دبي – مينا هيرالد: أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، وبنك دبي الإسلامي، أكبر بنك إسلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن الإطلاق الرسمي “لبطاقة مستهلك”، بطاقة الائتمان الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة مخصصة لحماية حقوق المستهلكين، حيث توفر لهم ميزة الادخار على مشترياتهم اليومية. وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجية اقتصادية دبي الرامية إلى تعزيز شراكتها مع القطاع الخاص، وحرص الطرفين على تقديم التسوق الأفضل للمستهلكين على مستوى إمارة دبي، ودولة الإمارات بشكل عام.

تم تصميم البطاقة، التي تتماشى مع عادات الإنفاق وخيارات التسوق المفضّلة لدى المستهلك، بالتعاون مع فيزا وبالتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية بلا فوائد ولا رسوم خفية، وهي متوفرة بنسختين، هما بطاقة المستهلك المجزية وبطاقة المستهلك البلاتينية، لتقديم مجموعة متنوعة من المزايا الفريدة الخاصة بمستخدمي هذه البطاقة عند القيام بمشترياتهم. وتقدّم البطاقة لمتعامليها مجموعة من العروض والحسومات لدى أكثر من 450 متجراً في أنحاء دولة الإمارات، فضلاً على تمكينهم من الادخار عند القيام بالمشتريات اليومية. وتعد “بطاقة مستهلك” الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تمنح استرداد نقدي يبلغ 4٪‏ عند استخدامها في العديد من منافذ البيع بالدولة كالسوبرماركت أو الهايبرماركت، وجميع خدمات السيّارة، وفواتير خدمات اتصالات ودو، ورسوم تعبئة بطاقات سالك ونول، ومشتريات الوقود، وفواتير الخدمات، وتذاكر السينما. وسيتمكن حاملي البطاقة من الاسترداد النقدي بقيمة تصل إلى 1000 درهم شهرياً كلما أنفقوا في أي من المتاجر المنتشرة في أنحاء الدولة.

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية وبنك دبي الإسلامي “بطاقة مستهلك” في مول الإمارات بحضور سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية؛ ومحمد راشد على لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي؛ والدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي؛ وإيهاب أيوب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في فيزا، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين من كافة الأطراف.

وتعليقاً على طرح البطاقة، قال محمد راشد على لوتاه، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية بدبي: “يعكس إطلاق بطاقة مستهلك جهودنا لتعزيز الشراكة مع بنك دبي الإسلامي، والتي تعد تكملة لمسيرة التعاون المستمر بين القطاع الحكومي والخاص، والتي تحقق قيمة مضافة لكل من التجار والمستهلكين على حد سواء . إن بطاقة مستهلك هي جزء من المبادرات التي أطلقتها دائرة التنمية الاقتصادية لتعزيز الثقة والشراكة بين قطاع تجارة التجزئة والمستهلكين، حيث نسعى جاهدين لجعل التسوق في دبي أكثر راحة، كون الإمارة واجهة التسوق والشراء على مستوى الدولة ومنطقة الشرق الأوسط”.

وأضاف لوتاه: “يعد إطلاق بطاقة مستهلك داعم رئيسي لمبادرات الدفع الذكي الهادفة إلى التقليل من الدفع النقدي، كما أن بطاقة دبي الاسلامي الجديدة ستمكن المستخدمين من استخدام بطاقات الائتمان الخاصة والاستفادة من التخفيضات والامتيازات الفورية في مجموعة واسعة من المجالات وقطاع التجزئة على وجه العموم”.

وصرح سانجاي مالهوترا، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في بنك دبي الإسلامي قائلاً: “لا يزال الإنفاق المحلي ركيزة الاقتصاد الإماراتي حتى اليوم، ونحن حريصون على استثمار خبراتنا ومواردنا في تطوير حلول للسداد تشجّع على دفع عجلة النمو. يعد بنك دبي الإسلامي أحد أكثر البنوك ابتكاراً في السوق اليوم، لذا يسرّنا أن نقدّم حلول دفع تلقى إعجاب قاعدة المتعاملين معنا وإمكانية الادّخار على مشترياتهم اليومية. وفي المستقبل، سنواصل الاستفادة من شراكاتنا لنقدّم تجربة مصرفية مميّزة من دون المساومة على معايير التميّز العالية في الخدمة التي نقدمها. في الوقت الذي تقدّم في السوق المزايا عند استخدام بطاقات الائتمان، وضعنا تركيزنا على المجالات التي ينفق المستهلك أمواله فيها عادةً، ممّا يزيد من مكاسبه إلى أقصى حد. من هذا المنطلق، طوّرنا ’بطاقة المستهلك‘ لتقديم عرض منخفض الكلفة وعالي القيمة نستطيع من خلاله جذب عدد كبير من المتعاملين ويخوّلهم الاستفادة من المزايا الفريدة. لذا يشرّفنا التعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية بدبي وتطوير هذه الباقة الفريدة من العروض والمزايا”.

ومن جانبه قال إيهاب أيوب: “نحن سعداء بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في دبي وبنك دبي الاسلامي في هذه المبادرة التي تعزز الاعتماد على الدفع الالكتروني وتواكب توجّه دبي نحو التحوّل الى مدينة ذكية. إن “بطاقة مستهلك” هي خطوة بارزة في هذا الاطار وستساهم في نشر مفهوم الدفع الالكتروني على نطاق واسع من خلال قاعدة العملاء الكبيرة التي ستستخدمها والقطاعات التي تغطيها وستحمل فوائد ومزايا عديدة لحامليها. إن تزويد المستهلكين بوسيلة دفع آمنة وملائمة هو من أبرز أولوياتنا في فيزا ومشاركتنا في هذه المبادرة تواكب جهودنا في الترويج للتثقيف المالي حول طرق الإنفاق والادخار ووضع الميزانيات بمسؤولية”.

وأضاف أيوب: “نحن واثقون أن مبادرة “بطاقة مستهلك” التي يتعاون فيها القطاعان العام والخاص ستساهم في دعم جهود دولة الإمارات بتوفير حلول الدفع المبتكرة ودفع مسيرة التحول إلى مجتمع غير نقدي وإثراء تجربة حاملي البطاقات حول فوائد استخدامها”.

وقال أحمد الزعابي، مدير أول توعية المستهلك في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باقتصادية دبي: “يسعى قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باستمرار إلى تعزيز العلاقة بين التاجر والمستهلك ورفع مستوى الوعي والتثقيف بحقوق المستهلك ومسؤولياته، ويحرص القطاع أيضاً على رقابة الأسواق وسن المبادرات والحملات التي تصب في صالح المستهلك والتاجر. ويأتي إطلاق بطاقة مستهلك في إطار جهودنا لرفع مستوى جودة الخدمات المقدمة للعملاء وتعزيز رضائهم وسعادتهم. وستساهم شراكتنا مع بنك دبي الإسلامي في تعزيز الحركة الاقتصادية لما تقدمه ’بطاقة المستهلك‘ من مزايا فريدة ومتنوعة”.

ويفتخر بنك دبي الإسلامي اليوم بامتلاك إحدى أكبر قاعدة متعاملين من الأفراد في دولة الإمارات تفوق 1.5 مليون متعامل و90 فرعاً في أنحاء الإمارات. وكدليل على نجاح ما يقدّمه من خدمات، استطاع أن يفوز بسلسلة من الجوائز، منها “أفضل بنك إسلامي” و”أفضل بنك إسلامي للخدمات المصرفية للأفراد” من جوائز مجلة “بانكر ميدل إيست” للقطاع المصرفي 2016.