دبي – مينا هيرالد: أعلنت “سوفت وير إيه. جي” (Software AG)، المدرجة في بورصة فرانكفورت تحت الرمز (Franfurt TecDAX: SOW)، اليوم عن اطلاق برنامج بحثي جديد بدعم من مبادرة الأدوية المبتكرة (Innovative Medicines Initiative)، وذلك لتطوير طرق جديدة لمراقبة أمراض الاكتئاب والصرع والتصلب المتعدد باستخدام تكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف الذكية.
ويهدف برنامج تقييم أمراض وانتكاسات الجهاز العصبي المركزي عن بعد “رادار- سي. أن. أس” (RADAR-CNS)، إلى تحسين حياة المرضى وتغيير آلية التعامل مع هذه الأمراض والاضطرابات العصبية المزمنة الأخرى.
ويتيح التقييم المستمر عن بعد عبر استخدام الهواتف الذكية والأجهزة القابلة للارتداء نظرة شاملة عن حالة المريض وبشكل مفصل لم يكن متاحاً من قبل. كما يمكن لعملية التقييم هذه أن تتيح إمكانية بدء العلاج قبل أن تتدهور الحالة الصحية للمريض، ما يمنع انتكاسته أو أن تصبح حالته أكثر سوءاً قبل تلقي العلاج.
وستقوم “سوفت وير إيه. جي” بتوفير كافة المقومات الأساسية لمنصة الأعمال الرقمية من أجل هذا المشروع، بما في ذلك تحليلات تدفق البيانات الضخمة “أباما” (Apama Big Data Streaming Analytics) وبنية البيانات في الذاكرة “تيراكوتا” (Terracotta In-Memory Data Fabric). وقال الدكتور وقال جيلز نيلسون، نائب الرئيس الأول، إدارة المنتجات: “ستمكن منصة الأعمال الرقمية الباحثين من الوصول إلى كم هائل من البيانات في الأجهزة القابلة للارتداء في الزمن الحقيقي من أجل الحصول على معلومات معمقة حول اضطرابات الدماغ والتحليلات الشخصية لكل مريض والتنبيه المبكر لأي سلوك غير سليم”.
ويشرف على برنامج “رادار- سي. أن. أس” كل من “كلية كينجز لندن” (King’s College London) وشركة “جانسن فارماسيوتيكا أن. في” (Janssen Pharmaceutica NV) وهو من تمويل من مبادرة الأدوية المبتكرة (شراكة بين القطاعين العام والخاص أقيمت بين الاتحاد الأوروبي للجمعيات والصناعات الدوائية والاتحاد الأوروبي) والتي تضم 24 شريكاً من مختلف أنحاء أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. ويجمع هذا البرنامج خبراء من مجالات متعددة، بما في ذلك البحوث السريرية والهندسة وعلوم الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات وتحليل البيانات والخدمات الصحية.
وتعد أمراض الصرع والاكتئاب والتصلب المتعدد اضطرابات واضحة ذات أسباب وأعراض مختلفة، حيث يمكن أن تكون جميعها شديدة الضرر على نوعية حياة المريض ومتوسط العمر المتوقع له. ويمر المرضى المصابين بهذه الأمراض الثلاثة بفترات تكون فيها أعراض المرض تحت السيطرة، تليها فترات من التدهور والمرض الحاد (الانتكاس). وسلطت استطلاعات الرأي التي شملت المرضى الضوء على الحاجة إلى التنبؤ بموعد حدوث الانتكاسات وتحسين العلاجات المتوفرة لمنعها من الحدوث.
وبحسب البروفيسور المشارك في برنامج “رادار- سي. أن. أس” ماثيو هوتوبف، مدير مركز “ان. آي. أتش. آر. موديسلي لبحوث الطب الحيوي (NIHR Maudsley Biomedical Research Centre) في لندن، فقد “ازدادت جودة ونوعية البيانات التي يمكننا جمعها باستخدام الأجهزة القابلة للارتداء والهواتف الذكية. ومن المحتمل أن يسهم هذا النوع من البيانات في تحسين الرعاية السريرية من خلال توفير المعلومات الدقيقة. والأفضل من ذلك، أنه من المحتمل أن يتم اكتشاف تدهور حالة المريض على الفور قبل ذهابه إلى العيادة”.
وقال هوتوبف: “في حالة الاكتئاب على سبيل المثال، يمكن أن يتغير سلوك المريض قبل ملاحظة المعاناة التي يمر فيها، حيث يمكن أن تضطرب فترات نومه أو ربما يتوقف عن فعل الكثير من الأشياء في الأسابيع التي تسبق الانتكاسة. وسيستفيد برنامج “رادار- سي. أن. أس” من الإمكانات الكبيرة للتكنولوجيا القابلة للارتداء من أجل تحسين حياة ملايين المرضى حول العالم ممن يعانون من الصرع والاكتئاب والتصلب المتعدد”.
