دبي – مينا هيرالد: جرى في ديوان وزارة الصحة ووقاية المجتمع مراسيم توقيع مذكرة تفاهم مع دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين بحضور سعادة الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي، مدير منطقة أم القيوين الطبية وسعادة الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص وسعادة منصور سلطان الخرجي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بأم القيوين، بغرض تأسيس علاقة شراكة دائمة ومتطورة تعزز هذا التعاون وتتيح الاستفادة القصوى من الإمكانات البشرية والمعرفية المتاحة لكل طرف بما يساهم في خدمة المتعاملين والمجتمع.

اعتماد آلية موحدة لإصدار وتجديد التراخيص للمنشآت الصحية والصيدلانية

واتفق الطرفان على أن يتم التنسيق بينهما في المجال الإلكتروني بهدف اعتماد تاريخ واحد بين الطرفين في كل ما يتعلق بإصدار وتجديد وإلغاء التراخيص (المهنية والتجارية والصناعية) وما يرتبط بِه من الموافقات الادارية للمنشآت الصحية والمؤسسات الصيدلانية، والتنسيق في ما يتعلق بفعاليات الأنشطة والندوات والبرامج وأي تشريعات أو سياسات أو نظم ، وتبادل الملاحظات الرقابية المتعلقة بالمنشآت الصحية والمؤسسات الصيدلانية إلكترونياً ، إضافة إلى وضع آليات لتحسين تجربة المتعامل المشتركة لدى الجهتين، و التواصل عبر قنوات اجتماعات دورية.

نموذج يكرس التوأمة والتواصل بين الحكومة الاتحادية والمحلية

وأكد الدكتور أمين الأميري أنها مبادرة مشتركة من الطرفين وشكر دائرة التنمية الاقتصادية بحكومة أم القيوين على تعاونها في هذا الجانب، وقال إن هذه الاتفاقية نموذج فريد من نوعه يطبق مع الدائرة تمهيداً لاثبات التوأمة والتواصل بين الحكومة الاتحادية والمحلية في دعم التشريعات الصحية وإسعاد المجتمع بالدولة. وهو نموذج يدعم الترخيص الالكتروني من ثم الذكي للمنشآت الصحية والصيدلانية العاملة في إمارة أم القيوين، ليتم لاحقاً تطبيق هذا النموذج المتميز مع جميع الدوائر الاقتصادية في الدولة.

ولفت الدكتور أمين إلى أن توقيع مذكرة التفاهم يأتي في إطار هدف الوزارة الاستراتيجي لتحسين جودة أنظمة العمل وتطوير المنشآت والمرافق الصحية وضمان سهولة الوصول اليها وفقا للمعايير العالمية، حيث نشهد في الوزارة تحولاً نوعياً في المفاهيم والأداء من تقديم الخدمات إلى إسعاد المتعاملين، مما يضعنا أمام تحديات لتنفيذ توجهات القيادة الرشيدة.

تشجيع الاستثمار بالقطاع الصحي والصيدلاني

وأشار سعادته إلى حرص الوزارة على تشجيع الاستثمار في القطاع الصحي الخاص بإمارة أم القيوين باعتباره شريكاً استراتيجياً للوزارة بالتنسيق مع دائرة التنمية الاقتصادية بحكومة أم القيوين في تعزيز صحة المجتمع وفي الوقت ذاته حريصة على وضع النظم والقوانين والمعايير الصحية التي تكفل تحقيق رؤية الدولة بحصول المجتمع على خدمات رعاية صحية وفق اعلى المعايير العالمية . ولفت الدكتور الأميري إلى جهود سعادة الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي، مدير منطقة أم القيوين الطبية التي ذللت كل الصعوبات الفنية حتى تكللت كل الجهود بالنجاح ووجه الشكر إلى سعادة منصور سلطان الخرجي لدعمه وتعاونه الذي أفضى إلى توقيع مذكرة التفاهم.

لدعم قطاع الأعمال وتنمية اقتصاد أم القيوين

من ناحيته شكر منصور سلطان الخرجي، الدكتور أمين الأميري على إتاحة الفرصة لدعم قطاع الأعمال الذي يسهم بتنمية اقتصاد أم القيوين، والنجاح المشترك في تجاوز تحدي تجديد الرخص الصحية بشكل عام نظراً للإجراءات المتبعة في كلا الجانبين، وإرساء دعائم التعاون الاستراتيجي المشترك بشكل فعال وبما يضمن تحقيق التكامل بينهما من خلال تنسيق الجهود وتبادل الخبرات وتسهيل الإجراءات والاسراع بإنجازها تفاديا لتعطيل مصالح المتعاملين وضمان تطبيق عناصر التميز بهدف تحقيق أعلى مستويات الرضاء عن الخدمات. وتقدم بالشكر لسعادة الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي لمساعدتها في حل بعض التفاصيل الإجرائية مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع وتجنيب قطاع الأعمال عدم تجديد الرخص التجارية وأكد أن الهدف المشترك هو إسعاد المتعاملين والمجتمع وفق توجيهات الحكومة الرشيدة.