دبي – مينا هيرالد: أعلن “إكسبو 2020 دبي” اليوم عن إبرام شراكة مع مجموعة “اتصالات”، المزود الرائد لخدمات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر المشغلين في المنطقة، لتكون ضمن فئة “شريكٍ رسميٍ أول”، في خطوة قد تجعل موقع الحدث الأكثر تميزاً في العالم من حيث مستوى الربط الشبكي وسرعة الاتصال.

وسيكون للشراكة بين “إكسبو 2020 دبي” و”اتصالات” دور محوري في رحلة الاستعداد والتحضير لإقامة الحدث المرتقب. وابتداءً من يوليو القادم، ستشارك “اتصالات” في أعمال تطوير البنية التحتية لموقع الحدث، كي يتمكن “إكسبو 2020 دبي” من توفير بيئة رقمية غنية تقوم على أحدث الحلول التقنية وتلبي تطلعات الضيوف والمشاركين في الحدث، وتجسّد أيضاً موضوعاته على أرض الواقع، بما سيضمن لـ 25 مليون زائر متوقع، عيش تجربة استثنائية بكل المقاييس، بما فيها توفير شبكة “واي-فاي” قادرة على خدمة ما يصل إلى 300 ألف شخص يومياً.

وترحيباً بانضمام “اتصالات” إلى برنامج الشراكة، قالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، مدير عام مكتب “إكسبو 2020 دبي”: “شهدت حلول وتقنيات الاتصالات وتبادل المعلومات تطوراً هائلاً على مر السنين، فعملية الاتصال التي كانت تتطلب ستة أسابيع في عام 1851 عندما أقيم أول معرض إكسبو دولي، لا تستغرق سوى أجزاءٍ معدودةٍ من الثانية في الوقت الحالي، الذي تمارس فيه ’اتصالات‘ دوراً محورياً في ربط البشر والأجهزة التقنية المتطورة، ليتمكنوا من التواصل والابتكار والإبداع. وبفضل حضورها العالمي القوي وخبرتها الطويلة، ومواكبتها لأحدث الابتكارات التكنولوجية، تتمتع ’اتصالات‘ بجميع المقومات المطلوبة التي تؤهلها لدعم ’إكسبو 2020 دبي‘ وجعل موقع الحدث الأكثر تميزاً على وجه الأرض من حيث مستوى وكفاءة الربط الشبكي والاتصال اللاسلكي”.

ومن جانبه، قال المهندس صالح العبدولي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات: “في عالم تسود فيه التقنيات الرقمية التي تعيد تعريف سبل التواصل بين الناس وتيسير أساليب حياتهم وعملهم، وتخلق مجتمعاً شاملاً لا تعوقه حدود، تتشرف اتصالات بهذه الفرصة التي تتيح لها المشاركة في إكسبو 2020 دبي. ولما كُنّا طرفاً في هذه الشراكة، فإننا نرمي إلى تخصيص مواردنا البشرية والتقنيات التي لدينا والخبرات التي نتمتع بها في مجال الاتصالات والخدمات الرقمية، للنجاح في تنفيذ مشروعات حيوية كبرى في الوقت المحدد لها؛ كما إنه من صميم التزاماتنا وتعهداتنا أن نشارك في دعم استراتيجية الإمارات طويلة الأجل الرامية إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة الوجهة المثلى للتجارة والأعمال والتنمية”.

وتُسخّر شركة “اتصالات”، كونها جزءاً من هذه الشراكة، قدراتها وإمكاناتها في خدمات الاتصالات والبنية التحتية بهدف توفير تجربة استثنائية لملايين الزوار القادمين إلى إكسبو 2020 دبي، وكذلك المشاركين فيه والرعاة والكوادر العاملة في المعرض.

وستحصل “اتصالات”، كونها شريكاً رسمياً يوفر حلول الاتصال والخدمات الرقمية لـ “إكسبو 2020 دبي”، على حقوق عالمية تشمل الدول الـ 18 التي تزاول نشاطها فيها، إضافة إلى فرصة إقامة جناح خاص بها خلال الحدث؛ ما يمنح المجموعة الرائدة فرصة الظهور جنباً إلى جنب مع أبرز الدول وكبرى المؤسسات المشاركة في “إكسبو 2020 دبي”. وفضلاً عن ذلك، سيبحث الطرفان في فرص الاستفادة من الموقع، الذي سُيقام عليه الحدث، عقب انتهاء فعالياته؛ وذلك لبناء إرث ثقافي واقتصادي مستدام يرتكز على تحفيز الابتكار وإرساء أسس متينة لاقتصاد قائم على المعرفة.

شراكة قائمة على روابط عالمية
وجاء اختيار “إكسبو 2020 دبي” لموضوع “تواصل العقول وصنع المستقبل” موضوعاً رئيسياً للحدث، ليعكس طبيعة عالمنا المعاصر الذي لم يكن يوماً أكثر اتصالاً مما هو عليه اليوم، ناهيك عما يشهده من تغيرات وتبدلات متسارعة. فوسائل الإعلام الرقمي والتقنيات الجديدة مثل “إنترنت الأشياء”، أعادت صياغة الطرق التي يمارس الناس فيها حياتهم وأعمالهم. وبينما تمارس الشركات الكبرى مثل “اتصالات”، دوراً أساسياً في هذه التغييرات، سوف يستكشف “إكسبو 2020 دبي” وشركاؤه وزواره معاً آفاق الابتكار ومسيرة التقدم البشري والتنمية الاجتماعية في مجالات تمثل الموضوعات الفرعية الثلاثة للحدث: الفرص والتنقل والاستدامة، من خلال العديد من المعارض والتجارب المدعومة بتقنيات اتصال رقمية من “اتصالات”.

ويذكر أن “إكسبو 2020 دبي” هو أول حدث في تاريخ إكسبو الدولي، يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، التي تتمتع فيها “اتصالات” بحضور قوي حيث يستفيد من حلولها وخدماتها المبتكرة 169 مليون مشترك في 18 دولة.

برنامج “شراكة إكسبو 2020 دبي”
وفي إطار الاستعداد والتحضير لإقامة الحدث المرتقب، يخطط “إكسبو 2020 دبي” لإبرام عدد من الشراكات التجارية مع كبريات الشركات العالمية، مثل مجموعة “اتصالات”، في قطاعات مختلفة تشمل: الطيران والتكنولوجيا والخدمات المالية والشحن والخدمات اللوجستية والسياحة والسفر. وسيكون للشركاء دور محوري في مسيرة التحضير لأول إكسبو تستضيفه منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، من خلال التعاون مع “إكسبو 2020 دبي” لتشكيل منصّة عالمية تعاونية شاملة وبناء إرث مستدام تستفيد منه البشرية لسنوات عديدة قادمة. وإلى جانب ذلك، ستحقق المؤسسات الشريكة فوائد عديدة ومتنوعة تشمل تعزيز حضورها على الساحة العالمية والوصول إلى أسواق إقليمية جديدة، إلى جانب فرصة التواصل مع الملايين من الزوار التي من المتوقع أن يستقطبهم “إكسبو 2020 دبي”.
ويتضمّن البرنامج ثلاثة مستويات من الشراكة وهي: “الشريك الرسمي الأول” و”الشريك الرسمي” و”المزود الرسمي”، حيث ستحظى فئة “الشريك الرسمي الأول” بأكبر قدر من الحقوق والمزايا، التي تجري مناقشتها في الوقت الراهن، في حين سيُدقق النظر في كل من فئتي “الشريك الرسمي” و”المزود الرسمي” في العام 2017 وما بعده.