دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “إعمار للترفيه”، التابعة لشركة “إعمار العقارية”، اليوم عن تعاونها مع شركة “ديسكفري لمنتجات المستهلكين”، ذراع الترخيص التابعة لشركة “ديسكفري كوميونيكيشنز”. وتركز الشراكة على الترويج للثقافة المؤسسة للطرفين والتي تقوم على اعتماد أفضل ممارسات الحفاظ على البيئة والأعمال الخيرية، بالتزامن مع تقديم تجربة استثنائية في قطاع تجارة التجزئة, تجمع بين الترفيه والتعليم والتشويق.

ويعتبر متجر “ديسكفري تشانل” أول ثمار الشراكة الجديدة بين “إعمار للترفيه” و”ديسكفري لمنتجات المستهلكين” وتم افتتاحه اليوم في “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” بـ”دبي مول”، للترويج لمفاهيم “تجارة التجزئة المسؤولة” في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة.

أما المبادرة التالية فتتجسد في أحد أشهر امتيازات “ديسكفري” المتمثلة بفعاليات “أسبوع القرش” الذي سيستقبل الزوار خلال موسم صيف 2016، مقدماً إضافة استثنائية إلى “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”. وسيكون الحدث أول معارض “أسبوع ديسكفري للقرش” الرسمية عالمياً، ليتاح للزوار فرصة مذهلة لستكشاف العالم الفريد لأسماك القرش عبر تجربة تفاعلية مبتكرة.

وبهذه المناسبة، قالت ميثاء الدوسري، الرئيس التنفيذي لشركة “إعمار للترفيه”: “إن غرس إحساس المشاركة الحقيقية بهذه الأنشطة في عقول الناس يعد من الطرق الأكثر فاعلية لتشجيع مبادرات التوعية البيئية وترشيد استهلاك الموارد. ولا شك أن العلاقات الواسعة لمتجر ’ديسكفري تشانل‘ مع الجهات الخيرية تتيح الفرصة أمام الأفراد لاستكشاف المزيد عن عالم الحياة المائية الممتع، والمشاركة في إحداث فرق ملموس على هذا الصعيد. ويشكل ذلك نموذجاً فريداً من التجزئة المسؤولة التي تؤكد التزامنا بترشيد الاستهلاك”.

من جانبه، قال بول هاميلتون، المدير العام والقيّم علـى “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائيّة”: “إن شراكتنا مع ’ديسكفري‘ وعلاماتها التجارية المتميزة تعكس رؤيتنا في تحقيق التواصل بين ضيوفنا وعـالم الطبيعة الساحر. كما يندرج ذلك ضمن إطار رسالة ’إعمار للترفيه‘ الرامية إلى مواصلة السعي لتعزيز تجارب الزوار. ومع انطلاق شراكتنا المميزة عبر افتتاح المتجر الجديد اليوم، نتطلع قدماً إلى تشارك مبادراتنا مع ’ديسكفري‘، ووضعنا لهذه الغاية العديد من الخطط للأشهر القادمة، بما في ذالك إطلاق معرض ’أسبوع القرش‘ التفاعلي المميز”.

بدورها قالت أماندا تيرنبول، نائب الرئيس للإدارة الإقليمية، شبكات “ديسكفري” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “على مدى أكثر من 30 عاماً، حرصت ’ديسكفري‘ على إشباع فضول جمهورها في جميع أنحاء العالم من خلال تزويدهم بتجارب تثقيفية مسلية عبر شاشات التلفزيون. ومن خلال شراكتنا الجديدة مع ’إعمار للترفيه‘ وافتتاح متجر ’ديسكفري تشانل‘، بات بإمكاننا اليوم استخلاص أفضل تجارب ’ديسكفري‘ بعيداً عن الشاشة، وتوفير تجربة ممتعة ومبتكرة وتفاعلية لجمهورنا المحلي”.

ويقع المتجر الجديد الذي تم افتتاحه اليوم في الطابق الثاني من “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”، ويرتقي بمفهوم الابتكار على العديد من الأصعدة ويوفر مزيجاً فريداً من التجارب التعليمية والتجارية الأساسية، وكل ذلك ضمن إطار هدف واحد يتمحور حول ترشيد الاستهلاك. وفي سابقة فريدة، ستكون واجهة المتجر مطلة على حوض مرتبط مباشرة بـ”دبي أكواريوم و حديقة الحيوانات المائية” ليوفر تكاملاً سلساً بين المشهدين الواقعي والرقمي. وتم تصميم واجهة المتجر من شاشات LG LED العملاقة تستعرض لقطات مذهلة من الحياة البحرية.

