الدوحة – مينا هيرالد: وقعت “منظمة الخليج للاستشارات الصناعية” (جويك) مذكرة تفاهم مع شركة “مجموعة كايزن وشريكه للاستشارات الإدارية” ذات الخبرة العالمية في مجال الاستشارات والتدريب. وتأتي هذه المذكرة اقتناعاً من الجانبين بأن وجود إطار للتعاون بينهما من شأنه تعزيز خبراتهما في الاستشارات والاستثمارات.

جرى توقيع مذكرة التفاهم في مقر المنظمة بالعاصمة القطرية الدوحة، وقد وقع سعادة الدكتور علي حامد الملا الأمين العام المساعد لقطاع المشروعات الصناعية في “جويك” نيابة عن سعادة الأستاذ عبد العزيز بن حمد العقيل الأمين العام للمنظمة، ووقع من جانب “كايزن” مديرها العام سعادة الدكتور سعد بن إبراهيم الخلف.

وفي هذا الإطار صرح الدكتور الملا بأن مذكرة التفاهم بين “جويك” و”كايزن” من شأنها تأسيس علاقات تعاون وتشاور في المجالين الصناعي والاقتصادي، بما يصب في صالح الصناعة الخليجية، ويحقق النهوض بالقطاع الصناعي في دول الخليج، بالإضافة إلى خلق كوادر خليجية معنية بالاستشارات وخصوصاً في المجال الصناعي”.

من جهته، اعتبر الدكتور الخلف أن مذكرة التفاهم ستساهم في تأطير العمل بين المنظمة و”كايزن” لتعزيز القدرات والمهارات في مجالات الاستشارات والاستثمارات والتدريب، خصوصاً لفئة رواد الأعمال.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تأسيس إطار لتسهيل التعاون والتنسيق، وخلق علاقة عمل بين الطرفين، وتأسيس شراكات العمل، وتحقيق الفائدة المرجوة للطرفين من خلال التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب مساعدة رواد الأعمال والمستثمرين للاستفادة من فرص الأعمال المتاحة.

ويهدف التعاون بين الطرفين إلى نشر الوعي وغرس ثقافة ومفاهيم “كايزن” في الجودة، وتحسين الأداء وتقليل الهدر، وبناء القدرات للمستشارين وكوادر العاملين في المصانع والشركات المستهدفة، وتقديم الاستشارات للمصانع والشركات والقطاع الحكومي، وتوطين المعرفة. إلى جانب تنفيذ وعقد المؤتمرات، والندوات، والمحاضرات، والزيارات الإثرائية، وتنفيذ البرامج، والمشاريع التدريبية، وورش العمل في منطقة دول مجلس التعاون. بالإضافة إلى تأسيس حاضنة بناء قدرات المستشارين، وتنفيذ مشاريع وحلول التطوير المؤسسي، وتقديم الخدمات والدراسات الاستشارية، مع الدخول في المنافسات الحكومية لمشاريع التدريب والاستشارات، وكذلك ترجمة الكتب، وعمل مراكز بحثية، وتنفيذ البحوث والدراسات المشتركة.