دبي – مينا هيرالد: أعلنت الصكوك الوطنية، الشركة الرائدة في برنامج الادخار والاستثمار الفريد من نوعه والمتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة الإمارات، أن سياستها في التشجيع على الادخار المنتظم نجحت في تحقيق أهدافها حيث ارتفع إقبال العملاء على زيادة مدخراتهم والانضمام إلى برنامج الادخار المنتظم “خطتي” بشكل محلوظ خلال شهرين فقط.
ووصل عدد العملاء الذي رفعوا مدخراتهم في الصكوك الوطنية إلى 3000 درهم وما فوق منذ 15 مارس ولغاية 18 مايو من العام الحالي، إلى 40 ألف عميل، شكل المواطنون القسم الأكبر منهم قياساً إلى عددهم، حيث سارع 6،300 عميل من مواطني الإمارات إلى رفع مدخراتهم خلال الفترة المذكورة . أما عدد العملاء من الجنسية الهندية الذين تجاوبوا مع دعوة الصكوك إلى رفع قيمة مدخراتهم فوصل إلى 10،279 خلال الفترة نفسها، كما انضم حوالى 3000 عميل من مختلف الجنسيات إلى برنامج خطتي للادخار المنتظم.
وتعليقاً على هذه النتائج قال محمد قاسم العلي الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية: “إن هذه النتائج تؤكد صوابية خطتنا في التشجيع على الادخار المنتظم لما فيه من عوائد ومكافآت تصب في مصلحة العملاء أولاً وأخيراً. كنا قد أوضحنا في وقت سابق أن الاشتراك في الادخار المنتظم بحد أدنى 100 درهم شهرياً يعفي العميل من رسوم إدارة الحسابات العادية والتي كانت وضعت من أجل تحفيز المدخرين إلى القيام بما يلزم لحماية مدخراتهم والتعامل بجدية أكبر مع خططهم لتوفير الأمان المالي.”
وأضاف: “لم يفاجئنا أن يكون المواطنون في طليعة من سارع إلى زبادة مدخراتهم وكنا محقين في قناعتنا بأنهم حريصون على أموالهم ويتعاطون بجدية مع الادخار ويلتزمون تحقيق تطلعاتهم المالية.”
وتابع العلي: “إن الإستجابة السريعة للمواطنين مع دعوتنا إلى الادخار المنتظم منذ مارس الماضي إلى اليوم، تتوافق مع ما كشفه مؤشر الادخار لعام 2015 من نتائج حيث أظهر أن 77% من المشاركين في الاستبيان يعتبرون المدخرات الشخصية ضرورية جداً بالنسبة إليهم ومن بين هؤلاء برز الإماراتيون بنسبة 70%. كذلك كشف المؤشر أن 60% من الإماراتيين هم الأكثر حرصاً على زيادة مدخراتهم في 2016 و 50% من الإماراتيين غير المدخرين يخططون للبدء بالادخار في العام الحالي. إن هذه الأرقام تحثنا على مواصلة خططنا التثقيفية والتشجيعية لنحول مثل هذه القرارات إلى سلوكيات دائمة ونمط حياة مستدام.”
وختم محمد قاسم العلي قائلا: ” أما النتيجة الأبرز التي بيّنها المؤشر فهي أن 84% من المدخرين الذين شملهم الاستبيان في الإمارات يعتقدون بأن مدخراتهم الحالية غير كافية للمستقبل من بين هؤلاء شكل الإماراتيون النسبة الأعلى وهي 74% مما يدل على حرصهم لرفع مدخراتهم والالتزام أكثر بخطة ادخار منتظمة من أجل تحقيق تطلعاتهم المستقبلية كشراء منزل أو تأمين تكاليف الزواج أو تكاليف التعليم الجامعي للأبناء أو الاستعداد للحالات الطارئة التي قد يواجهونها في المستقبل.”
وكانت الصكوك الوطنية قد أكدت أن حسابات الادخار المنتظم التي تقل عن ثلاثة آلاف درهم لا يفرض عليها رسم، إضافة إلى أن الحسابات ضمن برنامج الادخار المنتظم “خطتي” تؤهل أصحابها للدخول إلى جميع المسابقات أو السحوبات بما فيها السحب الخاص بجائزة المليون درهم، فيما يتطلب دخول أصحاب الحسابات العادية في السحوبات ألا تقل أرصدة الحسابات عن خمسة آلاف درهم.

وأوضحت الشركة أن الجهود التي بذلتها في الفترة الأخيرة لتشجيع الادخار المنتظم رفعت أعداد العملاء ضمن هذا البرنامج بنسبة 83 في المئة خلال عام واحد .