دبي – مينا هيرالد: أشارت “دلسكو”، الشركة الرائدة إقليمياً بمجال توفير حلول الموارد البشرية وإدارة النفايات، إلى أن قطاع المتنزهات الترفيهية المتنامي في دولة الإمارات سيعزز الحاجة إلى الكوادر البشرية المتمرسة، وخاصة مع التوقعات بتدفق ملايين السياح إلى متنزهات دبي الترفيهية المقرر افتتاحها بحلول نهاية عام 2016.
وبهذه المناسبة، قال براكاش باراب، مدير “دلسكو” لحلول الموارد البشرية: “يكتسب قطاع المتنزهات الترفيهية في دولة الإمارات شعبيةً عالميةً واسعة اليوم بفضل نموه المتسارع، كما يلعب دوراً رئيسياً في دفع عجلة القطاع السياحي في المنطقة. ولا شك أن هذه المتنزهات ستحتاج إلى موظفين يتمتعون بدرجة عالية من الكفاءة في مختلف الاختصاصات ويمكنهم شغل أدوار وظيفية متنوعة، فضلاً عن حاجة القطاع إلى العديد من الموظفين لدعم سير العمليات اليومية. وفي ضوء ذلك، سيساهم قطاع التسلية والمتنزهات الترفيهية بتوفير مزيد من فرص العمل في السوق بما يشكل رافداً قوياً لاقتصاد الدولة”.
ويحتاج قطاع المتنزهات الترفيهية إلى مرشحين مؤهلين لشغل الوظائف المختلفة على مدار العام. وبهدف مواكبة الاحتياجات الحالية لهذا القطاع سريع النمو، تقدم “دلسكو” خدمات توفير الكوادر من ذوي المهارة والخبرة في مجالات متنوعة تشمل المحاسبة، والإرشاد السياحي، وخدمات الاستضافة، والطعام، وتنظيم الدخول، وخدمات كبار الشخصيات/ الضيوف، وتشغيل ألعاب الركوب، وخدمات المتنزهات والألعاب، وموظفي مراكز التجزئة، ووظائف المحاسبة مثل المراقبة النقدية، والأمن والحراسة، وأبحاث السوق، بالإضافة إلى موظفي تزيين الحدائق، والمنقذين، وموظفي الدعم التقني والترفيهي، والموارد البشرية وسفراء العلامات التجارية للشـركات.
من جهته، قال شريف رحمن، الرئيس التنفيذي لشركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس” المنظمة لمعرض “المتعة والتسلية والترفيه بدبي 2016” الذي يعد أضخم المعارض التجارية في قطاع التسلية بمنطقة الشرق الأوسط: “ينسجم النمو اللافت للمتنزهات الترفيهية مع رؤية دبي الرامية لتحويل الإمارة إلى وجهة سياحية عائلية رائدة على مستوى العالم. وتلعب مراكز التسلية والمتنزهات الترفيهية دوراً مهماً في توفير فرص العمل وتحقيق الأرباح المجزية، بما يجعـل الإمارة نموذجاً يحتذي به على مستوى العالم. وقد ساهمت المشاريع الترفيهية بدولة الإمارات وبلدان الخليج العربي عموماً في ترسيخ الثقة بمختلف مجالات قطـاع التسلية والترفيه في المنطقة. ويعـزى النمو المطرد الذي تشهده الدولة بهذا المجال إلى امتلاكها بنية تحتية متطورة ونمو قطاعي السياحة والتجزئة فيها، وهو ما يتجلى واضحاً من خلال التوافر اللافت لفرص العمل”.
ويسهم تنامي شعبية الأفلام والعروض السينمائية في تعزيز إيرادات تلك المشاريع؛ إذ توقعت شركة “برايس ووتر هاوس كوبرز” أن تسجل مشاريع السياحة الترفيهية الحالية والمستقبلية في دولة الإمارات نحو 18 مليون زيارة بحلول عام 2021. ويتم حالياً إنشاء 3 مشاريع ترفيهية ضخمة في الدولة مستوحاة في معظمها من أشهر إنتاجات هوليود، وتشمل “آي أم جي عالم من المغامرات”، و”عالم فوكس القرن العشرين”، و”دبي باركس آند ريزورتس”.
وفي معرض تعليقه على متطلبات المتنزهات الترفيهية، أضاف باراب: “تمتدّ المتنزهات الترفيهية على مساحات شاسعة، وتستلزم عدداً كبير من العمليات والموارد الضخمة اللازمة لتشغيلها وضمان أعلى مستويات السلامة ولا سيما في ألعاب الركوب. كما تتطلب المتنزهات الترفيهية موظفين ذوي كفاءة عالية من أجل التنسيق والتعاون لتأمين سير العمل على أكمل وجه. ومن هنا تنبثق أهمية مزودي خدمات الموارد البشرية في استقطاب الكفاءات اللازمة للنهوض بهذه المسؤوليات”.
واختتم باراب: “إن امتلاك فرق من الموظفين المؤهلين يعتبر من المزايا التنافسية التي تسهم بتحقيق أهداف مشغلي المتنزهات الترفيهية. وقد نجحنا خلال السنوات الماضية في تزويد العديد من الفعاليات الضخمة ومشغلي مرافق التسلية والترفيه بموظفين متخصصين يتمتعون بمستويات عالية من الكفاءة والخبرة إلى جانب تقديم الدعم التقني اللازم لهم. ولضمان جودة خدماتنا، نحرص على توفير التدريب الجيّد للأفراد المتقدمين للوظائف، وتنظيم جلسات تدريب مكثفة وشاملة لصقل مهاراتهم”.
وتعتبر “دلسكو” الشركة الوحيدة بمجال إدارة النفايات وإحدى مزودي حلول الموارد البشرية القلائل في المنطقة الذين يفوزون بجائزة مجلس “سـوبر براندز” المرموقة؛ وهي شركة محدودة المسؤولية وسعت خدماتها لتشمل جميع إمارات الدولة والبلدان الخليجية المجاورة. كما تعدّ اليوم واحدة من أفضل 15 مكاناً للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن قائمة مؤسسة “غريت بليس تو وورك” العالمية المتخصصة بالأبحاث والاستشارات.