دبي – مينا هيرالد: شاركت ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، في القمة المصرفية العربية الدولية التي اختتمت أعمالها في روما مؤخراً، كراعٍ رسمي لجائزة “الشخصية المصرفية العربية لعام 2016″، وذلك في خطوةٍ تؤكد حرص الشركة على دعم جهود القطاع المصرفي العربي لنشر تطبيق الحلول الرقمية وتعزيز الممارسات المصرفية المستدامة.

وقد عُقدت القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2016 بتنظيم من اتحاد المصارف العربية وتحت رعاية رئيس الوزراء الإيطالي، ماتيو رينزي، في 29 و30 مايو، تحت عنوان “أثر التغير المناخي على الصيرفة والخدمات المالية.

وفي كلمة ترحيبية، شدد راغو مالهوترا، رئيس ماستركارد في الشرق الأوسط وإفريقيا، على الحاجة إلى التعجيل بخطوات تحقيق الشمول المالي، مشيراً إلى إمكانية دعم القطاع المصرفي لتعزيز قدرة المجتمعات على مواجهة مخاطر التغير المناخي، وذلك من خلال توفير الخدمات المالية لها. كما سلط مالهوترا الضوء على جهود ماستركارد للاستفادة القصوى من التكنولوجيا لتحفيز تطوير حلول الدفع المبتكرة، الأمر الذي يساهم بدوره في إدماج المزيد من الأشخاص في المنظومة المالية بالمنطقة.

وأضاف مالهوترا: “بات ارتفاع موجة التحديات البيئية يُحتِّم على المؤسسات المصرفية تبني ممارسات مالية مسؤولة من الناحية البيئية والاجتماعية. ونحن في ماستركارد نلتزم باستخدام تقنياتنا المتطورة من أجل دفع العالم قدماً نحو مستقبل أكثر استدامة وشمولاً. وتُعَد هذه القمة منصة ملائمة لمشاركة آرائنا مع المسؤولين في القطاع المصرفي حول إمكانية تحفيز عملية الشمول المالي في المنطقة العربية من خلال الابتكارات التكنولوجية، إلى جانب تعزيز آفاق التعاون بين الحكومات والمصارف والقطاع الخاص”.