دبي – مينا هيرالد: فاز “الإمارات الإسلامي”، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بجائزة “البنك الأسرع نمواً في الإمارات” ضمن “جوائز بانكر ميدل إيست 2016″، وذلك تقديراً للنمو الاستثنائي الذي حققه في عام 2015. وتسلم الجائزة سيد محمد عمير، رئيس الخدمات المصرفية المميزة في “الإمارات الإسلامي”، خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم مؤخراً في “أبراج الإمارات” في دبي.

وكان “الإمارات الإسلامي” قد شهد من خلال نتائجه ومعدلات نموه القوية، نمواً سنوياً ثابتاً يتراوح بين 25%-35% على مدار الأعوام الأربعة الماضية. وفي عام 2015، سجل صافي الدخل الإجمالي للمصرف ارتفاعاً بنسبة 25% ليصل إلى 2.43 مليار درهم، وارتفعت الأرباح الصافية بنسبة 76% لتصل إلى 641 مليون درهم. كما شهد المصرف ارتفاعاً في قاعدة المتعاملين بنسبة 26%، ونمواً في حجم الودائع بنسبة 25% ليصل إلى 39.3 مليار درهم.

وتعليقاً على الفوز بهذه الجائزة، قال جمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ “الإمارات الإسلامي”: “نحن سعداء للغاية بتكريمنا بجائزة ’البنك الأسرع نمواً في الإمارات‘، التي تعد دليلاً واضحاً على نجاح استراتيجية التحوّل التي أطلقناها في عام 2011 بهدف واضح يتمثل في أن نصبح المصرف الإسلامي الرائد في الدولة. وتتحدث أرقامنا عن نفسها، فمن حيث النمو السنوي في إجمالي الإيرادات، والأرباح التشغيلية، والأرباح الصافية نحن متقدمون على منافسينا من البنوك الأخرى، وتعد هذه النتائج المتميزة تتويجاً للجهود المبذولة من فريق العمل بأسره، بالإضافة إلى الدعم المخلص والصادق الذي نشهده من مجلس الإدارة”.

وإضافة إلى النتائج المالية الناجحة التي حققها المصرف في عام 2015، قام أيضاً “الإمارات الإسلامي” بتنفيذ العديد من الحلول المالية المبتكرة التي ساهمت بشكل كبير في نمو قطاع الصيرفة الإسلامية في الدولة والمنطقة ككل. وعقب إطلاقه المنصة المبتكرة الرائدة “ناسداك دبي مرابحة”، أطلق “الإمارات الإسلامي” بوابة El trade في نوفمبر 2015، وهي بوابة إلكترونية للتمويل التجاري وسلاسل التوريد المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية تسمح للمتعاملين من الشركات والمؤسسات بإجراء تمويل العقود من دون استخدام أي أوراق. وفي وقت سابق من العام الحالي، أعلن “الإمارات الإسلامي” عن إطلاق دراسة تستطلع رأي مستهلكي قطاع الصيرفة الإسلامية في الدولة بعنوان “مؤشر الصيرفة الإسلامية من ’الإمارات الإسلامي‘™” والتي كشفت عن نتائج رئيسية حول اتجاهات المستهلكين، مثل “الانتشار” و”الانطباع” و”المعرفة” و”النيّة” إزاء الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في الدولة، وسلطت الضوء على الإمكانات الهائلة لنمو هذا القطاع. واستمراراً لالتزامه بالتواصل مع المتعاملين بشكل أفضل وتحسين تجربتهم، قام المصرف أيضاً بزيادة انتشاره عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ليصبح واحداً من أسرع البنوك نمواً على وسائل التواصل الاجتماعي خلال العام الماضي.

وأضاف بن غليطة: “أود أن أضيف أيضاً أن نجاحنا المالي منحنا القدرة على المساهمة بشكل أكبر في تحسين حياة الأفراد في المجتمع من خلال توزيع ما يزيد على 30 مليون درهم على مجموعة من الأعمال والجمعيات الخيرية في عام 2015 من خلال ’صندوق الإمارات الإسلامي الخيري‘. ونحن على قناعة من أن دولة الإمارات يمكنها أن تحقق بسهولة هدفها الرامي لإسعاد المجتمع بدعم وتضافر جهود جميع المؤسسات والأفراد”.

وتابع: “ومع مضينا قدماً، نحن عازمون على تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو جعل دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، ومواصلة التركيز على قيمنا الرئيسية المتمثلة في ’الابتكار‘ ووضع العميل في المقام الأول للاستمرار في تعزيز إمكاناتنا وقدراتنا ورفع معايير القطاع في عام 2016 والأعوام المقبلة”.

وتغطي “جوائز بانكر ميدل إيست 2016” التي ترعاها مجموعة “سي بي آي فاينانشال” والتي تدخل الآن عامها الثامن عشر، جميع الخدمات المالية، بما فيها الخدمات المصرفية للأفراد، والشركات، والاستثمار، والخدمات المصرفية الخاصة، وإدارة الأصول، وإدارة الصناديق، وشركات التمويل، والممارسات الاستشارية. وتم ترشيح ما يزيد على 200 مؤسسة في أنحاء المنطقة من دولة الإمارات وقطر والسعودية وعُمان والكويت والبحرين والأردن ولبنان، وتم اختيار الفائزين بعد عملية تحليل صارمة والحصول على 15 ألف صوت.