دبي – مينا هيرالد: أعلنت غرفة تجارة وصناعة دبي عن الفائزين الثلاثة بمسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية وذلك خلال حفلٍ جرى مساء أمس على هامش الحفل الختامي لقمة “عرب نت” التي أقيمت في مدينة جميرا بدبي.

وحصد تطبيق “لوود مي” أي “حمّلني” لخدمات التحميل والشحن لصاحبه سيبستيان ستيفن على المركز الأول، في حين حصل تطبيق “افهمني” لتذليل العوائق اللغوية والتواصل بين الأشخاص العاديين وذوي الإعاقة من الصم لصاحبه جريج مويمبو على المركز الثاني، واحتل تطبيق “آي ونت” أو “أريد” لشراء منتجات التجزئة بضغطة زر واحدة لصاحبه مرشد محمد على جائزة المركز الثالث.

وتم تكريم الفائزين من قبل سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي وسعادة الدكتورة عائشة بن بشر، مدير عام مكتب مدينة دبي الذكية، بحضور سعادة هشام الشيراوي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة الغرفة ورئيس لجنة الاختيار والتحكيم في برنامج تجار دبي، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي، وعيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لبرنامج تجار دبي.

وأشاد الشيراوي في كلمته الرئيسية خلال الحفل بالأفكار المبتكرة الذكية التي قدمها المشاركون، مثنياً على جهودهم التي تعزز من ريادة إمارة دبي ومجتمع أعمالها في مجال الخدمات الذكية والمبتكرة، مشيراً إلى أن الجائزة أظهرت أفكاراً مبتكرة وغير مألوفة يمكن لتطبيقها أن يضيف الكثير لريادة الأعمال في دبي.

ولفت الشيراوي إلى أن ريادة الأعمال والابتكار ستقود مسيرة نمو الاقتصاد في المستقبل، ولذلك فإن ما وجدناه من المشاركين في المسابقة من حماس واندفاع وابتكار هو مؤشرٌ إيجابي عما ينتظر دبي مستقبلاً في مجال الخدمات الذكية.

وأكد الشيراوي أن الفائزين سينضمون الآن إلى برنامج تجار دبي الذي أطلقته غرفة دبي، حيث سيعمل البرنامج تجار دبي على توفير التدريب والتوجيه اللازمين لمساعدة أصحاب الأفكار على تحقيق مشاريعهم، وتحويل أفكارهم إلى مشاريع قائمة على أرض الواقع.

وقالت سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية: “لقد أثارت إنتباهي الأفكار المبتكرة التي تقدم أصحابها بها، وهي تخدم أهداف دبي الذكية ورؤيتها بالتحول لأذكى مدينة عالمياً، حيث تركز هذه الأفكار على تحقيق القيمة المضافة لدبي ومجتمعها، وتدعم تحولنا الذكي.”

وقد أطلقت غرفة تجارة وصناعة دبي مسابقة “دبي لرواد الأعمال الذكية” بالتعاون مع مكتب دبي الذكية بهدف المساهمة في تعزيز دور رواد الأعمال في تحويل دبي إلى مدينة ذكية.

وتلقت غرفة دبي مع إقفال باب الترشيح 350 فكرةً مبتكرة ضمن المسابقة، حيث جرى فرز المشاركات وتأهل 48 طلباً للمرحلة الثانية من التقييم. وقد خضع أصحاب الأفكار الـ 48 إلى تدريب وتوجيه خلال ورشة عمل امتدت ليومين تحت إشراف مختصين وخبراء قبل اختيار المرشحين العشرة النهائيين. وتأهل خلال المرحلة الثانية 10 أفكار للمرحلة النهائية التي جرت أمس.

واستعرض أصحاب الأفكار العشرة أمس مشاريعهم أمام لجنة التحكيم المؤلفة من السيدة عائشة سلطان، رئيس تنفيذي للمجمعات الإبداعية “تيكوم”، والسيد عبدالله المدني، المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم الفني المؤسسي بهيئة الطرق والمواصلات، والسيد سعيد العبار، عضو مجلس إدارة شركة ” إيه إي إس جي AESG”، ورئيس مجلس إدارة مجلس الإمارات للأبنية الخضراء، حيث اختارت اللجنة الفائزين الثلاثة وفق أفضل المعايير العالمية المعتمدة في هذا المجال.

وحصل الفائزون الثلاثة على جائزة نقدية بالإضافة إلى ترشحهم وانضمامهم إلى مبادرة تجار دبي التي ستساعدهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع واقعية، حيث أن هذه المسابقة مفتوحة أمام جميع رواد الأعمال المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتطلب من جميع المتسابقين أن يقدموا أفكارهم التجارية التي تدعم أحد ركائز استراتيجية مبادرة دبي الذكية والتي تشمل الاقتصاد الذكي أو الحياة الذكية أو التنقل الذكي أو الحوكمة الذكية أو البيئة الذكية أو الأفراد الأذكياء.

وشملت لائحة الأفكار العشرة التي تنافست في المرحلة النهائية كل من تطبيق “العمل الذكي” لتوفير بيئة سعيدة للعمال، و”تقارير” لتتبع تاريخ السيارات، وتطبيق “افهمني” لتذليل العوائق اللغوية والتواصل بين الأشخاص العاديين وذوي الإعاقة من الصم، و”ردجاني” لتحفيز روح ريادة الأعمال عبر خطوات مهنية، و”نملة” للتطبيقات التعليمية باللغات الأم المبنية على نتائج أبحاث علمية، وتطبيق “آي ونت” أو “أريد” لشراء منتجات التجزئة بضغطة زر واحدة، وموقع “أماكن 24/7” للبحث في أماكن الفعاليات وحجزها، وتطبيق “هاش تراكر” لقياس تأثير الهاشتاغ على الترويح لأعمالك وتنمية نشاطاتك، وتطبيق “لوود مي” أي ” حمّلني” لخدمات التحميل والشحن، بالإضافة إلى تطبيق “كويك بايتس” الذي يجعل من عملية طلب الطعام وتنظيمه في صالات الطعام في المراكز التجارية أكثر سهولة وتنظيماً.

وهدفت هذه المسابقة لمساعدة رواد الأعمال الشباب ليكونوا جزءاً من مبادرات دبي الاستراتيجية، بالإضافة إلى تعزيز دور رواد الأعمال الشباب وأصحاب المشاريع ليكونوا جزءاً من رسالة مكتب دبي الذكية في خلق السعادة من خلال تبني التكنولوجيا المبتكرة وتحويل دبي إلى مدينة ذكية.

وتم تقييم جميع الطلبات والأفكار التجارية لهذه المسابقة وفقاً لمعايير متنوعة. وتشمل هذه المعايير مشكلة المشروع أو الفكرة وتركيزها على فرص الأسواق الكبيرة أو الناشئة، والقيمة وحاجة العملاء من هذه الخدمة أو المنتج، ومتطلبات السوق والساحة التنافسية المرتبطة بالفكرة، ومتطلبات عملاء المشروع أو الفكرة، ودعم أبعاد مبادرة دبي الذكية، وتقييم فريق العمل و شغفهم حول الفكرة، وخطة التنفيذ الشاملة والموثوقة للفريق، ونموذج العمل للفكرة، بالإضافة إلى توقعات النمو المالية للفكرة وطرق زيادة الربح.