دبي – مينا هيرالد: تشارك شبكة قنوات دبي في حملة “أمّة تقرأ” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لتوفير 5 ملايين كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين والأطفال حول العالم الإسلامي، وذلك عبر كافة قنواتها المرئية والمسموعة إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها.
وتتضمن مسؤوليات الشبكة بصفتها جهة وطنية شريكة في الحملة تطوير أفكار مبتكرة لتشجيع المجتمع على المساهمة في الحملة، وتغطية فعاليات التبرع بالكتب في المدارس ومراكز التسوق المشاركة، وتغطية حدث توزيع الكتب على المستفيدين، بالإضافة إلى توفير مساحات إعلانية في قنواتها التلفزيونية، وتضمين شعار الحملة على شاشات القنوات التلفزيونية التابعة لها، وبث مقاطع الفيديو التابعة للحملة في القنوات الرئيسية.
ويهدف دعم الشبكة لحملة “أمة تقرأ” إلى دعم المبادرات الوطنية الهادفة إلى تعميم المعرفة والعلم ودعم الأطفال المحتاجين في كل بقاع الأرض، والتركيز على أهمية نشر الثقافة البناءة من خلال المعارف والقراءة بين أجيال المستقبل لضمان استمرارية وازدهار الأمة بالصورة التي تليق بها.
وتعليقاً على دور مؤسسة دبي للإعلام في الترويج لحملة “أمة تقرأ” قال علي خليفة مدير تلفزيون دبي: “نحاول من خلال مشاركتنا أن نسهم في بلورة الوعي الاجتماعي في الإمارات نحو قضية محورية تمس كل عائلة في عالمنا العربي والإسلامي فالإعلام يمتلك أدوات التأثير الأقوى كونه يدخل كل بيت سواء عبر الإذاعة والتلفزيون. ولدى مؤسسة دبي للإعلام المصداقية لدى الجمهور على اختلاف أمزجته وأذواقه لأنها تقدم دائماً المفيد وتساهم في بلورة رأي عام مسؤول يتبنى خطط الإمارات ومبادراتها الهادفة إلى رقي الشعوب.”
وتابع علي خليفة:” فريق العمل في مؤسسة دبي للإعلام يتعامل مع حملة “أمة تقرأ” كأنها قضيته الخاصة لأنه يدرك أهمية الكتاب في تربية جيل عربي وإسلامي متوازن أخلاقياً ونفسياً واجتماعياً وبالتالي فإن غياب الكتاب يعني قطع الطريق على أي حلم بمستقبل أفضل وترك مساحات واسعة لنمو الجهل والتخلف والأمراض الاجتماعية الخطيرة. مما لا شك فيه أن إطلاق هذه الحملة خلال شهر رمضان المبارك يساعدنا على تحقيق النجاح لمشاركتنا لأن الرسالة التي نتطلع إلى إيصالها تتلاءم مع طبيعة البرامج المخصصة لهذا الشهر الكريم وتحاكي كل القيم والمبادىء التي لا تزال حية في مجتمعنا الإماراتي وتميزه في تناغمه وتلاحمه ونصرته لقضايا الحق”.
وتستمر حملة “أمة تقرأ” التي بدأت فعالياتها في أول يوم من شهر رمضان المبارك لغاية يوم زايد للعمل الإنساني في 19 رمضان، وهي تستهدف توفير 5 ملايين كتاب للطلاب المحتاجين في مخيمات اللاجئين والأطفال حول العالم الإسلامي عبر توفير مليوني كتاب للأطفال والطلاب في مخيمات اللاجئين بالإضافة لتزويد 2000 مكتبة حول العالم الإسلامي بمليوني كتاب ودعم البرامج التعليمية للمؤسسات الإنسانية الإماراتية في الخارج بمليون كتاب .
وتتولى إدارة الحملة لجنة برئاسة معالي محمد عبدالله القرقاوي الأمين العام لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية وتضم مجموعة من الجهات الحكومية والإعلامية والمؤسسات الوطنية والإنسانية بالدولة، وممثلين عن الهلال الأحمر الإماراتي ودبي للعطاء ومؤسستي دو واتصالات، وأبوظبي للإعلام، ودبي للإعلام، والمجموعة العربية للإعلام، والصحف الوطنية، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية وغيرها من المؤسسات المشاركة.
وخصصت اتصالات ودو أرقام مجانية للأفراد للتبرع للحملة طوال الشهر الكريم حيث يكلف الكتاب الواحد 10 دراهم.
ويقوم الهلال الأحمر الإماراتي ودبي للعطاء باستقبال التبرعات عبر حساباتهم البنكية وعبر عشرات الفروع ومحطات جمع التبرعات المنتشرة في الدولة.