دبي – مينا هيرالد: أعلنت داماك العقارية، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري الفاخر، عن طرح عددٍ محدودٍ من الشقق الفندقية في مشروع “غالية” خلال شهر رمضان للمستثمرين بخطط سداد مريحة، وذلك عقب بيع جميع وحدات المرحلة الأولى في أول مشروع شقق فندقية متكاملة الخدمات يحصل على شهادة توافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في دبي. ومن المقرر أن تقوم شركة داماك للفنادق والمنتجعات، ذراع الضيافة التابعة لداماك العقارية، بإدارة المشروع قيد الإنشاء.

وسيضم البرج، الواقع في مشروع “قرية جميرا” والمؤلف من 38 طابقاً، 742 وحدة مفروشة تتنوع بين الاستوديو والشقق ذات الغرفة والغرفتين والثلاث غرف، وذلك بأسعارٍ تبدأ من 550,000 درهم إماراتي. ويقع المشروع في قلب دبي الجنوب بالقرب من شارع الشيخ زايد ومطار آل مكتوم الدولي في دبي وورلد سنترال. وتتميز وحدات مشروع “غالية” بتصاميمها العصرية التي تجمع بين راحة المنزل ومعايير الخدمة الفندقية الراقية إلى جانب توافقها مع أحكام الشريعة.

وقال زياد الشعَّار، العضو المنتدب والمدير التنفيذي في شركة داماك العقارية: “يشهد الطلب على السياحة الحلال المزيد من الزخم في دبي، لا سيما مع ارتفاع عدد الزائرين من دول الخليج وخاصةً من المملكة العربية السعودية، الذين يحرصون على الإقامة في وجهاتٍ فاخرةٍ متوافقةٍ مع الشريعة الإسلامية. ويشكل السائحون السعوديون أكبر عدد من الزائرين القادمين من دول الخليج، بواقع 1.5 مليون شخص قاموا بزيارة دبي العام الماضي، إذ من المتوقع أن يصل العدد إلى 2.5 مليون بحلول عام 2020. ونحن في داماك العقارية نجد في ذلك فرصة سانحة خاصة مع ارتفاع الطلب على هذا النوع من وحدات الإقامة والعرض المحدود لها. كما تُعَد فرصة استثمارية مربحة نظراً لعائدات التأجير المتوقعة التي تمتثل أيضاً لأحكام الشريعة المتعلقة بالشؤون المالية”.

وأضاف الشعَّار: “يمثل مشروع ’غالية‘ فرصة جيدة للاستثمار في قطاع الضيافة المتنامي في دبي، وبشكلٍ يتفق مع مبادئ وعقائد عدد كبير من العملاء. ويسعى المزيد من المستثمرين في المنطقة بشكلٍ رئيسيٍ إلى الاستثمار والتمويل المتوافق مع أحكام الشريعة. إضافةً إلى ذلك، فإن مؤسسات الإقراض والمصارف الإسلامية تقدم تمويلات للفنادق التي تمتثل لأحكام الشريعة فقط. ومن خلال حصول المشروع على شهادة مطابقة لأحكام الشريعة من قِبل ’دار الشريعة‘، يصبح ’غالية‘ أفضل فرصة استثمارية متوافقة مع مبادئ الإسلام”.

وقد أظهرت نتائج تقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي لعام 2015/2016 أن قيمة سوق السفر الإسلامي قد بلغت 145 مليار دولار أمريكي خلال العام الماضي، أي ما يعادل 11٪ من سوق السفر العالمي. ومن المتوقع أن تنمو قيمته إلى 233 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2020، مع معدل نمو سنوي مركب يبلغ 8,6٪. وعلاوة على ذلك، جاءت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثانية بعد ماليزيا على قائمة أفضل الوجهات العالمية للسياحة الحلال.

ويلبي مشروع “غالية” المعايير والشروط اللازمة للحصول على شهادة التوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، إذ يشتمل على حوضين سباحة منفصلين واحد للرجال وآخر النساء، وكذلك صالتين منفصلتين للألعاب الرياضية، فضلاً عن مرافق أخرى مثل قاعات لتناول الطعام مخصصة للعائلات وأخرى للأفراد. كما يضم المشروع طوابق كاملة مخصصة للنساء، يعمل على تقديم الخدمة فيها طاقم من الموظفات فقط. وتحتوي الشقق الفندقية الفاخرة والمفروشة على مطابخ مجهزة بالكامل، وتُقدِّم فيها خدمة تنظيف الغرف يومياً. ويمكن للمستثمرين الإقامة في الوحدات المملوكة لهم، أو عرضها للتأجير بواسطة شركة داماك للفنادق والمنتجعات، التي ستتولى إدارة الوحدات وحجزها وصيانتها.