دبي – مينا هيرالد: أطلقت ’’أفانزا سولوشنز‘ اليوم جيلاً جديداً من واجهات استخدام ماكينات الصرّاف الآلي تحت اسم Novus-xcite. وبظهور لأول مرة في ’معرض ومؤتمر بطاقات ومدفوعات الشرق الأوسط 2016‘، يمكّن هذا الحل الإبداعي البنوك من تقديم تجربة استخدام محسّنة من خلال قنوات الخدمة الذاتية الخاصة بهم.

فمع وضع حكومات الشرق الأوسط للابتكار في صميم مستقبل المنطقة وترسيخ مبادرات الخدمات الحكومية عبر الهاتف المحمول في دول كالإمارات العربية المتحدة، تعد مساعدة القطاع المصرفي على اعتناق الابتكار وتقديم تجربة مبتكرة للعملاء مسألة بالغة الأهمية. تعد ماكينات الصرّاف الآلي نقطة الاتصال الأساسية بين العملاء وبنوكهم، وعلى الرغم من ذلك فهذه هي النقطة التي يتخلّف فيها القطاع المصرفي عن غيره من القطاعات.

Novus-xcite هي أحدث إضافة من المكتبات التكميلية وأدوات القيمة المضافة التي تقدمها شركة ’أفانزا‘، ويمكن للبنوك من خلال هذه الإضافة تقديم تجربة متحركة وتفاعلية بالكامل للعملاء عبر قنوات الصرّاف الآلي (ATM) والإيداع النقدي (CDM) بغض النظر عن نوع أو طراز ماكينات الصرّاف الآلي ودون الحاجة لإدماج أو تعديل محوّل الصراف الآلي أو برنامج التحكم به بأي شكل من الأشكال.
علاوة على ذلك، يقدم Novus-xcite للبنوك حزمة تواصل مستقلة تمكنها من تصميم وإطلاق حملات واتصالات لعملاء محددين بصورة مستقلة في ماكينات الصرّاف الآلي وماكينات الإيداع النقدي – وكل ذلك بغض النظر عن نوع أو طراز ماكينات الصرّاف الآلي ودون إدماج برنامج تحويل الصراف الآلي.

وقد صرح وقاص ميرزا، العضو المنتدب لشركة ’أفانزا سولوشنز‘ أثناء إلقائه لكلمة في حملة الإطلاق بقوله: “واجهات استخدام ماكينات الصرّاف الآلي الموجودة حالياً متأخرة بسنوات عن واجهات الاستخدام الأخرى التي يستخدمها العملاء بصورة منتظمة. لنتخيل تلقي العميل لإخطار بوجوب تحديث بطاقة الهوية الإماراتية في سجل البنك، وتمكن العميل من تحديث البيانات آنياً أثناء سحب النقود من ماكينة الصرّاف الآلي. أو لنتخيل امتلاك البنوك للقدرة على التواصل مع عملائهم أثناء تفاعلهم مع ماكينة الصرّاف الآلي برسائل مخصصة أو بمستجدات استيفاء البيانات. هذه هي المميزات التي تضيف قيمة على خدمات البنك المقدّمة، ويجب على بنوك المنطقة الابتكار لتحقيق ذلك. يقدّم منتجنا السبّاق للبنوك طريقة سهلة لتقديم هذا البعد الإضافي الجديد في نقطة تواصل أساسية مع العملاء”.

لقد تطورت تجربة المستخدمين عبر قنوات مثل شبكة الإنترنت والهواتف المحمولة بشكل هائل خلال السنوات القليلة الماضية بسبب التطور الكبير للأجهزة والتقنيات التي تستند إليها، ويتعدى ذلك القطاع المصرفي ليمتد إلى كل القطاعات الخدمية. وتكون البنوك في كل الحالات تقريباً – بسبب منهجيتها المتحفظة – آخر من يتبع التحديثات التكنولوجية والخدمية.
تبقى ماكينات الصرّاف الآلي محصورة في القطاع المالي على أنها نقطة تواصل مع العملاء، ولذا فإنه من غير المستغرب أنها تبقى متأخرة كنقطة التواصل الأكثر بدائية ومحدودية بين نقاط التواصل التي تقدمها البنوك. هذا ويضاف إلي ذلك أيضاً أن التقنيات المغلقة التي يستخدمها مصنّعو ماكينات الصرّاف الآلي لم تساعد على الاستفادة من الابتكارات الجديدة. لقد أبقت المنافسة بين المصنّعين الثلاثة الكبار صناعة الخدمة الذاتية متباينة للغاية فيما يتعلق بالملاءمة وقابلية التشغيل المتبادل، ونتج عن ذلك نقص خيارات الحلول للبنوك وفي نهاية المطاف إلى تجربة مستخدم مقيدة للغاية.
لقد تم تصميم Novus-xcite للتغلب على أوجه القصور هذه. فالمنتج غير معتمد على المنصة المستخدمة مما يتيح استخدامه على أي نوع وطراز لماكينات الصرّاف الآلي التي يستخدمها البنك دون أن يؤدي دمجه إلى الإخلال بالبنية التحتية الإلكترونية التي يستخدمها البنك. يقوم المنتج ببساطة بالوفاء بالوعد الذي يقطعه – ألا وهو التواصل مع العملاء وتحسين تجربتهم بشكل جذري عبر قناة الصرّاف الآلي.
تتواجد ’أفانزا سوليوشنز‘ في ’معرض ومؤتمر بطاقات ومدفوعات الشرق الأوسط 2016‘ المقرر عقده يومي 31 مايو و1 يونيو في مركز دبي التجاري العالمي، المنصة P30.