دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة فيزا المدرجة في بورصة نيويورك (NYSE:V) والمزود الحصري لخدمات الدفع في الألعاب الأولمبية العادية والألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة عن ابتكار جديد سيستخدم في دورة 2016 في ريو دي جانيرو، وهو أول خاتم للدفع قابل للارتداء مزود بحساب فيزا. وكان قد تم الكشف عن الخاتم في دبي خلال الافتتاح الرسمي لمركز الابتكار الجديد من فيزا الذي يغطي بخدماته مناطق أوروبا الوسطى والشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا.

وسيقدّم خاتم الدفع الذكي من فيزا الى كل الرياضيين الذين ترعاهم فيزا في ريو دي جانيرو ومجموعهم 45 رياضيا من كل أنحاء العالم ممن يجسّدون قيم فيزا في القبول والتعاون والابتكار. وخاتم الدفع الذكي من فيزا مزود بتقنية الاتصال عبر حقل قريب، ويتيح للرياضيين من فريق فيزا إمكانية التسوق بمجرد نقر الخاتم على أي جهاز دفع مزود بتقنية الاتصال عبر حقل قريب.

المزايا الرئيسية للخاتم تجعل منه تجربة دفع فريدة، ويعتمد تصميما بعلامة NFC Ring® المسجّلة التي تتضمن شريحة صغيرة آمنة من تصنيع شركة جيمالتو وتشتمل على جهاز استشعار مزود بتقنية الاتصال عبر حقل قريب لاتاحة قدرات الدفع اللاتلامسية. وخلافا لأجهزة الدفع الأخرى القابلة للارتداء، لا يتطلّب الخاتم استخدام بطارية أو إعادة شحن، وهو مقاوم للماء بعمق يصل الى 50 مترا، مما يعني أن الرياضي بفريق فيزا وحامل الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية ميسي فرانكلين يستطيع الذهاب مباشرة من بركة السباحة للدفع بمجرد نقر الخاتم على الجهاز.

وخلال افتتاح المركز في دبي قامت فيزا باستعراض نموذج عن خاتم الدفع الذكي من فيزا الذي يستخدم تقنية العملة الرمزية المتاحة عبر خدمة فيزا للعملة الرمزية Visa Token Service. من خلال هذه التقنية، تستبدل معلومات الدفع الحساسة كالرقم المكون من 16 رقما، برمز رقمي فريد يمكن استخدامه لاجراء عملية الدفع من دون كشف التفاصيل الحقيقية للحساب.

وقال جيم مكارثي، نائب الرئيس التنفيذي للابتكار والشراكات الاستراتيجية لدى فيزا: “أول خاتم دفع من فيزا يضع تكنولوجيا الدفع الذكية في يد رياضيينا لينجزوا عملية الدفع بملاءمة وسهولة. هذا الخاتم هو أحدث مثال عن نشاط فيزا المستمرّ في الابتكار لتحقيق هدفها بالقبول العالمي لتقنياتها في الألعاب الأولمبية وعبر كل أنحاء العالم”.

وسيتمكّن الرياضيون ومشجعوهم من استخدام حساباتهم من فيزا من الآن وحتى خلال الألعاب الاولمبية مستخدمين عوامل مختلفة بأشكال جديدة. من عمليات إجراء الحجز الى تخطيط رحلتهم معتمدين خدمة تشيك آوت من فيزا أو التسوّق في مرافق الألعاب عبر أجهزة الهاتف النقّال، ستكون هاتان التجربتان متاحتين للألعاب الأولمبية 2016 المقامة في ريو دي جانيرو، ليتمكّن الرياضيون والمشجعون من إمكانية تمرير البطاقة أو الملامسة أو النقر لتسديد مدفوعاتهم خلال تجربتهم مع الألعاب الأولمبية.

وقال ميسي فرانكلين، حامل البطاقة الأولمبية الذهبية أربع مرّات ورياضي فريق فيزا: “خاتم فيزا هو إبتكار رائع وأنا على ثقة أن كل الرياضيين المشاركين في ريو سيستمعون باقتنائه حيث سيتيح لهم الذهاب مباشرة من المسابقة لشراء ما يريدون من دون الحاجة لحمل محفظة أو بطاقة الدفع”.

إنطلاقا من كونها المزود الحصري لخدمات الدفع في الألعاب الأولمبية، تبتكر فيزا وتدير كامل البنية التحتية والشبكة الخاصة بنظام الدفع عبر كل المرافق ومن ضمنها الملاعب والمراكز الاعلامية ونقاط البيع والقرية الأولمبية ومتاجر السلع الأولمبية. وفي ريو دي جانيرو، ستنشر فيزا حوالى 4 الآف جهاز عند نقاط البيع مزودة بخدمة الاتصال عبر حقل قريب، لتكون هذه الأجهزة مهيأة لقبول عمليات الدفع بالأجهزة النقّالة والأجهزة القابلة للارتداء عبر المرافق الأولمبية والبيت الأميركي للجنة الاولمبية الأميركية ومتاجر كوباكابانا.

ومع التحوّل المتنامي لعمليات الدفع من البطاقة البلاستيكية الى التقنية الرقمية، تساهم تطوّرات التكنولوجيا الجديدة من فيزا وشركائها في توفير تجربة شراء بسيطة وأكثر أمانا للمستهلكين.