وسينخرط المرضى في برنامج “رادار- سي. أن. أس” منذ بدايته، ما سيساعد على تحديد واستهداف الأعراض الأكثر أهمية. كما سيتم تقديم المشورة للباحثين حول أفضل السبل لتنفيذ تقنيات القياس والتقييم عن بعد بطريقة مقبولة مع إشراك المرضى، بما يراعي خصوصيتهم وأمنهم.
وسيستفيد برنامج “رادار- سي. أن. أس”، حيثما أمكن، من تكنولوجيا غير مكلفة ومتاحة على نطاق واسع بحيث يمكن جعل النتائج النهائية متاحة لأكبر عدد ممكن من المرضى. كما سيتم تطوير البحوث بطريقة تتيح إمكانية نقل النتائج لتطبق على أمراض أخرى، ما قد يتيح فوائد تقنيات القياس والتقييم عند بعد على نحو واسع في مجال الطب وبالتالي تغيير طريقة تفكيرنا بالنسبة للوقاية والعلاج.
وقال الدكتور المشارك في برنامج “رادار- سي. أن. أس” فييهاف نارايان، رئيس المعلوماتية والحلول المتكاملة في قسم علوم الأعصاب لدى “يانسن للبحوث والتطوير” (Janssen Research & Development)، الشركة التابعة لـ “يانسن فارماسيوتيكا”: “نهدف إلى تحسين الرعاية الطبية والنتائج السريرية باستخدام البيانات التي نحصل عليها من المرضى وهم يمارسون حياتهم اليومية، وذلك من أجل أن نقوم بالتنبؤ بالانتكاسات وتفاديها من أجل تحسين حياة هؤلاء المرضى. وسيتم دعم هذه الحلول الطبية “التنبؤية” من خلال الأدلة العلمية والتي ستلبي المعايير التنظيمية. وفي نفس الوقت، ستكون خصوصية وأمن المرضى ومقدمي الرعاية الصحية محمية بشكل تام”.

ويستمر البرنامج البحثي “رادار- سي. أن. أس” من العام 2016 وحتى العام 2021، حيث يقام تحت إشراف مشترك من قبل “كلية كينجز لندن” وشركة “جانسن فارماسيوتيكا أن. في”.
وحصل المشروع على تمويل من مبادرة الأدوية المبتكرة 2 كمشروع مشترك ينفذ بموجب اتفاقية منحة رقم 115902. ويحظى هذا المشروع المشترك بدعم من برنامج البحوث والابتكار “هورايزن 2020” (Horizon 2020) التابع للاتحاد الأوروبي وكذلك من قبل الاتحاد الأوروبي للصناعات والجمعيات الصيدلانية (EFPIA). للحصول على مزيد من التفاصيل، يرجى زيارة الموقع www.imi.europa.eu
كما يحظى البروفيسور ماثيو هوتوبف وفريقه في “كلية كينجز لندن” بدعم مركز “ان. آي. أتش. آر. موديسلي لبحوث الطب الحيوي.
ويعد المشروع ثمرة شراكة تضم 24 مؤسسة من مختلف أنحاء أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، هي:
كلية كينجز لندن- المملكة المتحدة
بروفينشيا لومباردو – فينيتا – أورديني أوسبيداليريو دي سان جيوفاني دي ديو- فاتبنفراديلي، إيطاليا
ليغيتشر، هولندا
جامعة فيتا-سالوت سان رافايل، إيطاليا
مستشفى فونداشيو فال هيبرون الجامعي- معهد دي ريسيركا، اسبانيا
جامعة نوتنغهام- المملكة المتحدة
مركز أبحاث الطب الحيوي في الحمراء، اسبانيا
سوفت وير أيه. جي، ألمانيا
ريجين هوفيدشتادن، الدنمارك
ستيتشنغ في. يو-في. يو. ام. سي، هولندا
جامعة فرايبورغ، المانيا
ستيتشنغ آميك نيدرلاند، هولندا
جامعة لوفين الكاثوليكية، بلجيكا
جامعة نورث ويسترن، الولايات المتحدة
جامعة باساو، المانيا
جامعة ديلي ستودي دي بيرغامو، إيطاليا
شاريتيه، المانيا
انتل كوربوريشن (المملكة المتحدة)، المملكة المتحدة
غابو: أم. آي غيسيلشفات فور الباوفورغانيسشن: ميلاريوم أم. بي. أش آند كو. كيه. جي
جانسن فارماسيوتيكا أن. في، بلجيكا
بيوجن آديك ليمتد، المملكة المتحدة
أتش. لوندبيك أيه/أس، الدنمارك
يو. سي. بي. بيوفارما أس. بي. أر. أل، بلجيكا
أم. أس. دي. آي. تي. غلوبال انوفيشن سنتر، جمهورية التشيك