دبي – مينا هيرالد: نظم مركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي، ندوة بعنوان ” الاتجاهات العامة والممارسات في تسوية منازعات المقاولات” وذلك بالتعاون مع وزارة العدل في جمهورية كوريا الجنوبية ومركز سيؤول الدولي لتسوية المنازعات والمركز الكوري للتحكيم التجاري.

وسلطت الندوة الضوء على أحدث ممارسات التحكيم وتسوية المنازعات ذات العلاقة بالقطاع العقاري وخصوصاً التشييد والبناء المطبقة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وكوريا، حيث شهدت الندوة مشاركة واسعة من القانونيين والممارسين لمهنة التحكيم.

وألقى عبدالمنعم بن سويدان، عضو مجلس إمناء مركز دبي للتحيكم الدولي الكلمة الافتتاحية خلال الندوة حيث رحب بالوفد الكوري والمشاركين في الندوة، مجدداً إلتزام المركز بتعزيز روابط التعاون والتنسيق مع كافة الجهات العالمية لخدمة التحكيم التجاري.

وأشار الدكتور حبيب الملا، رئيس مجلس أمناء مركز دبي للتحكيم الدولي إلى ان عقد الندوة تأتي في إطار تبادل الخبرات والمعارف، واستعراض أفضل الممارسات في تسوية نزاعات المقاولات في مناطق مختلفة حول العالم، خاصة وأن مركز دبي للتحكيم الدولي باعتباره مركز التحكيم الرائد في المنطقة يمتلك خبرات واسعة في هذا المجال راكمها من خلال سنوات الخبرة والممارسة في بيئة الأعمال في دبي والمنطقة المعروفة بقطاعها العقاري المتميز مما جعله مركز التحكيم الأول في مجال تسوية نزاعات المقاولات.

ولفت الملا إلى أن تبادل الخبرات والمعارف جزءٌ أساسي من عملية التطوير والتحديث لأن هذه اللقاءات ثرية بالخبرات، وتساهم في تذليل العقبات التي تعتري مسيرة تسوية النزاعات التجارية المتخصصة في قطاعات معينة، مؤكداً انفتاح المركز على اعتماد أفضل الممارسات التي تحسن من بيئة التحكيم في دبي والمنطقة.

يشار بالذكر إلى أن “مركز التوفيق والتحكيم التجاري” تأسس في عام 1994 وتطور ليصبح الآن “مركز دبي للتحكيم الدولي” وهو هيئة مستقلة دائمة غير ربحية تهدف الى توفير خدمات التحكيم وتسوية النزاعات التجارية في مجتمعات الأعمال المحلية والإقليمية والدولية بأسعار مناسبة. ويوفر المركز أحدث المرافق وأفضل التسهيلات لضمان جودة خدمات التحكيم التي يقدمها وحل النزاعات بين الأطراف التجارية بمساعدة فريق من المحكمين الدوليين الملمين بأصول التحكيم الدولية وإجراءاتها المعتمدة.