دبي – مينا هيرالد: نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي، بالتعاون مع هيئة التجارة الخارجية اليابانية (جيترو)، ملتقى هيئة كهرباء ومياه دبي-اليابان لابتكار الأعمال والتواصل، بمشاركة أكثر من 50 شركة يابانية، في مبنى الهيئة المستدام في القوز، وذلك في إطار جهود الهيئة لتعزيز التواصل وتمتين العلاقات مع الشركات اليابانية وتحقيق المصالح المشتركة، إضافة إلى دعوة الشركات اليابانية للمشاركة في الدورة الثامنة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة “ويتيكس” 2016، والدورة الأولى من معرض دبي للطاقة الشمسية في الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر المقبل.
شارك في المنتدى كل من سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة هيساشي ميشيغامي، القنصل العام لليابان في دبي، و ماسامي اندو، المدير العام لهيئة التجارة الخارجية اليابانية (جيترو)، والنواب التنفيذيون للرئيس ونواب الرئيس في هيئة كهرباء ومياه دبي، وعدد من المسؤولين في هيئة التجارة الخارجية اليابانية وهيئة كهرباء ومياه دبي.
في كلمته الافتتاحية، رحب سعادة الطاير بالمشاركين في المنتدى، مشيراً إلى أنه يساهم في تعزيز العلاقات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة واليابان التي شهدت نمواً مستمراً طوال السنوات الماضية، ودعا الشركات اليابانية لاستكشاف العديد من الفرص الاستثمارية التي توفرها دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة والمياه والبيئة.
وأضاف: “تعد دولة الإمارات أحد أكبر الشركاء التجاريين لليابان، وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين 52 مليار دولار في 2014، وبلغت التجارة غير النفطية بين الإمارات واليابان 15 مليار دولار في 2015. كما تعمل أكثر من 300 شركة يابانية في دولة الإمارات، منها 250 شركة في دبي. وفي ظل النهضة التنموية التي تشهدها دبي ودولة الإمارات العربية في المجالات كافة، فإن هذه الأرقام مرشحة للنمو، حيث توفر دبي فرصاً واعدة للشركات اليابانية، ولا سيما في ظل الرؤى الطموحة للإمارة التي تترجمها إلى مشروعات عملاقة مثل مبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تهدف إلى جعل دبي المدينة الأسعد على وجه الأرض، وأن تكون دبي مؤشر الابتكار للمدن الذكية التي تسعى للاستدامة العالمية والتنافسية. وتعد هيئة كهرباء ومياه دبي شريكاً استراتجياً في هذه المبادرة وتساهم بقوة في تحقيق هذه الرؤية الطموحة عبر مشاريع ضخمة ننفذها بالتعاون مع شركائنا من القطاعين الحكومي والخاص. وقد أطلقت الهيئة ثلاث مبادرات رائدة في هذا الإطار هي: “شمس دبي” لتشجيع أصحاب المباني على تركيب الألواح الشمسية الكهروضوئية لتوليد الكهرباء وربطها بشبكة الهيئة، و”التطبيقات الذكية من خلال عدادات وشبكات ذكية” و”الشاحن الأخضر” لإنشاء البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية.
وأضاف سعادة الطاير: “تعتزم هيئة كهرباء ومياه دبي بناء أكبر مشروع للطاقة الشمسية المركزة في العالم، وطلبت الهيئة من الشركات الاستشارية العالمية الرائدة التقدم بعروضها لعقد الخدمات الاستشارية للمرحلة الأولى من محطة الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 200 ميجاوات، والتي ستدخل حيز التشغيل بحلول إبريل 2021، في سبيل الوصول إلى 1000 ميجاوات بهذه التقنية بحلول عام 2030، ضمن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم (في موقع واحد) وفق نظام المنتج المستقل. وستبلغ قدرته الإنتاجية 1000 ميجاوات بحلول 2020، و5000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم. وقد حصلت الهيئة على سعر تنافسي عالمي بقيمة 2.99 سنت من الدولار لكل كيلووات/ساعة لتنفيذ المرحلة الثالثة من المجمع بقدرة 800 ميجاوات من الطاقة الشمسية الكهروضوئية، بما يعكس ثقة المستثمرين العالميين في دبي وفي هيئة كهرباء ومياه دبي، إضافة إلى الشفافية التي نتعامل بها في جميع مشاريعنا، والمركز المالي القوي الذي تتمتع به الهيئة. ومؤخراً، رفعت وكالة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني، التصنيف طويل الأجل لهيئة كهرباء ومياه دبي إلى (بي بي بي موجب) مع نظرة مستقبلية مستقرة، حيث تتوقع الوكالة أن تواصل الهيئة دورها كشريك جوهري في جميع المشاريع الجديدة المتعلقة بالمنتج المستقل للطاقة والمياه”.
