دبي – مينا هيرالد: كشفت مجموعة “ماجد الفطيم” الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اليوم، عن خطة تطوير استراتيجية تهدف إلى رفع إجمالي استثماراتها في دولة الإمارات بـ 30 مليار درهم بحلول عام 2026، ليصل إجمالي استثمارات المجموعة في الدولة إلى 48 مليار درهم. وتأتي هذه الخطة في إطار التزام المجموعة الراسخ والمستمر تجاه تطوير السوق المحلي والنهوض به من خلال إطلاق مشاريع جديدة إضافة إلى توسيع محفظة المشاريع القائمة. ويتوقع أن توفر الخطة أكثر من 170 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة في الدولة.

وكجزء من خطتها الاستثمارية الجديدة، ستقوم المجموعة بتطوير عشرة مراكز تسوق عصرية جديدة تحمل العلامة التجارية “سيتي سنتر”، منها مركز تسوق ضخم جديد بدبي ضمن مشروع تطويري متعدد الاستخدامات يشمل مرافق تجزئة، وفنادق ومنشآت تجارية وترفيهية ويمتد على مساحة 740 ألف متر مربع. كما ستشمل الخطة أكبر مركز تسوق إقليمي للمجموعة في الشارقة والذي من المقرر بناؤه بجوار مجمع “الزاهية” السكني التابع لماجد الفطيم أيضاً. وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم المجموعة وللمرة الأولى بنقل نموذجها الفريد والمتكامل الذي يجمع عالمي التجزئة والترفيه في أبوظبي، حيث ستقوم بافتتاح مركز تسوق مجتمعي في مدينة “مصدر” كخطوة أولية. وستسهم المراكز الجديدة في ترسيخ مكانة مجموعة “ماجد الفطيم” باعتبارها الشريك التجاري المفضل الذي يستقطب أبرز العلامات التجارية العالمية ويوفر لها بوابة العبور لدخول سوق دولة الإمارات والتوسع فيه.

وتماشياً مع الاستراتيجية التي تتبعها المجموعة في تعزيز مكانة أصولها القائمة كي تواكب أحدث التوجهات العصرية وتحافظ على مكانتها الرائدة في تقديم الأفضل دائماً، ستقوم مجموعة “ماجد الفطيم” بتوسيع ستة مراكز تسوق تابعة لها، ويشمل ذلك عمليات توسعة رئيسية لـ”سيتي سنتر عجمان”، و”سيتي سنتر معيصم” بهدف تحويلهما إلى مراكز تسوق إقليمية رائدة. ومن خلال عمليات التوسعة وتطوير المراكز الجديدة سيرتفع إجمالي مساحات التجزئة التابعة للمجموعة بدولة الإمارات من 725 ألف متر مربع إلى مليون ونصف متر مربع. كما ستقوم المجموعة بتوسيع محفظة فنادقها العالمية الراقية حيث تسعى إلى افتتاح ستة فنادق جديدة في مناطق محيطة بمول الإمارات، وسيتي سنتر مردف، والمجمع متعدد الاستخدامات الذي تعتزم بناءه في دبي، ليصل بذلك عدد الغرف الفندقية التي تديرها إلى 4,800 غرفة.

وبالإضافة إلى ذلك، ستقوم المجموعة بتقديم المزيد من تجارب السينما الرائدة، ومراكز الترفيه العائلية، والعيادات الطبية المتطورة، ومتاجر الأزياء الراقية والشهيرة، بالإضافة إلى العديد من المطاعم والمقاهي الفريدة والمبتكرة في مختلف أنحاء دولة الإمارات. كذلك ستقوم مجموعة “ماجد الفطيم” بتوسعة عمل شركات التمويل التابعة لها والمتخصصة في تمويل الأفراد ، فضلاً عن إضافة عشرة متاجر تجزئة متعددة الأقسام “هايبرماركت” و30 متجر تجزئة متوسط الحجم “سوبر ماركت” تحمل العلامة التجارية “كارفور”، لتوفر بذلك تجربة التسوق المميزة للمنتجات ذات الجودة العالية والخيارات المتنوعة بأفضل الأسعار لعدد أكبر من المستهلكين في دولة الإمارات.

وقال آلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة “ماجد الفطيم القابضة”: “انطلاقاً من رؤيتنا الطموحة لتحقيق أسعد اللحظات لكل الناس، كل يوم، تمكنّا على مدى عقدين من الزمن من تغيير مفهوم التسوق والترفيه في دولة الإمارات خصوصاً ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً، ونجحنا في المساهمة بترسيخ مكانة دبي ودولة الإمارات على خارطة وجهات السياحة والتجزئة الرائدة عالمياً. كما تمكنّا من تعزيز أسلوب حياة سكان دولة الإمارات بالإضافة إلى توفير نحو 200 ألف فرصة عمل جديدة. واليوم ومن خلال خطتنا الاستثمارية الجديدة، التي تتماشى مع رؤية الحكومة الرشيدة للمستقبل، سنتمكن من ترسيخ دورنا وبصمتنا وتعزيز تأثيرنا الاقتصادي عبر توفير مئات الآلاف من فرص العمل الجديدة ودعم دبي ودولة الإمارات في التحول إلى أفضل وجهة سياحية تجمع عالمي التجزئة والترفيه في قالب فريد ومميز من خلال توفير المزيد من التجارب الحديثة والمبتكرة التي تحدث فارقاً في حياة المستهلكين وتحقق لهم أسعد اللحظات.”

وتواصل مجموعة “ماجد الفطيم” التزامها بمعايير تصنيفها الائتماني من الدرجة الاستثمارية BBB، ومن المتوقع أن يتم تمويل هذه المشاريع والتوسعات الجديدة وفق نهج الإدارة المالية الحكيمة الذي تنتهجه المجموعة. وعقب إنجاز هذه المشاريع، ستشمل محفظة المجموعة في دولة الإمارات مجمَّعين ضخمين متكاملين، و19 مركز تسوق، و16 فندقاً، و101 متجر تجزئة متعدد الأقسام “هايبرماركت” ومتوسط الحجم “سوبر ماركت” تحمل العلامة التجارية “كارفور”، و28 دار سينما، و38 وجهة تسلية وترفيه، و86 متجر أزياء، و26 عيادة طبية.