ويتواصل هذا التمازج الرقمي المبتكر داخل متجر “ديسكفري تشانل”، حيث يستمتع العملاء بمتابعة قناة “ديسكفري”، ومشاهد المـزيد من الأحواض المائيّة، والاطلاع على مجموعة واسعـة من منتجات وهـدايا “ديسكفري”، وكذلك منتجات “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية”.

وستتوافر أيضاً منتجات من “ديسكفري” و”أنيمال بلانيت” بما في ذلك الكتب والملابس ومعدات الأنشطة الخارجيّة، والألعاب العلميّة، والألعاب المصغرة على شكل حيوانات، وألعاب الأطفال المحشوّة، فضلاً عن العديد من البرامج والأفلام على أقراص DVD، مما يتيح للضيوف اقتناء هدية تذكارية لأول مرة من “ديسكفري”، والاستمتاع وسط عالم تفاعلي غير مسبوق على مستوى المنطقة.

وإضافة إلى المنتجات والوجوه والامتيازات التجارية المستوحاة من أشهر برامج “ديسكفري” مثل Bear Grylls وShark Week وGold Rush، يحافظ المتجر الجديد كذلك على التزامه تجاه أعمال النفع الخيري؛ حيث يعرّف العملاء بالعديد من العلامات التجارية التي تبذل جهوداً نبيلة لدعم الجمـعيات الخيرية المعنية بالحفاظ على البيئة وصحة الأفراد.

وتشتمل هذه العلامات التجارية على “ذا ويل كومباني” التي تقدم منتجات مستدامة وتدعم الحفاظ على البيئات البحرية؛ وعلامة “جانديز فليب- فلوبس” التي تكرس إيراداتها لتقديم الدعم المالي إلى مراكز رعاية الأطفال في سريلانكا والهند اللتان تعتبران من أكثر البلدان تضرراً من كارثة تسونامي عام 2004؛ بالإضافة إلى علامة “لايف سترو” التي تطوّر أجهزة لتنقية المياه تجمع بين البساطة والكفاءة، وتتبرّع بواحد من هذه الأجهزة لإنقاذ حياة طفل في البلدان النامية عن كل جهاز تبيعه.

وللشغوفين بالأدوات الذكية نصيبهم أيضاً، حيث يشتمل المتجر الجديد في “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” على عدد من الألعاب عالية التقنيّة للأولاد بما يشمل غواصة متطورة تتسع لشخصين يتم عرضها في قلب المتجر، وتشكل هدية مثلى للأزواج والعائلات الشغوفين باستكشاف العالم المائي.

ويعد “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” جزءاً أساسياً من محفظة الوجهات المتنوعة لمجموعة “إعمار للترفيه”؛ وهو يتميز بموقعه الاستراتيجي في قلب المركز، ويعتبر واحداً من أضخم الأحواض الداخلية في العالم. وبفضل قدرته على استيعاب 10 ملايين لتر من المياه، يحتضن “دبي أكواريوم” المكونات الساحرة لقاع المحيط ومجموعة متنوعة من الكائنات التي تعيش في البيئات المائية حول العالم، كما يشتمل على ممر مشاهدة يتيح رؤية بزاوية 270 درجة.

وتقع “حديقة الحيوانات المائية” في الطابق الثاني، وهي تقدّم عروضاً تفاعلية لتثقيف الزوار على اختلاف أعمارهم حول البيئة واستدامة الحياة البحرية. وتضم الحديقة 3 مناطق بيئية هي: “الغابات المطيرة”؛ و”الشريط الساحلي”؛ و”كائنات الإمارات الليلية” والتي تضم مجموعة متنوعة من الحيوانات المائية مثل البطريق، والتمساح، وسمك البيرانا، والسرطان العنكبوتي العملاق، والجرذ المائي، وحصان البحر، وقنديل البحر وغيرها الكثير. ولمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.thedubaiaquarium.com أو الاتصال بالرقم 5200 448 04.