دبي – مينا هيرالد: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، عن تخصيص 500 مليون درهم خلال السنوات الثلاث المقبلة للاستثمار في الابتكار الرقمي والتحول متعدد القنوات لعمليات البنك والمنتجات والخدمات التي يوفرها.
كما كشف البنك عن خططه لإطلاق أول بنك رقمي في الدولة موجه لجيل الألفية. وتتميز هذه المبادرة الأولى من نوعها والمرتكزة على وضع العميل في المقام الأول، باستخدام الرقمنة والتواصل الإجتماعي كركائز رئيسية. وسيتيح البنك الرقمي الجديد للعملاء الجيل المقبل من خدمة إدارة الأموال بشكل ذاتي ويشتمل على مجموعة من الأدوات والتطبيقات المفيدة.
وتعزز هذه المبادرة من مكانة بنك الإمارات دبي الوطني كمؤسسة رائدة رقمياً في دول مجلس التعاون الخليجي وكلاعب رئيسي في القطاع المصرفي الرقمي العالمي.
وفي إطار تعليقه على التوسع في الاستراتيجية الرقمية الشاملة للبنك، قال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “إنطلاقاً من مكانته كأكبر مؤسسة مالية في دولة الإمارات يتمتع بسجل حافل بأكثر من 50 عاماً من الإسهامات في دعم التنمية في الدولة، نفخر في بنك الإمارات دبي الوطني بأن نقوم بإطلاق ’التحول الذكي في الخدمات المصرفية‘، وذلك وفق الرؤية المتجددة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتحويل دبي إلى مدينة نموذجية في مجال الابتكار”.
بدوره قال شاين نيلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “يعكس إطلاق خطة التحول الرقمي لدينا، التزامنا بالمستقبل. ويمثل تركيزنا على الابتكار التكنولوجي واعتماد طرح منتجات رقمية بامتياز، نموذجاً جديداً في الطريقة التي يؤدي فيها الناس تعاملاتهم المصرفية في الدولة. وسيساهم هذا الاستثمار الكبير في دفع المزيد من الابتكار وترسيخ سمعة بنك الإمارات دبي الوطني كبنك رائد بلا منازع في المنطقة، يقود الابتكار ويركّز على العملاء”.
وسوف تركّز استثمارات البنك على خمسة مجالات رئيسية هي: التحويل المتكامل للعمليات، وتوفير واجهة مستخدمين أكثر سلاسة وسرعة ومرونة لتعـزيز الاستجابة للعملاء، وتوفير الخدمات عبر قنوات متنوعة، وتعزيز الخواص الأمنية ومكافحة الغش، وتعزيز إدارة البيانات والتحليلات، وجميعها تنسجم مع مبادرات “المدينة الذكية” في دولة الإمارات بهدف تحسين تجارب العملاء.
وباعتباره المؤسسة المالية الرائدة في دولة الإمارات، أطلق بنك الإمارات دبي الوطني مجموعة من المبادرات المصرفية الرقمية التي تدعم رؤية “المدينة الذكية”؛ وهو أيضاً البنك الوحيد في الدولة الذي يقدم إمكانية الدفع الإلكتروني عبر جميع القنوات التابعة للبنك، ويشمل ذلك أكثر من 25 مزوّد للخدمات الرئيسية مثل الاتصالات، والمرافق، والنقل، وعروض البطاقات، وقطاعات التعليم وغيرها.
علاوةً على ذلك، طرح البنك مجموعة من الخدمات المصرفية الرقمية ضمن إطار التزامه بتوفير حلول مصرفية مريحة تتلائم مع أنماط حياة العملاء وتلّبي احتياجاتهم. ويمكن للعملاء إجراء أكثر من 100 نوع من المعاملات المصرفية التي تشمل طلب منتجات وخدمات جديدة، وذلك من خلال قنواته المخصصة للخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة والإنترنت.
وتتصدّر منصة الخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة في البنك المرتبة الأولى بين تطبيقات الخدمات المالية في الدولة، بمعدّل رضا للعملاء يبلغ 4.5/5 نجوم وبما يزيد على 750 ألف عملية تحميل.
وتتوفر تطبيقات الخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة للبنك لجميع أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة الرئيسية مثل، “iOS” و”أندرويد” و”ويندوز” و”بلاك بيري”، ولكلّ من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، وتتوافق الخدمات المصرفية عبر الإنترنت التي يقدمها البنك مع أحدث متصفحات الإنترنت، وهي مدعومة بأعلى مستويات الأداء.
وتم مؤخراً تكريم وحدة “الخدمات المصرفية للشركات” في البنك عن إطلاقها تطبيق الهاتف المتحرك “سمارت بيزنس” الذي يوفر للعملاء من الشركات القائمة في دولة الإمارات خدمة على مدار اليوم تسمح لهم بالوصول إلى المعلومات ومتابعة التعاملات ومجموعة شاملة من منتجات إدارة النقد تشمل الدفعات، والحوالات، والتجارة، وخدمات إدارة السيولة.