الكويت – مينا هيرالد: أعلن “مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال” في لندن، أحد مستشفيات الأطفال الرائدة في العالم، مؤخراً عن إجراء عملية جراحية عن بعد تحت إشراف الطبيب وجرّاح الشبكية والجسم الزجاجي شين وونغ، وذلك لمعالجة حالة انفصال للشبكية لدى طفل رضيع.
وتم التواصل مع الدكتور وونغ بهذا الخصوص من قبل منظمة “العناية بصحة العيون في أرمينيا” غير الحكومية التي تعمل انطلاقاً من ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والتي ساهمت بتطوير مشهد صحة العيون في جمهورية أرمينيا منذ عام 1992. وقد أشرف وونغ على إجراء هذه العملية بشكل مباشر وعن بعد 3500 كيلومتراً عن أرمينيا.
وقال الدكتور شين وونغ في هذا السياق: “واجهت معضلة حقيقية في علاج هذه الحالة، حيث كان الرضيع يعاني من انفصال شبكية سريع التطوّر، وكان من الصعب أن أسافر إليه خلال تلك المهلة القصيـرة. ولو تأخرت عن السفر إلى أرمينيا لمعالجة الرضيع، لكنا ضيعنا على أنفسـنا فرصة إنقاذ بصره وكان العمى مصيره المحتوم. وبدلاً من ذلك، تعاونت مع فريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدى ’مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال‘، الأمر الذي أتاح لي الإشراف على طاقم الجراحين في أرمينيا، وذلك من خلال تقنيات العمليات الجراحيّة عن بعد. وكان من الرائع فعلاً أن نقــدم الدعم عبر الحدود لبرنامج منظمة ’العناية بصحة العيون في أرمينيا‘”.
وفي إطار هذا البرنامج، تعاون وونغ مع زميله الدكتور توماس لي من “مستشفى الأطفال في لوس أنجلوس” بهدف تدريب اثنين من الاستشاريين الأرمينيين في مجال شبكية العين، وذلك لإجراء عمليات جراحيّة معقدة للشبكية والجسم الزجاجي في العين لدى الاطفال الخدّج الذين يعانون من اعتلال الشبكية وأمراض الشبكية الأخرى التي قد تسبّب العمى. ومنذ إطلاق “مركز علاج العيون الوطني في أرمينيا” عام 2014، قام وونغ بتوفير التدريب العملي الميداني لفريق أخصائيي الجراحة، وكان يسافر إلى أرمينيا كل ثلاثة أشهر.
ومن خلال الاعتماد على تكنولوجيا المؤتمرات عن بعد في “مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال”، أشرف الدكتور وونغ على الجراحين عبر تقنية العمليات الجراحية عن بعــد. حيث اطلع على المشهد الميداني الكامل للعملية الجراحية داخل غرفة العمليات، واستمع لآراء الجراحين الأرمينيين حول العملية مباشرة عبر الفيديو. وفي الوقت نفسه، أتيح لفريق الجراحين في أرمينيا مشاهدة وونغ والتواصل معه والاستفسار عن أي إجراءات ضرورية. واستغرقت العملية الجراحية 3 ساعات أشرف خلالها الدكتور وونغ على كامل الخطوات بشكل مباشر.
وأضاف وونغ: “سارت الأمور على ما يرام خلال هذه العملية الجراحية المعقدة التي أتاحت للطفل الرضيع استعادة بصره بعدما كان مهدداً بفقدانه إذا لم يتم التدخل جراحياً”.
وشكلت العملية الجراحية عن بعد محطة مهمة في مسيرة منظمة “العناية بصحة العيون في أرمينيا”، حيث لم يسبق للجراحين الأرمينيين إجراء عملية جراحية بدون مشاركة خبير متمرس يرافقهم داخل غرفة العمليات.
وأردف وونغ: “لقد كانت لحظة تاريخية مهمة في مسيرة منظمة ’العناية بصحة العيون في أرمينيا‘، وكانت بالغة الأهمية كذلك بالنسبة للرضيع الذي حصل على علاج جراحي متطور لحالة نادرة في أرمينيا. وسارت العملية بشكل جيـد وبدقة عالية الوضوح دون أي تأخر في الوقت. ولعبت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات دوراً جوهرياً في تنسيق كامل خطوات العملية ضمن إطار زمني ضيق. وقد سلط هذا النجاح الضوء على المكانة الرائدة لـ ’مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال‘ كواحد من المستشفيات البريطانية الرائدة عالمياً”.
من جهة ثانية، تعتبر العمليات الجراحيّة عن بعد خطوة غير مسبوقة بالنسبة “مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال”. وقد تم إجراؤها بسلاسة بفضل دعم فرق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المستشفى وتوظيف أحدث التقنيات المتاحة. وأشاد الدكتور وونغ بالجهود الدؤوبة التي بذلها فريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمساعدة في إجراء هذه العملية الجراحية المعقدة عن بعد.
ويعمل الدكتور شين وونغ استشارياً متخصصاً في مستشفيات “جريت أورموند ستريت” و”مورفيلدز للعيون” و”رويال فري”، وهو أيضاً أخصائي عالمي في جراحة الجسم الزجاجي والشبكية لدى الأطفال، واستئصال الزجاجية بالجراحة المجهرية لدى الأطفال الخُدّج والصغار، وكذلك أمراض اعتلال الأوعية الدموية الشبكية لدى الأطفال. ويعتبر وونغ أحد جراحين اثنين فقط على مستوى العالم من حيث امتلاكه الخبرة الواسعة بمجال معالجة اعتلال الشبكية عند الخُدّج (استئصال الزجاجية بالجراحة المجهرية)، وهي تقنية استخدمها عام 2014 في “مستشفى جريت أورموند ستريت للأطفال” الذي أصبح من بين مستشفيين اثنين في العالم يستخدم تلك التقنية لإنقاذ البصر.
ويعد مستشفى “جريت أورموند ستريت للأطفال” الأول من نوعه في المملكة المتحدة الذي أنشأ طب عيون الأطفال كتخصص فرعي انطلاقاً من إدراكه بأن الأمراض التي تصيب عيون الأطفال كثيراً ما تكون مختلفة عن تلك التي تؤثر على البالغين. ويعالج قسم طب العيون في المستشفى مجموعة واسعة من أمراض العين بما في ذلك المياه الزرقاء “الجلوكوما”، وإعتام عدسة العين “كاتاراكت”، وأمراض أعصاب العين، فضلاً عن كونه المستشفى الوحيد في البلاد الذي يجري العمليات الجراحية لزراعة القرنية.
يشار إلى أن مستشفى “جريت أورموند ستريت للأطفال” في لندن يعتبر واحداً من أشهر المستشفيات العالمية الرائدة المتخصصة برعاية الأطفال. ويسعى طاقم عمله من الباحثين والأطباء إلى البحث عن وسائل جديدة لعلاج الأطفال كل يوم. وبالإضافة إلى اهتمام المستشفى بالاكتشافات والخبرات الطبية لعلاج المرضى، فهو يركّز أيضاً على دعم ورعاية الأطفال عبر إرساء بيئة داعمة وحافزة لهم، مع الحرص على توعية الأهالي والأطفال حول أدق تفاصيل الرحلة العلاجية. ويحصل الأطفال في المستشفى على أفضل مستويات الرعاية والاهتمام من قبل الفريق الطبي وكوادر العمل الأخرى خلال إقامتهم في المستشفى. ويتميز أسلوب تعاملهم بالاحترام والثقة والاهتمام والصدق.