وأشار سعادة الطاير إلى أن الهيئة تعتمد نظام المنتج المستقل في تنفيذ المرحلة الأولى والثانية من مشروع مجمع حصيان لإنتاج الطاقة بتقنية الفحم النظيف. وأنشأت الهيئة شركة “الاتحاد لخدمات الطاقة” (اتحاد إسكو) لتوفير فرص استثمارية واعدة للشركات المتخصصة في عقود أداء كفاءة الطاقة، وموردي المعدات والتقنيات الخضراء. ويجري العمل على إعادة تأهيل أكثر من 30 ألف مبنى في إمارة دبي لضمان كفاءة استخدام الطاقة في المرحلة الأولى من هذا المشروع. وتبلغ التكاليف التراكمية لهذا المشروع الاستراتيجي الطموح بالقيمة الحالية نحو 30 مليار درهم، في حين يبلغ الوفر بالقيمة الحالية نحو 82 مليار درهم أي بصافي وفورات إجمالية تصل إلى 52 مليار درهم وبمردود اقتصادي.
وأضاف سعادته: “تحقيقاً لرؤية هيئة كهرباء ومياه دبي في أن تصبح مؤسسة مستدامة مُبتكِرة على مستوى عالمي، نتعاون مع شركائنا في تنفيذ مشروعات ضخمة ورائدة، ونعمل معهم لتعزيز الأعمال والوصول بها إلى أفضل مستويات التميز والجودة، في إطار خطة دبي 2021 التي تهدف إلى أن تكون دبي واحدة من أهم مراكز الأعمال في العالم، والأولى عالمياً في سهولة ممارسة الأعمال والوجهة المفضلة للاستثمار. ويسعدني أن أدعو الشركات اليابانية العاملة في مجالات الطاقة والمياه والبيئة للاستثمار في المشروعات الواعدة التي توفرها دبي. كما أدعوكم للمشاركة في الدورة الثامنة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة (ويتيكس) الذي تنظمه هيئة كهرباء ومياه دبي، بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وتحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة كهرباء ومياه دبي في الفترة من 4 إلى 6 أكتوبر 2016. لقد رسخ “ويتيكس” مكانته كأحد أكبر المعارض المتخصصة في العالم. ويشهد في كل عام مشاركة واسعة من الشركات الدولية التي ترى في المعرض مكاناً مثالياً لطرح حلولها ومنتجاتها الخضراء في وقت تواصل دولة الإمارات وحكومة دبي إطلاق مشاريع واعدة لترسيخ مفاهيم الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة”.
من جانبة، أعرب سعادة هيساشي ميشيغامي، القنصل العام لليابان في دبي عن تقديره لهيئة كهرباء ومياه دبي لتنظيمها هذا المنتدى، مشيراً إلى أن الشركات اليابانية تعتبر دبي مركزاً مهماً للأعمال في منظقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ودعا الشركات اليابانية لاستكشاف الفرص المتاحة في الاستثمار في دبي، مشيراً إلى أن اليابان لديها الكثير لتقدمه في مجال المدن الذكية وتقنيات الطاقة والمياه والبيئة.
شملت قائمة المتحدثين في المنتدى المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية وتطوير الأعمال في هيئة كهرباء ومياه دبي، الذي تطرق إلى استراتيجية الهيئة واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، والدكتور يوسف إبراهيم الأكرف النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، والذي تحدث عن معرض “ويتيكس” ومعرض دبي للطاقة الشمسية بالإضافة إلى الفرص الاستثمارية المستقبلية في دبي ومشاريع الهيئة المستقبلية. كما سلّط محمد عبد الكريم الشامسي، المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة “سقيا الإمارات”، الضوء على جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه بقيمة مليون درهم، والتي تتولى الإشراف عليها مؤسسة “سقيا الإمارات”، تحت مظلة “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، وستيفان لو جنتيل، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لخدمات الطاقة، الذي تحدث عن الفرص المتاحة في مجال إعادة تأهيل المباني في دبي.
يشار إلى أنه هيئة كهرباء ومياه دبي تنظم النسخة الأولى من “معرض دبي للطاقة الشمسية” الذي سيكون الأكبر من نوعه في المنطقة، وسيشكل منصة مهمة للقطاعين الحكومي والخاص لعقد الصفقات وبناء الشراكات، والاطلاع على أحدث التقنيات في قطاع الطاقة الشمسية، والمشاريع الحالية والمستقبلية في المنطقة، والتعرف إلى احتياجات السوق، وفرص المشاركة في مشاريع وبرامج الطاقة الشمسية. ويتيح تزامن كل من “ويتيكس” و”معرض دبي للطاقة الشمسية” و”القمة العالمية للاقتصاد الأخضر” فرصة للوصول إلى آلاف العارضين والمشاركين والمسؤولين وصناع القرار في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنطقة الخليج العربي، والشرق الأوسط بشكل عام، والاستفادة من جدول الأعمال الحافل بالمؤتمرات وورش العمل والفعاليات المتخصصة، إضافة إلى لقاء الخبراء والمختصين من مختلف دول العالم لمناقشة تطوير وتوسيع آفاق استخدام الطاقة الشمسية في المنطقة لتحقيق التنمية المستدامة وضمان مستقبل مستدام للأجيال القادمة.