دبي – مينا هيرالد: أعلنت ’فينس جروب‘ الشركة المتخصصة بتقديم حلول الطاقة الشمسية العالمية وخدمات إدارة الأصول والاستثمارات، والتي تتخذ من دبي مقراً لها، عن افتتاح مكتب جديد لها في جنوب أفريقيا، ليكون المكتب الأول للشركة في القارة السمراء، وممثلاً لمحور نشاطات الشركة في كل من جنوب أفريقيا وكافة دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. حالياً، تجاوزت خطط إنتاج ’فينس جروب‘ من الطاقة في القارة الأفريقية 650 ميجا واط، بما فيها 150 ميجا واط ما زالت في مرحلة التطوير بجنوب أفريقيا.

هذا الخطوة تأتي عقب توقيع ’جرين اينرجي تومورو‘ الشركة التابعة لـ ’فينس جروب‘ والمختصة بأنظمة الطاقة الشمسية الموزّعة اتفاقاً مع شركة موانئ دبي العالمية لتقديم مشروع الطاقة الشمسية على الأسطح هو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، كما كانت ’فينس جروب‘ قد سلّمت في وقت سابق من هذا العام المرحلة الأولى من مشروع مونتي بلاتا للطاقة الشمسية والذي يوفر 34 ميجا واط، ليكون بذلك المشروع الأكبر للطاقة الشمسية في منطقة البحر الكاريبي.
وفي معرض تعليقه على هذا الحدث، قال مارتن هاوبتس، الرئيس التنفيذي لـ’فينس جروب‘: “تعتبر دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مدخلاً رئيسياً للتطور والنمو في قطاع الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى أنها تشكّل تركيزاً استراتيجياً لمجموعة ’فينس جروب‘ كوننا نسعى للاستفادة من وفورات الإنتاج والدور المتنامي للطاقة الشمسية في التطور الاقتصادي للقارة الأفريقية.” وأضاف هاوبتس: “من موقعنا الاستراتيجي في الإمارات العربية المتحدة، الدولة الرائدة في تمويل مشاريع الطاقة الشمسية، استطعنا تحقيق بصمة قوية في الأسواق الناشئة الرئيسية، كما أن تعزيز موقعنا في أفريقيا يعتبر تطوراً طبيعياً يفتح لنا المجال للتجاوب بشكل سريع مع البيئة التنظيمية المتطورة، ذلك من خلال فريقنا الجديد في جوهانسبرغ الذي يقدّم خبرات غنية وقادرة على إعادة تعزيز التزامنا بالقارة الأفريقية، والتأثير بشكل إيجابي على خططنا خلال السنوات القليلة القادمة.”

الشهر الماضي، قدّم مطورون عرضاً بحوالي 2.99 سنتاً أمريكياً لكل كيلو واط ساعة بإنتاج يصل إلى 800 ميجاواط من الطاقة الشمسية لهيئة كهرباء ومياه دبي، الهيئة المزودة للخدمات في دبي.
ومن مقرها الجديد في جوهانسبرغ، تهدف ’فينس جروب‘ إلى الوصول لكلٍّ من زمبابوي والموزمبيق كخطوة أولى مع توجه قوي بشكل لاحق نحو كل من تانزانيا وكينيا ونيجيريا. وسيضم المكتب الجديد خمسة من المؤهلين الأكفاء في مجال الهندسة والاقتصاد والتمويل، يمتلكون خبرة من أكثر من 70 مشروعاً في 14 من أسواق القارة الأفريقية.
وبحسب تقرير “مشهد الطاقة المتجددة في أفريقيا” الذي أطلقته الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، يمكن زيادة حصة الطاقة المتجددة في أفريقيا إلى ما نسبته 50% بحلول العام 2030 وما يقارب 75% بحلول 2050، حيث سيكون إجمالي الناتج من مشاريع الطاقة المتجددة حوالي 800 جيجا واط بحلول العام 2050، مع طاقة كهروضوئية تصل حتى 245 جيجا واط. حالياً توفر المشاريع التي ما تزال في مرحلة الإنتاج طاقة بسعة 6,4 جيجا واط، بما فيها مشاريع الطاقة الشمسية في بوتسوانا وناميبيا والسودان وتونس.