تقوم بالتنسيق مع كبرى الشركات بوضع برامج دراسية وتدريبية تتواءم مع احتياجات السوق استناداً إلى خبرة تلك الشركات في مجال التدريب، ومعرفتها بواقع السوق المحلي والعالمي، بما يحقق المنفعة المتبادلة للطلبة والجامعة والشركات على حد سواء.
من جانبه أعرب الدكتور ويليام دستلر عن بالغ شكره وتقديره لحكومة دبي وواحة دبي للسيليكون لدعمهما للجامعة وبرامجها الأكاديمية والتدريبية المبتكرة، التي تسهم في تخريج طلبة قادرين على مواجهة التحديات المستقبلية في سوق العمل من خلال نظام تعليمي متميز، فضلا عن توفير برنامج تدريبي مجاني لطلبة الجامعة على مدى عام كامل وهو الأطول على مستوى الجامعات في الدولة ومنطقة الشرق الأوسط، يحصل خلاله الطلبة على رواتب مجزية من قبل الشركات التي يتدربون لديها.
من جانبهم، أعرب الخريجون عن عميق شكرهم وبالغ اعتزازهم بالدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات للعلم والتعليم، مؤكدين أن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو مصدر الإلهام لهم ونبراس يضئ لهم الطريق، راجين لسموه موفور الصحة والعافية ولدولة الإمارات مزيدا من التقدم والازدهار.