دبي – مينا هيرالد: نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع مجموعة علي بابا للتجارة الإلكترونية ورشتي عمل مؤخراً في مقر الغرفة حول تعزيز مفهوم التجارة الإلكترونية من خلال منصة التجارة الإلكترونية التي أطلقتها بالتعاون مع مجموعة علي بابا العريقة.

وهدفت ورشتا العمل إلى تشجيع المشاركين بالتحول من المتاجر التقليدية إلى التجارة الإلكترونية والتعريف بالمنصة الإلكترونية المتخصصة للمشتريات في الإمارة ومنطقة الشرق الأوسط وأهم مميزاتها وأهميتها، بالإضافة إلى تسليط الضوء على منصة علي بابا الشهيرة وكيفية الاستفادة القصوى منها.

وتوفر منصة علي بابا مزايا متعددة أبرزها للأعضاء الموثقين في الغرفة، وتلبي احتياجات العملاء في خمسة قطاعات أساسية وهي مواد البناء وإلكترونيات المستهلكين والآلات والأزياء والملابس وقطع المركبات.

وتحدث الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي عن المنصة المتخصصة للمشتريات، معتبراً إياها نقلة نوعية في مفهوم التجارة التقليدية، وتوفر أماناً وحماية للتجار في مشترياتهم وممارساتهم التجارية.

وأضاف رتاب إنه وفقاً لدراسة أجرتها شركة “فروست أند سوليفان” خلال العام الماضي فمن المتوقع أن تصل التجارة الإلكترونية في دبي ومنطقة الشرق الأوسط إلى حوالي 41.5 مليار دولار أمريكي مع حلول العام 2020، مشيراً أيضاً أن وفقاً لـ “فروست أند سوليفان” احتلت دولة الإمارات خلال العام 2014 أعلى معدل في انتشار الإنترنت والتجارة الإلكترونية في منطقة الخليج، معتبراً أنه مع حلول عام 2020 ستستحوذ دولة الإمارات على حصة 53-55% من انتشار الانترنت في الأسواق الخليجية.

وتعتبر Alibaba.com منصة عالمية رائدة في مجال التجارة الإلكترونية حيث أن لديها 45 مليون مستخدم من مختلف أنحاء العالم، ويتاجر من خلالها 2.8 مليون مورد. وقد أقامت غرفة دبي شراكة مع منصة Alibaba.com وعززت صلتها بها عبر تطوير بوابة مشتركة عنوانها الإلكتروني:
www.dubaichamber.com/alibaba، حيث تمنح هذه البوابة المشتركة لجميع الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فرصة حصرية لدخول أسواق جديدة في مختلف أنحاء العالم.